|   

تأجيل القوة العربية المشتركة بطلب سعودي وتأييد خليجي

النسخة: الورقية - سعودي
آخر تحديث: القاهرة - ياسر الشاذلي 

شدد وزير الخارجية المصري السابق محمد العرابي على وجود اتفاق عربي - عربي في شأن أهمية تأجيل إطلاق القوة العسكرية العربية المشتركة، الذي كان مقرراً التوقيع على بروتوكول تكوينها في مقر الجامعة العربية في القاهرة اليوم (الخميس). وأوضح العرابي في حديث إلى «الحياة» أمس أن «بيان الجامعة العربية حول تأجيل اجتماع وزراء الدفاع والخارجية العرب اليوم إلى موعد يحدد لاحقاً يشير إلى بداية مرحلة جديدة على صعيد التعاون العربي - العربي لم تتكشف ملامحه حتى الآن، خصوصاً في ظل التصاعد الذي تشهده الساحة اليمنية، ودخول أطراف إقليمية ودولية تسعى بقوة لتحويلها إلى بؤرة صراع وتوتر لاستنزاف دول الخليج».

ونفى العرابي «احتمال وجود خلافات حول القوة المشتركة، خصوصاً أن الجامعة العربية شهدت اجتماعاً تنسيقياً الثلثاء الماضي، للإعداد للاجتماع الذي كان مقرراً اليوم». وقال: «إن التأجيل جاء بناء على طلب سعودي، وبتأييد خليجي، وتفهم مصري، نظراً لتغير استراتيجيات بعض الدول في تعاطيها مع الملف اليمني، وهو ما يكشف بداية مرحلة جديدة تقودها السعودية لوضع أسس وثوابت إقليمية جديدة للتعامل مع أزمات دول المنطقة، خصوصاً العسكرية منها». من جهته، أكد المستشار العسكري للأمين العام للجامعة العربية اللواء أركان حرب محمود خليفة «عدم وجود خلافات حول تكوين القوة المشتركة»، وذكر في بيان أن «الدول التي لن توقع على برتوكول إطلاق القوة العسكرية العربية المشتركة لم ترفض رفضاً قاطعاً، ونحن نحترمهم تماماً ونحترم رغبتهم».

وكانت الجامعة العربية أعلنت أمس تأجيل اجتماع وزراء الدفاع العرب الذي كان مقرراً عقده اليوم لإقرار إنشاء القوة العربية المشتركة إلى موعد لاحق بناءً على طلب من السعودية وتأييد كل من: الإمارات، والبحرين، والكويت، وقطر، والعراق.

وأوضحت في بيان لها أمس (حصلت «الحياة» على نسخة منه)، أنها «تلقت مذكرة من الوفد الدائم للسعودية لدى الجامعة يعرب فيها عن رغبة حكومة المملكة العربية السعودية في تأجيل عقد اجتماع مجلس الدفاع العربي المشترك من وزراء الدفاع والخارجية العرب إلى موعد يحدد لاحقاً».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
  1. Alternate textسالم

    قبل القوة العربية المشتركة يجب أن نعرف ماهي أهدافها ؟ ولمصلحة من ، ومن المستفيد . إذا كانت القيادة المصرية لاتعرف من هو عدوها الحقيقي ومن هو صديقها الحقيقي فكيف ستكون هذه القوة العربية المشتركة ؟ هل ستكون لمصلحة الأمن القومي العربي أو ضده . السياسة الحالية لمصر تقع في تخبطات عجيبة ، ولا يعرف هل هي تملى على السيسي أو هي زي اللي ما يعرفش هو رايح فين

    الخميس 27 آب 2015 3:03 ص

  2. Alternate textS5m

    السيسي ﻻ يختلف عن علي عبدالله صالح رجل مراوغ إنتهازي ﻻ يؤمن بصداقة وعنده الغاية تبرر الوسيلة .. والايام قادمة لنرى ما يفعله هذا **** في مصير الأمة العربية .. حفظ الله الامة العربية

    الخميس 27 آب 2015 4:04 ص

  3. Alternate textجزائري

    الهدف من هذه القوة هو تحطيم الجيوش العربية و استنزاف طاقات الدول

    الخميس 27 آب 2015 7:41 ص

  4. Alternate textطارق فهمى

    لست ادرى لماذا الهجوم على الرئيس السيسى بلا مناسبه فليس هو من احتل فلسطين او العراق او المتسبب فى مصائب العرب هو ليس الا رجل اخذ على عاتقه انقاذ بلده من المحرقه المنصوبه للعرب الان - يجب ان يفهم الجميع ان عبد الفتاح السيسى هو رئيس مصر و نحن نحترمه و يوءذينا التطاول عليه خاصه بلا سبب

    الخميس 27 آب 2015 7:58 ص

  5. Alternate textهانى

    السيسي ليس بحاجة للباقين لاستكمال قوة جيشه ، بل هم فى أشد الحاجة له. و للوهلة يظنون ان الأمان فى كنف الامريكان ، و فى ذلك هم واهمون... اما السيسي فأهدافه معلنة ، و هى حماية أمن مصر القومى . من شاء من العرب الدخول فى هذا الحلف فأهلا به ، و من تردد الان ربما لن يجد مكاناً له بعد حين

    الخميس 27 آب 2015 8:46 ص

  6. Alternate textزهير

    ما هي أهداف تلك القوة ؟ وهل ستذهب مباشرة لتحرير فلسطين في قضية العرب الاولى ؟ او الى سوريا ؟ ام الى ليبيا لمحاربة الاخوان ؟! ومن يقع بيده القرار وأين مكان تجميعها ومن يصرف عليها ومن اين أفرادها ؟! ... فلوس شعوب الدول يجب ان لا تذهب في غير بلدانها لتسلم من الديون ،، يعني ما فيش رز .

    الخميس 27 آب 2015 10:59 ص

  7. Alternate textبدر

    إنشاء قوة عربية فاعلة سوف يكون مكلفاً جداً من حيث الرواتب والبدلات والتسليح واشياء كثيرة اخرى فمن أين سوف يتم تأمين موازنتها، إذا كانت السعودية ودول الخليج سوف تتحمل العبء المادي. فسوف تملك القرار. وإذا كانت القوة البشرية مصرية في اغلبها كما هو متوقع، فمصر هي التي سوف تملك القرار وعند اول تعارض في القرارات سوف تصبح هذا القوة المقترحة عاطلة او معطلة وتتحول الى احدى منظمات العمل العربي المشترك الفارغة من المضمون. اما اذا كان القرار بيد الأمين العام للجامعة فسلامة مركزه تتطلب منه عدم استفزاز او اغضاب أي من الدول الأعضاء.

    الخميس 27 آب 2015 11:50 ص

  8. Alternate textعربي

    هل اتفق العرب في يوم على شيء معين لم يستطيعوا التواصل في بينهم في أمور اقل أهمية فهل تظنون انهم سيجتمعون على جيش وكل يخاف ان يغدره الآخر.

    الخميس 27 آب 2015 12:13 م

  9. Alternate textمصرى

    الخوف والتردد في اتخاذ القرار هو اول اسباب الفشل وذلك لأن كل عنصر من عناصر المعادلة يترك عقله ليعبث به الآخرون ومع ذلك يأتي البعض ليلوم من اتخذ القرار فهو يتقدم بهم الى الامام وهم يجرونه الى الخلف عذرًا لا بد من الشجاعة.

    الخميس 27 آب 2015 4:26 م


استكمال المرحلة الأولى من تنفيذ خطة الرقابة على توطين مهن المنشآت السياحية  |  بتوقيت غرينتش«العمل» تودع 1.5 بليون معاشات ضمانية لـ 889 ألف مستفيد  |  بتوقيت غرينتشإنقاذ 44 شخصاً في سيول دهمت مناطق مكة والمدينة والحدود الشمالية  |  بتوقيت غرينتشالرياض: القبض على 4 سعوديين قتلوا آخر بطلقات رشاش  |  بتوقيت غرينتش«جمرك الحديثة» يُحبط تهريب 31 ألف حبة «كبتاغون»  |  بتوقيت غرينتش«تعليم مكة» تعلق الدراسة في المنطقة غداً  |  بتوقيت غرينتشأمانة المدينة المنورة تعلن إنشاء البلدية النسائية الأولى في السعودية  |  بتوقيت غرينتش«وطن بلا مخالف» تضبط 36 ألف مخالف  |  بتوقيت غرينتشبلدية الدمام تغلق مطعم مشويات يعلق اللحوم في واجهته  |  بتوقيت غرينتشبلدية الخبر تصادر 144 ألف صندوق خضراوات  |  بتوقيت غرينتش