|   

الغطاء الثلجي في جبال الألب سيتراجع بنسبة 30 في المئة خلال القرن الحالي

الغطاء الثلجي في جبال الألب سيتراجع بنسبة 30 في المئة مع ارتفاع الحرارة درجتين
النسخة: الرقمية
آخر تحديث: باريس - أ ف ب 

بينت دراسة سويسرية جديدة ان الغطاء الثلجي الذي يكسو جبال الالب في الشتاء سيتراجع بنسبة 30 في المئة بحلول نهاية القرن الحالي، حتى لو حصر الاحترار المناخي بدرجتين مئويتين فقط.

وحذر الباحثون في دراسات الثلج والانهيارات الثلجية في معهد «البوليتكنيك الفيدرالي» في سويسرا من نه في حال عدم تراجع انبعاثات هذه الغازات، فان سماكة هذا الغطاء ومساحته قد تتراجعان بنسبة 70 في المئة.

وأوضح أحد معدي الدراسة كريستوف مارتي ان "معطف الثلج الالبي سيتراجع والانبعاثات المقبلة للغازات المسببة لمفعول الدفيئة ستحدد نسبة هذا التراجع".

وفي حال حصول ذلك، وحدها مراكز التزلج الواقعة على ارتفاع يزيد عن 2500 متر ستتمكن من التمتع بموسم تزلج فعلي.

وأظهرت الدراسة انه مهما كان مستوى الانبعاثات، فان الغطاء الثلجي سيكون اقل سماكة عند كل الارتفاعات وفي الفترات كافة.

وكان العلماء حتى الآن غير متأكدين من تأثير ارتفاع الحرارة في تساقط الثلوج في جبال الالب لان غالبية نماذج المحاكاة المناخية تتوقع ارتفاعاً طفيفاً في المتساقطات الشتوية.

لكن بفعل ارتفاع الحرارة ستشهد المنطقة أمطاراً اكثر وليس ثلوجاً. وفي المناطق الواقعة دون 1200 متر يتوقع الا تغطي الثلوج أرضها بشكل مستمر خلال الشتاء.

وأوضح الباحث ومعد الدراسة سيبستيان شلوغل، ان "البلدات في جبال الالب تعتمد كثيراً على السياحة الشتوية وسيعاني اقتصادها وسكانها من هذا الامر"، مضيفاً ان تساقط أمطار اضافية في الشتاء وتراجع الغطاء الثلجي واختفاء المجلدات الالبية، ستؤثر في منسوب الانهر في جبال الالب.

وفي جبال الالب ستتأثر ادارة المياه لاغراض الري وانتاج الكهرباء والملاحة جراء الاحترار المناخي.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

معرض في باريس في اطار مبادرة "متحف من اجل فلسطين"  |  بتوقيت غرينتشتسرب بيانات خاصة بعد ثغرة معلوماتية لدى شركة "كلاوفلير"  |  بتوقيت غرينتش"ناسا" تدرس تقديم موعد مهمة "أوراين" الى الفضاء السحيق  |  بتوقيت غرينتش«بروغوس»... مركبة شحن غير مأهولة تلتحم بمحطة الفضاء الدولية  |  بتوقيت غرينتشربع مدارس لندن في مناطق ملوثة بيئياً  |  بتوقيت غرينتشفاعلية مضادات الاكتئاب في معالجة الأرق والصداع النصفي تفتقر إلى دلائل علمية  |  بتوقيت غرينتش«هاشيما»... جزيرة يابانية تحمل مآسي الماضي  |  بتوقيت غرينتش"صافح يدي.. أقل لك من أنت" ماذا تكشف طريقة المصافحة عن صاحبها؟  |  بتوقيت غرينتشكسر الأقراص إلى نصفين.. خطأ شائع أم أسلوب مثبت طبياً؟  |  بتوقيت غرينتشبالخطأ.. "فيسبوك" تحتجز عدداً "غير واضح" من حسابات المستخدمين  |  بتوقيت غرينتش