|   

عمدة لندن لـ «الحياة»: نحن هدف محتمل للإرهابيين

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: لندن - كميل الطويل 

أعلن عمدة لندن صادق خان أنه سيطلق خلال شهر رمضان الحالي حملة واسعة لـ «كسر الحواجز» بين المسلمين وغيرهم من المجتمعات في العاصمة البريطانية، في إطار جهده لتوعية الناس بأن «المتشددين الذين يقومون بأعمال القتل والإرهاب لا يمثلون الإسلام الحقيقي». لكن خان، وهو أول مسلم يتولى منصب عمدة لندن، أقر بأن هناك «مشكلة تطرف» داخل المجتمع البريطاني المسلم حيث يتم جذب مزيد من الشباب والفتيات لاعتناق «الأيديولوجيات المتشددة» سواء من خلال الترويج لها عبر مواقع على الإنترنت أو من خلال «دعاة كراهية» يروجون لأفكار جماعات إرهابية في الجامعات أو مراكز العبادة أو السجون.

وذكّر خان، في لقاء مع مجموعة من الإعلاميين في مقره في المجلس البلدي للندن (سيتي هول)، بأنه خاض انتخابات العمدة في وجه «حملة تخويف» شنّها ضده حزب المحافظين، في إشارة إلى تصريحات رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ومنافسه الخاسر زاك غولدسميث حذّرا فيها من خطورة وصول خان إلى منصب العمدة بسبب ظهوره كمتعاطف مع قضايا إسلاميين متشددين. لكنه قال إن سكان لندن ردوا على هذه الحملة بالتصويت له في شكل غير مسبوق «ما يعني أن لندن اختارت الأمل بدل الخوف والوحدة بدل الانقسام ... لقد أظهرنا للعالم مدى تقدمنا واحترامنا وتقبلنا للآخر».

وبعدما لفت إلى أن الذين أيدوه كانوا من «المسيحيين والمسلمين واليهود والهندوس والسيخ والذين لا ينتمون إلى دين معين، وكانوا من البيض والسود وكل العرقيات»، أضاف «أن هذه السنة ستكون الأولى التي أكون فيها عمدة للندن خلال شهر رمضان... وهذه مناسبة كي لا أصوم فقط بل كي أقيم إفطارات في المساجد والكنائس المسيحية واليهودية كي نُظهر للندنيين الذين لا يعرفون عن الإسلام ما هو الإسلام الحقيقي. فأنا أقر بأن بعض الناس يعطي ديننا اسماً سيئاً ولذلك سأستغل هذه المناسبة لكسر الحواجز بين مجتمعات لندن».

وقال: «إذا لم تكن تعرف عن الإسلام سوى ما تراه على شاشة التلفزيون فإن الانطباع الخاطئ الذي سيتكوّن هو أن الذين يقومون بأعمال إرهابية رهيبة، وبأعمال قتل، وهم قلة في الواقع، يمثّلون الإسلام لأنهم يبررون أعمالهم باسم الإسلام. أنا لست زعيماً إسلامياً ولم انتخب من المسلمين لأكون ممثلاً لهم، أنا عمدة لكل اللندنيين لكنني ايضاً مسلم، ولذلك فإنني أتقبل أن أتحمل مسؤوليتي كشخص له نفوذ في الحياة العامة لأقوم بما يمكنني القيام به من أجل أن أُظهر للناس أن المسلمين في الحقيقة مسالمون ويحترمون القانون مثل بقية الناس، ولكي أحطم أيضاً الحواجز بين الناس».

ورداً على سؤال لـ «الحياة» عن وعده بالتصدي للمتطرفين خلال حملته الانتخابية، أجاب: «أحد الأشياء التي علينا ان نتقبلها كلندنيين هو اننا هدف محتمل للإرهابيين. لقد التقيت اخيراً عمدة باريس التي شهدت هجمات ارهابية رهيبة، ورأيت ما حصل من هجمات إرهايبة ايضاً في بروكسيل، ولذلك طلبت من لورد توبي هاريس (لجنة «استراتيجية الأمن القومي») أن يعمل للتأكد من أننا على جاهزية للتعامل مع أي هجوم ارهابي يستهدف لندن. هذا الجزء الأول. الجزء الثاني هو اننا نعمل عن قرب مع الشرطة لضمان تفادي حصول أي عمل ارهابي. الجزء الثالث هو ان علينا ان نتقبل ان عدداً كبيراً من المتورطين في نشاطات ارهابية في اوروبا هم أناس ولدوا وترعرعوا فيها لكنهم يبررون عملهم باسم الإسلام، ولذلك فإننا نواجه مشكلة التحوّل نحو التطرف. لا أقول إن المسلمين عليهم مسؤولية اكبر من غيرهم للتصدي لذلك. ما اقوله هو ان المسلم قد يكون أكثر فعالية في التصدي للتطرف. فهناك «داعش» وجماعات متطرفة أخرى تقول إن القيم الغربية الليبرالية لا تتوافق مع الإسلام، وهذا رأي يتشارك فيه دونالد ترامب (المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية) الذي انتقدته عندما قال انه سيمنع المسلمين من دخول اميركا لكنه سيمنحني استثناء. كيف نرد على مثل هذا الأقوال لداعش وترامب؟ نرد بإبراز الأشخاص المسلمين الذين يلعبون دوراً يحتذى به لكي نقول للشباب إنه يمكنكم أن تكونوا مسلمين ملتزمين وناجحين في مجتمعكم اللندني. نرد بتشجيع الناس على الاندماج أكثر. نرد بإقفال الصفحات التي تجنّد الشبان الى الأفكار الراديكالية. هناك فتيات صغيرات في لندن تم تحويلهن الى التطرف وهن في غرف نومهن. ذهبن إلى سورية للزواج من أشخاص يقاتلون فيها. سنقفل هذه الصفحات التي تحرض على التطرف. إذا كنا لا نسمح بأن يتم جذب أطفالنا إلى الجنس وهم صغار فلماذا نسمح بجذبهم الى الأيديولوجية المتطرفة؟ لذلك ستكون هناك مجموعة إجراءات، ولكن (في الوقت نفسه) سياسة الحكومة لمكافحة التطرف المعروفة ببرنامج «بريفنت» من الواضح انها غير ناجحة».

ورداً على سؤال آخر عن رأيه في ذهاب شبان وشابات للمشاركة في ما يدعونه «جهاداً» في سورية، قال خان: «هذه المسألة تقلقني. لندن مدينة عظيمة، إلا أن علينا مضاعفة جهودنا من أجل الاندماج اكثر، وهذا يعطينا قدرة أكبر على مواجهة دعاة الكراهية. هناك ضرورة لإغلاق المواقع المتطرفة وحسابات الذين يشجعون الناس على التطرف. والأمر نفسه ينطبق على سجوننا والمؤسسات العقابية للصغار. فهناك أشخاص ضعفاء يرسلون للسجون ثم يقعون تحت تأثير أشخاص آخرين يجرونهم الى الطريق الخاطئ. لا يمكننا أن نسمح بأن تصبح سجوننا مؤسسات للجريمة والتطرف، وعلى الحكومة مسؤولية أن تأخذ خطوات في هذا المجال». وتابع أن التصدي لـ «دعاة الكراهية» يجب أن يشمل أيضاً الجامعات التي يلقون محاضرات فيها، مضيفاً: «علينا ان نذكّر الناس بأن حرية التعبير ليست حقاً مطلقاً بل هو حق عليه مسؤوليات ايضاً ... التطرف يمكن ان يحصل من خلال اماكن مغلقة (مثل الجامعات ومراكز العبادة والسجون) لكنه يمكن أن يحصل ايضاً في الفضاء المفتوح مثل الإنترنت وعلينا التصدي له».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

بوتين: سنرد بالمثل إذا انسحبت أميركا من معاهدة الصواريخ النووية  |  بتوقيت غرينتش«قوات سورية الديموقراطية» تحتجز قادة أجانب من «داعش»  |  بتوقيت غرينتشطلبات اللجوء في سويسرا تسجل أدنى مستوى في 7 سنوات  |  بتوقيت غرينتشالرئيس الفرنسي يستقبل نظيره المصري الثلثاء المقبل  |  بتوقيت غرينتشاللاجئون يتدفقون على ساموس اليونانية وسط أوضاع مزرية  |  بتوقيت غرينتشالشرطة التركية تعتقل نشطاً بارزاً وسط «انزعاج» أوروبي  |  بتوقيت غرينتشكورتس: محادثات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي يجب أن تتوقف  |  بتوقيت غرينتشحكومة إقليم كردستان ترحب بدعوة العبادي إلى الحوار  |  بتوقيت غرينتشالسجن 70 شهراً لعربي إسرائيلي قاتل في سورية والعراق  |  بتوقيت غرينتشعراك بين وفدي لبنان وإسرائيل في سوتشي  |  بتوقيت غرينتش