|   

ثلاثة مبادئ روسية - تركية - إيرانية للحل السوري

الاعلان عن تشكيل «مجلس مدينة الباب» تمهيدا لطرد «داعش». (مجلس الباب العسكري)
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: طهران، لندن، أنقرة، موسكو، بيروت - محمد صالح صدقيان، «الحياة»، رويترز، أ ف ب 

يعرض نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف على معارضين سوريين ليس بينهم «الهيئة التفاوضية العليا» في الدوحة اليوم نتائج محادثاته في طهران ورؤياه عن توصل روسيا وتركيا وإيران إلى اتفاق على ثلاثة مبادئ لحل الأزمة السورية بينها تشكيل «حكومة وحدة وطنية موسعة» و «ترك الشعب السوري يقرر مصيره»، في وقت حض وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو واشنطن على التزام وعدها والطلب من المسلحين الأكراد الانسحاب من ريف جلب إلى شرق نهر الفرات بالتزامن مع إعلان تحالف كردي - عربي نيته بالسيطرة على مدينة الباب لتعزيز وجوده قرب حدود تركيا بعد طرد «داعش» من مدينة منبج في ريف حلب.

وقال معاون وزير الخارجية الإيراني حسين جابري أنصاري أنه سيزور أنقرة للتشاور مع المسؤولين الأتراك حول سورية بعد محادثاته أمس مع بوغدانوف والتصورات التي طرحها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته الأخيرة إلى أنقرة الجمعة. وقال أنصاري أن معاون وزير الخارجية التركي أوميت يالتشين سيزور طهران للتشاور «بين اللاعبين المؤثرين في الأزمة السورية بما يساهم في خلق أجواء ضرورية للخروج من هذه الأزمة».

وأوضح أن زيارة ظريف أنقرة أسفرت عن اتفاق على الإطار العام لحل الأزمة السورية وهو «الحفاظ على وحدة الأراضي والسيادة الوطنية السورية وتشكيل حكومة وطنية موسعة وإعطاء الفرصة للشعب السوري لتقرير مصيره»، مشيراً إلى أن الاتفاق على هذه الخطوط العريضة يساهم في خلق بيئة مناسبة لحل الأزمة السورية. وكان بوغدانوف التقى يالتشين لأربع ساعات في 8 الشهر الجاري قبل قمة الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان. كما أنه وضع ظريف «في إطار التصورات الروسية والمشاورات التي أجراها الجانب الروسي مع الجانب التركي». وأعربت مصادر الخارجية عن الارتياح لتسلم «الملف السوري» بعد تسلم أنصاري منصبه خلفاً لمعاون وزير الخارجية للشؤون العربية من سلفه أمير عبد اللهيان الذي كان محسوباً على «الحرس الثوري».

من جهته، قال بوغدانوف لوكالة الإعلام الروسية إنه سيجتمع مع ممثلين للمعارضة السورية في الدوحة اليوم، لاطلاعهم نتائج المحادثات الروسية - التركية - الإيرانية.

وقال الناطق باسم «الهيئة التفاوضية» المعارضة رياض نعسان آغا أمس أن «لا علم للهيئة» بلقاء مع بوغدانوف وهي «غير معنية به ولا تعرف بالضبط من هي المعارضة التي سيلتقيها» المسؤول الروسي. لكن مصادر أخرى رجحت لقاء بوغدانوف مع رئيس «الائتلاف الوطني السوري» السابق معاذ الخطيب.

في أنقرة، قال وزير الخارجية التركي إن أنقرة تتوقع انسحاب «وحدات حماية الشعب» إلى شرق نهر الفرات بعدما استعادت ضمن «قوات سورية الديموقراطية» مدعومة من الولايات المتحدة السيطرة على منبج من «داعش». وقال: «الولايات المتحدة، بل حتى (الرئيس الأميركي باراك) أوباما بنفسه وعدنا أن عناصر الاتحاد الديموقراطي الكردي في قوات سورية الديموقراطية سيعودون إلى شرق الفرات بعد انتهاء عملية منبج». وتابع: «على الولايات المتحدة أن تفي بوعدها. هذا ما نتوخاه»، علماً أن واشنطن لم تؤكد إن كانت فعلاً قطعت هذا التعهد. لكن «قوات سورية» أعربت أمس عن نيتها ربط منبج بعفرين والسيطرة على مدينة الباب، حيث جرى أمس تشكيل «مجلس الباب العسكري» تمهيداً لتكرار العملية التي جرت في منبج ضد «داعش»، الأمر الذي يثير قلق أنقرة التي تخشى ربط الأقاليم الكردية شرق نهر الفرات وغربه وقيام «كردستان سورية» ما يشجع أكراد تركيا على فعل الأمر نفسه.

إلى ذلك، تبنى «داعش» تفجيراً انتحارياً استهدف عناصر من الفصائل المقاتلة عند معبر أطمة شمال سورية على الحدود التركية أسفر عن مقتل 32 معارضاً. وأفاد البيان أن الانتحاري واسمه «أبو اليمان الشامي» فجر سترته الناسفة بعناصر من فصيلي «فيلق الشام» و»نور الدين زنكي» في معبر أطمة في ريف إدلب الشمالي، وذلك «لدى استعدادهم للتوجه لقتال داعش في ريف حلب الشمالي». وأفيد أمس بأن فصائل معارضة خاضت معارك ضد «داعش» في بلدة الراعي شمال حلب.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن «اشتباكات دارت بين القوات النظامية ولواء القدس الفلسطيني من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام من جهة أخرى، في أطراف المحلق الرابع بحي جمعية الزهراء غرب حلب، ترافق مع قصف القوات النظامية على مناطق الاشتباكات»، لافتاً إلى أن القوات النظامية صدت هجوماً لفصائل معارضة وإسلامية في معمل الإسمنت جنوب غربي حلب مساء أول من أمس.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

ثلثا الفلسطينيين يريدون استقالة الرئيس عباس  |  بتوقيت غرينتشالبشير يدعو النازحين من نزاع دارفور للعودة إلي منازلهم  |  بتوقيت غرينتشتركيا: تقسيم العراق أو سورية قد يؤدي لصراع عالمي  |  بتوقيت غرينتشخادم الحرمين يأمر بتخصيص 15 مليون دولار لإغاثة الروهينغا  |  بتوقيت غرينتشروسيا: إمداد أميركا لأوكرانيا بأسلحة لن يدعم الاستقرار  |  بتوقيت غرينتشتظاهرات في كينيا ضد إلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية  |  بتوقيت غرينتشمقتل 25 على الأقل باشتباك في جنوب السودان  |  بتوقيت غرينتشالتحالف العربي يتهم الحوثيين بتأخير تفريغ سفن في الحديدة  |  بتوقيت غرينتشإسرائيل تعترض طائرة مسيرة أطلقها «حزب الله» في الجولان  |  بتوقيت غرينتشإخلاء مخيم عشوائي للمهاجرين في شمال فرنسا  |  بتوقيت غرينتش