|   

انضمام البتراء الأردنية إلى الشبكة الوطنية للمحميات

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: البتراء (جنوب الأردن) - نورما نعمات 

أعلنت سلطة إقليم البتراء التنموي السياحي في الأردن وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، انضمام البتراء إلى الشبكة الوطنية للمحميات الطبيعية في الأردن. وأكد وزير البيئة الأردني ياسين الخياط الذي رعى حفلة الإعلان، أن الوزارة «معنية بالتعاون مع الشركاء المحليين والدوليين للحفاظ على منظومة التنوع الحيوي التي تميز الأردن، كي تكون داعمة ومنشطة لقطاع السياحة عموماً والحماية الطبيعية للسياحة البيئية خصوصاً». ولفت إلى أن البتراء تضم تنوعاً حيوياً فريداً إلى جانب مكانتها كمعلم حضاري وتراثي وسياحي، ما يشكل «إضافة نوعية على المستويين المحلي والدولي في الحفاظ عل التنوع وصيانة الموارد البيئية، وينسجم مع أهداف التنمية المستدامة».

وأوضح رئيس مجلس مفوضي سلطة اقليم البتراء التنموي السياحي محمد النوافلة، أن «التنوع الحيوي المميز الذي تزخر به مدينة البتراء، يتمثل بالانتشار الواسع للنباتات والشجيرات والحيوانات الفريدة، إضافة إلى ما تمتاز به من خصائص جيولوجية وطبيعية، ما يساهم في تعزيز مسيرة المدينة السياحية التنموية». وأضاف «لذا تعدّ سلطة إقليم البتراء لنموذج تجريبي لإعلان البتراء محمية طبيعية فضلاً عن كونها محمية أثرية».

وأشارت المديرة القطرية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأردن زينا علي أحمد، إلى أن انضمام البتراء إلى الشبكة الوطنية للمحميات «الذي سيلقى صدى وتفاعلاً كبيرين على المستويين العالمي والمحلي، يتزامن مع إعلان هذه السنة عاماً دولياً للسياحة المستدامة، ومنسجماً مع عدد من الأهداف والأولويات الوطنية، والتي عكستها «رؤية الأردن 2025» وعدد من الإستراتيجيات الوطنية». وقالت «يتزامن الإعلان أيضاً مع بدء الإطار الزمني لتطبيق أهداف التنمية المستدامة الـ 17 التي اعتمدها قادة العالم في أيلول (سبتمبر) من العام الماضي في قمة أممية تاريخية، حيث يتقاطع هذا الإعلان مع عدد من هذه الأهداف الساعية إلى حماية الأنظمة والموارد البيئية البرية».

ولهذا الإعلان أهمية محلية ودولية، إذ سيدعم على الصعيد المحلي استجابة الأردن للالتزامات الدولية والتي تنص على بلوغ مساحة المحميات الطبيعية 4 في المئة من مجمل مساحة الأردن، وستساهم محمية البتراء الطبيعية بزيادة هذه النسبة 0.5 في المئة لتصبح الآن 2.15 في المئة. كما سيحمي البيئة ومصادر المياه والموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي، ويساهم في وضع الأسس والمعايير اللازمة لذلك. ويُعتبر موقع محمية البتراء الطبيعية على الصعيد الدولي، ضمن أحد أكبر خطوط الهجرة العالمية للطيور، ما يجعل البتراء وجهة عالمية للمهتمين بمشاهدة الطيور. وأثبتت الدراسات الميدانية الخاصة بالمحمية وجود اكثر من 750 نوعاً من النباتات، 28 نوعاً من الثدييات، و 36 نوعاً من الزواحف والبرمائيات، وأكثر من 122 نوعاً من الطيور. على الأقل 3 أنواع من الثدييات، و 4 أنواع من القوارض، و 4 من أنواع من الطيور و42 من النباتات الموجودة في البتراء، هي إما أصيلة أو مهددة بالانقراض عالمياً، وفق تصنيفات الاتحاد الدولي لصون الطبيعة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

«التجارة» تشدد الرقابة على الأسواق بعد «حساب المواطن»  |  بتوقيت غرينتشالاتحاد الأوروبي يعتزم تمديد العقوبات الاقتصادية على روسيا  |  بتوقيت غرينتشالنفط يقود بورصات المنطقة للصعود  |  بتوقيت غرينتشالسودان يريد جمع 200 مليون دولار لتمويل تطوير حقل نفطي  |  بتوقيت غرينتشالذهب يهبط إلى أدنى مستوى في 5 أشهر  |  بتوقيت غرينتشليبيا ونيجيريا تسعيان إلى زيادة إنتاجهما النفطي  |  بتوقيت غرينتشالأسهم السعودية تغلق مرتفعة 22.60 نقطة  |  بتوقيت غرينتش«نوفاتك»: مركز الغاز في القطب الشمالي سيمثل تحدياً للمنتجين  |  بتوقيت غرينتشالتضخم البريطاني يرتفع إلى مستواه الأعلى في 6 أعوام  |  بتوقيت غرينتشالنمسا: قتيل و18 جريحاً في انفجار مصب للغاز  |  بتوقيت غرينتش