|   

الغش في مصر بين أصالة «البرشام» وحداثة الـ «شاومينغ»

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: القاهرة – أمينة خيري 

ولى زمن الاجتهاد في الغش والشعور بالذنب وربما أيضاً تأنيب الضمير، بل ذهب الأمر أحياناً إلى درجة الاستغفار والاعتراف بالذنب. وكان الطلاب قبل سنوات طويلة يبذلون الجهد في تحضير الـ «برشام» (ورقة مطوية صغيرة مدون عليها أجزاء من المنهج)، أو تصوير الأوراق، أو حتى التفكير في الطريقة المثلى للغش دون أن ينتبه المراقب. كذلك ولى زمن الغش الجماعي، وهو التطور الطبيعي للغش الفردي حيث الاجتهادات المتفرقة وعدم تعميم الفائدة واقتصار الغش على من يملك له سبيلاً أو حنكة أو جرأة. فقبل سنوات قليلة، تطورت منظومة الغش والغشاشين لتدخل عصر «العمل الجماعي»، حيث المراقب يتحلى بروح المساعدة والرغبة في إفادة الأولاد والبنات، ويشاركه المراقب أحياناً، لاسيما أن كليهما يعلمان أن التعليم بات كالماء والهواء لا لجهة الأهمية ولكن لأنه ما عاد لهما لون أو طعم أو رائحة.

ولكن مع دخول الغش زمن السماوات المفتوحة، حيث الهاتف المحمول وإمكانية الاتصال بصديق، أو تصوير ورقة الأسئلة وإرسالها للجهابذة الذين يجدون الحل ويعيدون إرساله ليجري النقل في الخفاء، خرج الغش من حيزه الضيق ومجاله المقتصر على فساد مراقب هنا أو حالات فردية هناك. كما انطلق الغشاشون ومن يدعمهم في آفاق رحبة واسعة حيث الاستفادة القصوى من التقنيات الحديثة، سواء للغش بحد ذاته أو إحراج الحكومات والأنظمة أو توصيل رسائل بعينها لأولي الأمر.

وفي الأعوام القليلة الماضية، أعلن المنتمون لمنظومة الغش الكبرى أنهم ماضون قدماً في طريقهم، حيث الاستفادة القصوى من غيبوبة تطبيق القوانين، وضلوع البعض من المعلمين والمراقبين في الموضوع سواء من باب «التعاطف» مع الطلاب أو على سبيل أن المنظومة كلها فاسدة وقليلاً من الغش لن يضيرها، مع فصل تام بين حالة التدين المستفحلة مظهرياً، وتصرفات يومية مناقضة لبديهيات التعاليم الدينية. قضية «شاومينغ بيغشش ثانوية عامة» و «بالغش اتجمعنا» وغيرها من الصفحات التي شغلت الرأي العام المصري وأقضت مضاجع الأمن المصري وأدخلت السعادة على قلوب البعض وأثارت غيرة البعض الآخر وأقلقت الأقلية، هي نموذج لما آلت إليه حال الغش الدراسي في القرن الـ21. «شاومينغ» وأقرانه– وهي الصفحات التي تنشر نماذج امتحانات الثانوية العامة بعد دقائق من بدء الامتحان مصحوبة بالإجابات- كشفت الستار عن أوجه عدة أغلبها مثير للرعب والفزع. فبعد أيام من البحث والتحري مع انطلاق امتحانات الثانوية العامة، بدأت أنباء القبض على أشخاص قيل أنهم يقفون وراء هذه الصفحات تتواتر في وسائل الإعلام. وعلى رغم القبض على عدد منهم، إلا أن عمليات التسريب استمرت، وهو ما يعني تعدد الجهات التي تقوم بالتسريب، أو كبر حجم الشبكة القائمة على التسريب.

ومن جهة أخرى، كشفت التحقيقات مع أحد المقبوض عليهم، وهو طالب ثانوية عامة اعترف بقيامه بتسريب الامتحانات من داخل لجنة الامتحان مستخدماً هاتفاً محمولاً، أن فساد الذمم والأخلاق والضمائر وصل حداً مثيراً للفزع. وقال الطالب أثناء التحقيق معه: «منذ اليوم الأول «سستمت» (بحثت عنه في السيستم) رئيس اللجنة، وأخبرته أنني «أدمن» صفحة الدعم المدني للجيش المصرى الإلكتروني وأقدم خدمات للبلد، وعندي علاقات واسعة، يمكن أن أفيده منها فسمح لي ان أدخل اللجنة بالموبايل ولم أتعرض للتفتيش».

ومن أقوال الطالب إلى مطالب الطلاب على صفحات الغش، حيث أسئلة عن مواعيد التسريب، واستفسارات عن نماذج الإجابات، ودعاء للقائمين على أمر الصفحات بالصحة والعافية وحسن الجزاء. إحدى السائلات عن موعد تسريب امتحان الكيمياء لم تجد أفضل من «رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري» لتكون خلفية لصفحتها العامرة بأدعية دينية وآيات قرآنية. أما صفحة أحد المقبلين على عملية «شير» للامتحانات المسربة – ويبدو أنه ينتمي لفئة عمرية أكبر من طلاب الثانوية ويشارك من أجل تعميم التسريب- مليئة بمقاطع فيديو لمشايخ يتحدثون عما لحق بشخص ترك صلاته من مصائب وكوارث، وما حدث لمسلم ترك فريضة الصيام، وما حل على رؤوس شعب ولوا كافراً عليهم. والنماذج كثيرة ومتنوعة.

لكن عصر السماوات المفتوحة والتقنيات التي لا أول لها أو آخر أدخلت الدولة في مواجهة مع أشباح عنكبوتيين. فما أن تغلق صفحة حتى تظهر أخرى، وما أن يتم إلقاء القبض على «مسربين» حتى يستمر آخرون.

ولا يخلو الأمر من تسييس، وهي سمة الحياة في مصر منذ هبوب رياح الربيع. فالبعض يلمح إلى أن القائمين على أمر التسريب هم من الداعمين لجماعة «الإخوان»، وذلك بهدف إحراج الدولة وتشويه الصورة وإلحاق أكبر كم ممكن من الضرر بالبلاد انتقاماً من خلع رئيسهم. وفي المقابل، تستخدم صفحات الجماعة ومواقعها قضية الغش للدلالة على فشل النظام وإخفاق الرئيس وترنح «الانقلاب». وتمتد عملية التسييس والمعارك الدائرة في إطارها إلى آخرين، حيث معارضون للنظام يرون في التسريب فشلاً في إدارة المنظومة التعليمية وبرهاناً على ضرورة التغيير. أما المدافعون والمؤيدون فيرون في الغش والتسريب إخفاقاً لأشخاص، وخراباً لذمم فردية، وتحللاً لمعايير أخلاقية، وازدواجية في قواعد دينية.

الطريف أن «زمن الغش الأصيل» يأبى أن ينقشع أمام هجمة السماوات المفتوحة بتقنياتها وأدواتها. فبينما مصر منشغلة بـ «شاومينغ» وأقرانه، وإغلاق صفحات، وتتبّع أخرى، وإلقاء القبض على «أدمنز»، يصر آخرون على الإبقاء على تراث الغش اليدوي حياً. بلاغات عدة، وشكاوى كثيرة، وصور من داخل لجان الامتحانات تشير إلى أن الغش الجماعي في أبهى صوره يتم تحت سمع وبصر المراقبين. إنه الغش الباقي بين الأصالة والمعاصرة والحاجة الملحة للبحث في المنظومة الأخلاقية والسلوكية للطالب والمراقب والمعلم والأهل والوزير وأصحاب صفحات التسريب والمسرب والمسربة إليهم.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
   

مناشدات لإلغاء حفلات جاستن بيبر في بريطانيا بعد اعتداء مانشستر  |  بتوقيت غرينتشأميركا تعتقل امرأة حاولت إرسال تكنولوجيا متعلقة بالفضاء إلى الصين  |  بتوقيت غرينتشالأمم المتحدة تحذر من مجاعة في نيجيريا بسبب نقص التمويل  |  بتوقيت غرينتش«ويكيبيديا» تتهم «الأمن القومي» بانتهاك الدستور  |  بتوقيت غرينتشإغلاق مطار في نيوجيرسي بعد حريق بمحرك طائرة  |  بتوقيت غرينتشوزير خارجية إثيوبيا السابق يفوز برئاسة «الصحة العالمية»  |  بتوقيت غرينتشرائدا فضاء أميركيان يغادران «المحطة الدولية» لاستبدال كمبيوتر معطل  |  بتوقيت غرينتشمهرجان «كان» يقف دقيقة حداداً على أرواح ضحايا مانشستر  |  بتوقيت غرينتشوفاة النجم البريطاني روجر مور عن 89 سنة  |  بتوقيت غرينتشغيتار «غريتفول ديد» قد يُباع بمليون دولار في مزاد بنيويورك  |  بتوقيت غرينتش