|   

الألماني إرفين بلومنفيلد رائد تصوير الموضة النسائية

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: باريس – أوراس زيباوي 

شهدت نيويورك خلال الحرب العالمية الثانية وصول عدد من الفنانين الأوروبيين الذين فروا من الاضطهاد وويلات الحرب وساهموا في منح المشهد الفني الأميركي أبعاداً جديدة لم يعرفها من قبل. من هؤلاء نذكر، على سبيل المثال، المصور الفوتوغرافي الألماني إرفين بلومنفيلد (1897-1969) Erwin Blumenfeld الذي يعد رائداً في فن تصوير الموضة النسائية. ويخصص له اليوم في «مدينة الموضة والتصميم» (Cité de la mode et du design) في باريس معرض استعادي شامل عنوانه «استوديو بلومينفيلد، نيويورك 1941-1960»، يضم مجموعة كبيرة من الصور ومنها ما أنجزه لأشهر مجلات الموضة الأميركية ولنجمات السينما كأودري هيبورن.

استقر بلومنفيلد في الولايات المتحدة عام 1941 وكان منذ مرحلة الثلاثينات من القرن الماضي معروفاً كمصور محترف في الأوساط الفنية والصحافية في باريس التي استقر فيها عام 1936. وخلال إقامته الباريسية لم ينحصر عمله في الصحافة النسائية بل كذلك قام بإنجاز بورتريهات لشخصيات معروفة كالفنان الفرنسي هنري ماتيس. وبسبب تميزه نشرت صوره في كبريات مجلات الموضة في هذه المرحلة ومنها مجلة «جمالك» التي اختارت صورته لتكون على غلافها عام 1937. وفي نيويورك فتحت له أهم مجلات الموضة أبوابها ومنها «فوغ» التي تعاون معها من عام 1944 حتى عام 1955 وقد احتلت صوره أغلفتها مرات عدة.

يبين المعرض المقام حالياً في باريس أن إرفين بلومنفيلد قد أحدث ثورة في عالم الموضة لأنه تخطى الجانبين التجاري والتقني للصورة الفوتوغرافية، وأضاف إليها الكثير من العناصر الفنية الإبداعية التي لم تكن معروفة من قبل. هذه العناصر تعكس نهله من الفنون التشكيلية القديمة والحديثة ومنها فنون عصر النهضة الإيطالية في القرن السادس عشر والحركة الدادائية في مطلع القرن العشرين، وكان هو من المساهمين فيها. والدادائية حركة فنية وأدبية عرفت بتمردها على القيم السائدة ومهدت للسوريالية. ما يميز نتاج بلومنفيلد أيضاً سعيه الدائم إلى التجريب والتجديد. فقبل عصر الفوتوشوب والتقنيات الرقمية كان من أوائل من تلاعب في الصور والمؤثرات والألوان والإضاءة معتمداً على تقنيات متعددة منها التكرار في المشهد.

مع ازدهار صحافة الموضة في مرحلة الأربعينات والخمسينات، صار بلومنفيلد يتمتع بشهرة كبيرة وينال أعلى الأجور كمصور. لكن هذا النجاح لم يكن على حساب الجانب الجمالي في عمله، فهو دائماً كان يسعى إلى التوفيق بين ما هو مطلوب منه للصحافة والإعلانات وبين هواجسه وطموحاته الفنية والتي عكست ثقافته الأوروبية الأصيلة والمنفتحة في آن واحد.

ومن الأكيد أن تجربته تركت أثرها على أجيال من الفنانين والمصورين ومنهم ماريو تستينو الذي صرح: «بعد تعرفي إلى صور بلومنفيلد أدركت أن الصورة ليست مجرد وثيقة بل هي وسيلة للتعبير عن المتخيل والحلم والأفكار».

طاول تأثير بلومنفيلد أيضاً مصممي الأزياء ومنهم المصممة النيوزيلندية المعروفة إيميليا ويكستيد Emilia Wickstead التي استوحت في العرض الذي قدمته في لندن لخريف وشتاء عام 2016 من صوره التي نشرت في الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي في مجلة «فوغ».

لا تنحصر أهمية المعرض المقام اليوم في باريس في استعادته لنتاج بلومنفيلد الذي عرف كيف يحول الصور إلى أيقونات نسائية، بل أيضاً في السينوغرافيا المميزة التي أنجزها خصيصاً للمعرض المصمم فسكان يغيان، والتي تتلاءم مع العمارة الحديثة لمبنى «مدينة التصميم والموضة» المطل على نهر السين.

وهي سينوغرافيا استخدمت أحدث وسائل العرض لجذب انتباه المشاهد إلى عوالم بلومنفيلد مستعينة بالأرشيف الشخصي للمصور وبصور وشهادات لم تعرض من قبل.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
   

دواء للربو قد يحد من انتشار سرطان البروستاتا إلى العظام  |  بتوقيت غرينتش«منظمة الصحة» تحذر من انتشار الكوليرا بمخيمات الروهينغا في بنغلادش  |  بتوقيت غرينتشنهر شبيلي يهدد بإغراق مدينة جوهر الصومالية  |  بتوقيت غرينتشجثث «زوارق الموت» تؤرق جرجيس التونسية  |  بتوقيت غرينتشمقتل شخص وإصابة ثمانية في أحداث شغب بسجن في كاليفورنيا  |  بتوقيت غرينتشالبطاطس الإرجوانية قد تحد من خطر الاصابة بسرطان القولون  |  بتوقيت غرينتشإنسان آلي ينجح في زراعة أسنان لمريضة صينية  |  بتوقيت غرينتشحجب جائزة «هيكل» للصحافة والاكتفاء بجوائز تشجيعية  |  بتوقيت غرينتشوزيرة إسرائيلية تطالب بالتحقيق مع مخرج عربي يزور لبنان  |  بتوقيت غرينتشالوشوم لم تعد عائقاً أمام الحصول على وظيفة في بريطانيا  |  بتوقيت غرينتش