|   

«السعودية» تطلق قناة وإذاعة ناطقة بـ «الفارسية» ... ومطالب باستمرارها بعد موسم الحج

النسخة: الورقية - سعودي
آخر تحديث: جدة - منى المنجومي 

أطلق وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي أمس (الأربعاء) خدمة إعلامية جديدة تتمثل في إطلاق بث إذاعة وتلفزيون حج 1436هـ للناطقين باللغة الفارسية. وأكد الوزير أن إذاعة وقناة حج 1436هـ، مخصصة لنقل وقائع ومناسك الحج وتحركات الحجيج في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة، بهدف إظهار رسالة الحج الخالدة ومعاني الإسلام العظيمة، إضافة إلى تقديم برامج وثائقية، تتحدث عمّا تقدمه المملكة، قيادةً وشعباً، لخدمة البيتين والحجاج والزوّار والعمّار.

وأوضح الدكتور الطريفي أن البث التلفزيوني سيتم على أربعة أقمار صناعية، هي «عرب سات ونايل سات وياه سات وهوت بيرد»، لتصل إلى نحو 130 مليون من الناطقين باللغة الفارسية في العالم، إضافة إلى الإذاعة التي ستبث عبر الموجات القصيرة «إف.إم» إلى جميع دول العالم، مشيراً إلى أن القناة ستبث على مدى 24 ساعة من مكة المكرمة، من خلال فريق إعلامي وإنتاجي يزيد على 80 إعلامياً.

وقالت مصادر مُطّلعة في هيئة الإذاعة والتلفزيون لـ«الحياة»: «إن عملية النقل في القناة والإذاعة ستكون بشكل مباشر لجميع مناسك الحج في المشاعر المقدسة، (عرفات ومني)، إضافة إلى برامج ثقافية عن السعودية ووثائقية، وبرامج أخرى عن المشاريع في الحرمين والمشاعر المقدسة»، مؤكدة في الوقت ذاته أن عملية النقل المباشر لمناسك الحج لهذا العام تهدف إلى «نقل واقع الحج من دون تزييف أو تظليل». وأضافت أن القناة «موقتة ومرتبطة بموسم الحج، ورسالتها محدودة وهويّتها كذلك».

وأوضحت المصادر أن جميع العاملين في القناة والإذاعة الناطقة بالفارسية هم من السعوديين وأن غالبيتهم من معيدي الجامعات في تخصص لغة فارسية، وجميعهم متمرسون فيها وعلى درجة عالية من إتقانها.

وفي السياق نفسه، يؤكد الخبير في الشؤون الإيرانية الدكتور محمد السلمي أهمية استمرار القناة والإذاعة الناطقة بالفارسية، ليتم تحويلها إلى قناة إخبارية ثقافية مستقبلاً، «خصوصاً أن مدة بثها حالياً 12 ساعة يومية على مدار 6 أيام، وهي أيام موسم الحج». وقال السلمي لـ«الحياة»: «إن خطوة إطلاق هاتين القناتين (التلفزيونية والإذاعية)، موفّقة لاسيّما أنها ستنقل جميع التفاصيل الخاصة بأداء المناسك لحج هذا العام مباشرة، من المشاعر المقدسة، للناطقين باللغة الفارسية، يتخللها موجزاً للأخبار»، مضيفاً إن ما يحدث في منطقة الشرق الأوسط «يجعل وجود قنوات عدة تتحدث بعدد من اللغات المختلفة أمر مهم وضروري، بهدف إيصال صوت السعودية إلى العالم، ما يساعد في تغيّر الكثير من المفاهيم والصورة النمطية عن السعودية، التي لا تخلو من الخطأ والتضليل».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

وريثة «سامسونغ» تدفع 7.6 مليون دولار لتسوية قضية طلاق  |  بتوقيت غرينتشتناول مضادات الاكتئاب أثناء الحمل يرفع خطر الاصابة بالتوحد  |  بتوقيت غرينتش31 فيلماً في الدورة العاشرة لمهرجان «وهران» الدولي  |  بتوقيت غرينتشالمحكمة العليا الأميركية ترفض تطبيق جزء من قرار ترامب لحظر السفر  |  بتوقيت غرينتش«با با لاند» أكثر فيلم ممل في تاريخ السينما  |  بتوقيت غرينتش«أمازون» تطلق خدمة تواصل اجتماعي لأجهزة «آبل»  |  بتوقيت غرينتش«ديسباسيتو» أكثر أغنية بثت على الإنترنت في التاريخ  |  بتوقيت غرينتشطاقم «الخطوط البربطانية» يضرب عن العمل 14 يوماً إضافية  |  بتوقيت غرينتشالعثور على مخطوطات للمؤلف الموسيقي البريطاني هولست في نيوزيلندا  |  بتوقيت غرينتشغياب الأب يصيب الأبناء بمشاكل صحية  |  بتوقيت غرينتش