|   

حليم جرداق الرسام الرائد في حقل التجريب

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: بيروت - مـهى سلطان 

ضاقت به مساحة اللوحة فأخذ يرسم أشكاله وزيوحه في الهواء بعدما أخرج جنيّاته من كهوفها وجعلها تستسلم لبداهة اليد وقريحة الارتجال. ولعل ميزة الفنان حليم جرداق أنه من أكثر المحدثين جرأة ومغامرة في السطو على الخيال الآتي من عبقرية الطفولة وسحرها ومن قوة الانفعالات الخطوطية واندفاعاتها، ومن أكثر الفنانين الذين نستطيع تقدير أعمالهم على أنها الفن المعمّر الجميل الذي تمكن قراءته على ضوء فلسفة الفنون المعاصرة بمعناها الراقي.

قد يكون حليم جرداق أكثر شباباً من الفنانين الصاعدين، وهو من أكثر المحدثين مغامرة وجرأة، ومن أكثر مجايليه قدرة على التجريب والاستنطاق للخامات والتقنيات. وكي لا وننسى هذا الكبير ومن أجل إعادة الاعتبار لحضوره الإبداعي، تقيم له غاليري جانين معرضاً استعادياً (يستمر حتى 31 كانون الأول- ديسمبر) الذي تقيمه لمختارات من أعماله التي أنجزها خلال أكثر من نصف قرن، وهو يلقي الضوء على محطات من ينابيع عوالمه الاختبارية التجريدية الحديثة، متضمناً مجموعة من الرسوم يعود أقدمها إلى منتصف السبعينات، ولوحات الأقلام الملونة والباستيل والمائيات والزيتيات فضلاً عن أعمال الكولاج والحفر، ونماذج من أروع أعماله في المحفورات النحاسية والصفائح المعدنية المطعجة وقاماته التي تزيّح الفضاء بخطوط من أسلاك دقيقة.

يتذكر حليم جرداق أنه عندما ذهب إلى باريس في العام 1957، كان منفتحاً في شكل تلقائي على فنون الحداثة، كما لو أن هناك رابطاً خفياً يجذبه إليها، وجعله بالتالي يتفهم أسرارها خلال سنوات الدراسة في محترفي اندريه لوت وهنري غوتز (في أكاديمية الغراند شوميير). فاكتسب من الأول طاقة التلوين ومن الثاني طاقة التعبير.

اختبر جرداق الوحشية والتكعيبية والسوريالية إلى التعبيرية والتجريد، وانتهاء بالكوبرا COBRA التي اختصرت كل فنون القرن العشرين، في عودتها إلى عبقرية التلقائية من خلال المزج ما بين الفن واللعب، فضلاً عن اكتشاف الخامات والمواد والتقنيات وأشكال التعبير الحر في فن الطفولة والفنون الشعبية والبدائية. وبات جرداق من الآن فصاعداً قادراً على إطلاق العنان للفضاء الحلمي واكتشاف الينابيع الفوارة لحدْسِه وبواطن قريحته والطبيعة الأصيلة الصحيحة لثقافة الزيح واللطخة اللونية من منطلقاتها الشعورية العفوية واللاواعية.

حول تلك المرحلة التي تعود إلى مطلع الستينات يقول جرداق: «صرت أحس كأني أستفيق على شيء كنت قد نسيته. صرت أتحرر من التعامل مع الأشياء وفق الرؤية المعتادة والمتفق عليها، وصار يتراءى لي واقعٌ آخر يولد في أحضان العالم الفني الجديد». هكذا اكتشف جرداق طاقة الحرية المرتبطة بالتراث الخفائي للطـــخاته اللونيــة وزيوحه وأشكاله التي تنم عن دخائلها المشرقية، وبالتالي أخذت تمارين رسومه التي كانت تحمل مسحة سوريالية وتعبيرية وتجريدية، تتحول كي ترتد إلى أصواتها الداخلية. صارت تتفكك من حالاتها المستهلكة وتعود مادة لهبية سديمية تعطي نفسها من جديد إلى نزوات التخطيطات السريعة للفنان وقواه اللونية الابتكارية المتفاعلة مع الحياة والكون.

«أنا ألوّن إذاً أنا موجود». هذا ما كتبه جرداق اقتباساً من مقولة شهيرة لبول كلي (أنا واللون واحد)، مقدماً لمعرضه في العام 1971، الذي أقامه في دار الفن والأدب. هذه الوجودية الديكارتية التي تجلت في تخطيطاته السريعة كانت أشبه برياح تعصف من الداخل لا يمكن إيقافها لأن ينابيعها الشعرية مصدرها الذاكرة المضيئة للطفولة والذاكرة المُشبّعة بحكايات الشرق، كما كانت مشبّعة أيضاً بمزيج الثقافات وقدرات التنوع اللامحدود لمفاهيم لغة المواد. هكذا استطاع أن يبني عالماً جديداً من المواد التقليدية في الرسم وكذلك من الخامات والمواد الجديدة الآتية من المهملات والخُردَة أحياناً، انسجاماً مع جماليات الفن الفقير أو Art Pauvre.

حليم جرداق هو أول من كرس في فنون بيروت لوحة المحفورات كما أنه أول من عرض نحاسيات محفوراته في العام 1973، في غاليري سنتر دار، باعتبارها أعمالاً فنية بحد ذاتها: من محفورات معدة للطباعة إلى محفورات نحتية لها ملامسها وجمالياتها الخاصة. كما أنه أول من أعطى الأشياء المعدنية المطروقة والمطعجة والمجعلكة مداها النحتي في الفراغ، كقطع فريدة أو كمجوهرات حديثة، وكذلك هو أول من دمج ما بين الباستيل والأحبار والألوان، لتجسيد ما يسمى بالشعرية البصرية التي تتفق في مدلولاتها الجمالية مع اتجاهات الفنانين العالميين. حليم جرداق هو فنان مراحل بحث طوال تجاربه عن خلاصة الاختبارات وثمار الارتجالات، فروّض الوحوش من الألوان التي تجلت له ككائنات غرائبية مرحة، ودجّن الزيوحَ المتمردةَ وتلاعب بجمالية فنون الكولاج، فمزّق الرسوم والصور والأشياء وجمّعها كأشكالٍ غير متوقعة تعكس عتمة القلق والاطمئنان في آن معاً، واصفاً نفسه بأنه المجنون الذي يحكي والعاقل الذي يسمع.

لم يتخذ موقفاً حاسماً لجهة التشخيص الذي ظل يتردد في تجاربه ويلوح بروحانيةٍ متميزةٍ على أجساد عارياته. فهو الوحيد بين فناني جيله الذي عرَف كيف يظل طفلاً لعوباً ومثقفاً وكاتباً حكيماً وبدائياً حقيقياً وغرائبياً في ممارسة طقوس الفن كحالة شعرية، رادماً الهوة بين التصوير واللاتصوير والرسم والنحت والحفر والتنصيب والجمع ما بين المواد النبيلة والمواد الفقيرة وما بين الغنى والتقشف.

كل ذلك هو بعضٌ من لغة حليم جرداق المحدثة التي تركت بصماتها الإبداعية على تحولات الفن التشكيلي في لبنان فأغنته وكبرت به.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
  1. Alternate textقارئ

    حليم جرداق الفنان الراقي مبدع بالكلمة بما لا يقل عن ابداعه باللون والصورة

    السبت 12 كانون الأول 2015 3:21 م

 

بيونسيه أعلى المغنيات أجراً في العام الحالي  |  بتوقيت غرينتشمديرة صحيفة «الفجر» الجزائرية تنهي إضراباً عن الطعام  |  بتوقيت غرينتش«السياحة» تعرض للجمهور 70 قطعة أثرية نادرة أعادها مواطنون وأجانب  |  بتوقيت غرينتشمسار عصبي في الدماغ ربما يزيد آلام الرأس والوجه  |  بتوقيت غرينتشالأمم المتحدة: العقاقير الجديدة والتشخيص المبكر مهمان لمكافحة «الإيدز»  |  بتوقيت غرينتشبقايا القهوة تساعد في تشغيل الحافلات في لندن  |  بتوقيت غرينتشسيول تعدم 12 ألف بطة بعد تفشي إنفلونزا الطيور  |  بتوقيت غرينتشرصد أمواج تسونامي صغيرة في المحيط الهادئ  |  بتوقيت غرينتشالنيجر تستدعي سفير ليبيا على خلفية قضية الإتجار بالمهاجرين  |  بتوقيت غرينتش 14 قتيلاً بحادث سير في كولومبيا  |  بتوقيت غرينتش