|   

«رحلة التيه» مع مهربي بشر والصحراء ... والذئاب

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: القاهرة - محمد الشاذلي 

تكلف أبو عبده السوري (40 سنة) نحو 1.2 مليون ليرة سورية ليهرب من حمص قبل شهر إلى ضاحية 6 أكتوبر غرب القاهرة، ليساعد عمه في غسل السيارات. لم يكن بعيداً من السيارات حتى في حمص التي ولد فيها وعاش، كان «سمكرياً ماهراً» في الحي الذي كان يقطنه.

وانضم أبو عبده إلى حوالى 650 ألف سوري في مصر، غالبيتهم في ضاحية 6 أكتوبر ومدينة الشيخ زايد غرب القاهرة والتجمع الخامس شرق القاهرة، وفي الإسكندرية خصوصاً حي شرق جهة المنتزه، فضلاً عن مدن مصرية أخرى.

آخر الواصلين كانت فاطمة، التي قدمت من الأردن إلى بورسعيد وتعمل حالياً في محل بيع ملابس في شارع صغير متفرع من شارع الثلاثيني بالمنطقة التجارية في بورسعيد (شمال).

غالباً ما يعمل السوريون في المقاهي والمطاعم ومحلات بيع الملابس، ويعاملون رسمياً كالمصريين، على رغم بعض منغصات يتعرض لها المصريون أيضاً. شعبياً، السوريون مرحب بهم، خصوصاً في مطاعمهم التي نافست بشدة وجودة عالية المطاعم المصرية.

قال أبو عبده إنه دفع للسلطات في حمص 300 ألف ليرة لتأجيل استدعائه إلى الاحتياط، هو الذي خدم في الشرطة العسكرية منتصف التسعينات. لكن هذه المرة أسقط في يده، فعلى من يطلق الرصاص؟ باع أثاث منزله، وأعاد الشقة إلى صاحب البيت، ثم حجز تذاكر سفر له ولزوجته وأطفاله الثلاثة، وأصغرهم لم يتجاوز الـ11 شهراً، إلى الخرطوم على متن خطوط الطيران السوري.

عم أبو عبده في القاهرة كان يرسم له الطريق، حيث بات عليه أن يتجه إلى بورسودان، ولقاء المهربين الذين سيقودونه عبر طرق وعرة إلى أسوان. دفع مسبقاً 700 دولار أميركي، بواقع 400 دولار له ولزوجته و150 دولاراً لصغيريه الاثنين. وسيكون على السيارة أن تنطلق في صندوقها الصغير بـ15 من الرجال والنساء والأطفال، مع حقائبهم، على طرق جبلية غير ممهدة، بعيداً من حرس الحدود في الدولتين. من يحتج يتم تهديده بتركه على الطريق في مواجهة الذئاب والكلاب الضالة.

لم تكن الحكايات المروية داخل الصندوق وطوال الرحلة سوى عمن ماتوا أو ضلوا الطريق هنا، ومن سرق ونهب، وأيضاً من تم اغتصابها.

وصل الركاب إلى صحراء جنوب أسوان نحو التاسعة صباحاً، وتركتهم السيارة أسفل جبل لا يعرف أبو عبده اسمه، وقال لهم السائق السوداني: اصعدوا الجبل، وبعدها ستنزلون وتلتقون بالمهرب المصري الذي سيذهب بكم إلى محطة قطار أسوان.

خلال تسلقهم الجبل، لاحظوا آثار أقدام من سبقوهم، لكنهم شاهدوا أيضاً حقائب وملابس مبعثرة، إذ فضل بعضهم ترك أشيائه كي يتمكن من استكمال الرحلة الشاقة.

تلقفهم المهرب المصري بعد ثلاث ساعات من السير الشاق والالتفاف على كثبان وتلال صخرية، واستقلوا سيارة مشابهة. دفع أبو عبده إلى السائق كل ما بقي معه، لكنه حافظ سراً على مئة دولار أميركي كما أوصاه عمه، ليستبدلها في أسوان. لكن تلك السيارة تعطلت كما قال السائق، وقرر العودة بها فارغة إلى أسوان لإصلاحها. وكان هذا أسوأ جزء في المغامرة القاتلة لهذه المجموعة، لأن الصحراء حولهم من كل جانب، وتأكد أفرادها أنهم سيقضون هنا.

لحسن حظهم، عاد السائق بالسيارة بعد ثلاث ساعات بعدما أصلحها وقادهم إلى أسوان، ليتلقفهم مهرب بشر آخر، ويجبرهم على دفع أسعار مضاعفة ثمن تذاكر القطار وأجرة باص صغير سيذهب بهم إلى محطة القطار.

وفي أسوان، استبدل أبو عبده المئة دولار بنحو 1600 جنيه مصري، واستقل القطار بعدما دفع ثمن التذاكر بأضعاف سعرها الحقيقي، متوجهاً إلى القاهرة.

استقبل عم أبو عبده أقاربه في لحظة دافئة في محطة مصر، وأخذهم إلى ضاحية 6 أكتوبر، لتبدأ رحلة جديدة، ولكنها أقل وطأة، مع مكتب مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في ضاحية المعادي جنوب القاهرة، ليحصل الرجل الحمصي على تصريح إقامة موقت، يمكنه من إلحاق أولاده بالمدارس الحكومية.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

هندي يعزف على الغيتار أثناء خضوعه لعملية جراحية في الدماغ  |  بتوقيت غرينتشبيع حقيبة جمع فيها عينات من القمر لقاء 1.8 مليون دولار  |  بتوقيت غرينتشمقاومة العقاقير المضادة لفيروس «إتش آي في» قد يعرقل علاج «الإيدز»  |  بتوقيت غرينتشافتتاح الدورة الـ32 لمهرجان «جرش للثقافة والفنون» بالأردن  |  بتوقيت غرينتشقتلى وجرحى في انفجار غازي في مدينة هانغتشو الصينية  |  بتوقيت غرينتشمقتل شخصين وإصابة العشرات في زلزال قبالة سواحل تركيا واليونان  |  بتوقيت غرينتشحاكم كندا يخالف البروتوكول بلمس ذراع ملكة بريطانيا  |  بتوقيت غرينتشالفنان الفرنسي بوجناح يقدم عرضه في قرطاج على رغم احتجاجات  |  بتوقيت غرينتشالأمم المتحدة: تراجع معدل الوفيات المرتبطة بـ «الإيدز»  |  بتوقيت غرينتشوريثة «سامسونغ» تدفع 7.6 مليون دولار لتسوية قضية طلاق  |  بتوقيت غرينتش