|   

مقاعد التعيين تحفظ للمرأة «ماء الوجه» في المجالس البلدية

النسخة: الورقية - سعودي
آخر تحديث: الدمام - عمر المحبوب 

كشفت أرقام ما بعد الانتهاء من مرحلة تســــجيل المرشــحين للانتخابات البلدية في نسختها الثالثة، اكتساحاً للرجال؛ إذ لم تتجاوز نسبة المرشحات في أحسن الحالات 30 في المئة في جميع مناطق المملكة.

وعلى رغم الآمال الكبيرة التي علقتها وزارة الشؤون البلدية والقروية على دخول المرأة الانتخابات البلدية، ناخبة ومرشحة. ويبدو أن تمثيل المرأة في المجالس البلدية من طريق صناديق الاقتراع سيكون أقل من المأمول، وقد لا تحظى نسبة تمثيلها في المجالس سوى 20 في المئة، وهو ما قد ينتج منه خيبة للآمال، التي كانت معلقة عليها لتطوير العمل البلدي، وإحداث تغيير كبير في القطاع الخدمي، الذي لا يزال تحت مرمى النقد من غالبية شرائح المجتمع.

وعلى رغم أن مجلس الشورى شهد تمثيلاً كبيراً للمرأة، حتى حين مقارنته بمستوى تمثيلهن في برلمانات العالم، إلا أن المشهد سيكون مختلفاً في المجالس البلدية، التي من المتوقع أن تشهد اكتساحاً للرجال واستحواذهم على النسبة الأكبر من مقاعد المجالس، في جميع الدوائر الانتخابية على مستوى المملكة.

ومن المحتمل أن تلجأ وزارة الشؤون البلدية والقروية إلى خيار التعيين لحل هذه المعضلة، باعتباره ورقة أخيرة؛ لتحقيق التوازن في المجالس البلدية والمحاصصة بين الرجال والنساء؛ «لحفظ ماء الوجه»، وإعطاء المرأة الفرصة الكافية للمشاركة في أول انتخابات تخوضها في تاريخ المملكة، وأيضاً لإنجاح التجربة الأولى لدخول المرأة ناخبة ومرشحة، وتحقيق تطلعاتها في إشراكها في مجالات جديدة.

فيما كشفت أرقام المرشحين التي أعلنتها أمانات المناطق قلة أعداد المرشحات، مقارنة بالمرشحين، إذ بينت أمانة المنطقة الشرقية تسجيل 516 مرشحاً، منهم 65 مرشحة، وفي المدينة المنورة 657، منهم 129 مرشحة، والقصيم ٦١١، منهم ٧٨ مرشحة. وسجلت الرياض ١٢٨٧، منهم ٢٣٦ مرشحة.

إحصاءات المرشحات الرسمية ستكون مؤشراً على ضعف مشاركتها ومنافستها على مقعد المجلس البلدي، فيما سيكون المرشحون على موعد مع التنافس بعضهم مع بعض، بعد أن أُخرجت المرشحة من حساباتهم في بعض الدوائر الانتخابية في بعض مناطق المملكة.

ودفع ضعف أرقام المرشحات بعض الأمانات إلى الإحجام عن عدم إعلانها، والاقتصار على ذكر إجمالي الأرقام، في محاولة لتفادي الانتقادات، أو إثارة تساؤلات حول أسباب قلة حضور المرأة، على عكس ما كان متوقعاً، إذ راهن كثيرون على منافسة المرأة بشكل كبير في الانتخابات.

وربما تجد وزارة الشؤون البلدية والقروية نفسها مجبرة على الاستعانة بمقاعد التعيين، إذ سيتم تعيين ١٠٥٣ عضواً من «الوزير»، ولم يُعرف حتى هذه اللحظة كم سيكون نصيب المرأة منها، إلا أنه يبدو أنها ستحصد «نصيب الأسد».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

«المياه الوطنية» توقف الفاتورة الورقية وتستبدلها بـ«الإلكترونية»  |  بتوقيت غرينتشبدء التشغيل التجريبي لـ «مترو الرياض» نهاية 2018  |  بتوقيت غرينتش«الاتحاد السبراني» يبرم اتفاقاً مع «SANS» لتنظيم دورات ومسابقات لطلاب المدارس والجامعات  |  بتوقيت غرينتشاجتماع لجعل «مطارات السعودية» صديقة لذوي الهمم العالية  |  بتوقيت غرينتشالسجن 11 عاماً لمواطن خطط لعمل إرهابي ضد رجال الأمن  |  بتوقيت غرينتشوزير العدل يعتمد آلية ندب المحامين لـ «المتهمين» في الجرائم الكبيرة  |  بتوقيت غرينتشتدشين خطة استراتيجية لـ«جامعة جدة»  |  بتوقيت غرينتشالعيسى: التعليم يواجه تحديات كبيرة.. وقادرون على توفير البيئة المناسبة للدراسة  |  بتوقيت غرينتشإصدار وثيقة «العمل الحر» لـ 4 آلاف سعودي وسعودية  |  بتوقيت غرينتشجولات على مكاتب العقار في نجران لتوطينها  |  بتوقيت غرينتش