|   

مذكرات السجين العراقي حيدر الشيخ علي ينتحلها عبد الرحمن منيف ويُسقط الاسم

عبد الرحمن منيف
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: فالح عبد الجبار 

حتـى تعرف بطل رواية «الآن، هنا» لعبد الرحمن منيف (الطبعة الأولى ١٩٩١) يجب ان تعرف بطلها العراقي. وحتى تعرف بطلها العراقي يجب ان تعرف ديرسو اوزالا بطل المخرج الياباني كيرو ساوا . والعراقي هو حيدر الشيخ علي. كنت اسميه «ابن الأرض»، نقابي، مفعم حيوية، وذكاءً فطرياً، لا تصنعه أطنان من الكتـب، سرعة بديهة وروح مراح، تلتقط مفارقات الحياة. كلما شاهدت فيلم كيرو ساوا « ديرسو اوزالا» تذكرت حيدر. ذاك صياد ماهر، ابن البراري، العارف بخبايا الطبيعة، نذر العواصف وآثار النمور، والضواري، في اقاصي سيبيريا. هو الناجي في وسط صحارى الثلج والغابات، المستأنس بزئير المفترسات، وحفيف أشجار الغاب، يعجز عن العيش في المدينة، ويقتل فيها في اول لحظة غفلة. حيدر، شارك مع عبد جاسم وآخرين في اشعال اول اضراب عمالي (عمال الزيوت) بوجه نظام الحزب الواحد البعثي. كان المتفاوض عن السلطة صلاح عمر العلي، عضو مجلس قيادة الثورة آنذاك الذي أمر بالهجوم أخيراً. يتذكر العمال حيدر الشيخ في عمله مع د.عبد جاسم (رئيس لجنة الإضراب والتفاوض) في التفاوض الجريء الواضح. حملة التصفيات التي بدأها نظام الحزب الواحد البعثي بزعامة صدام حسين، عام ١٩٧٨، حملت حيدر الى الجارة إيران، في تنظيم سري وسط المهجرين العراقيين.

يوم زرت إيران صحبة زهير الجزائري وحكمت داود في جولة بحث ميداني ربيع ١٩٨١، التقيت حيدر مراراً. خشينا عليه من تكرار اللقاء. رسمياً، كنا نحمل جوازات يمنية وبضيافة سفارة فلسطين لا كعراقيين. ودعنا بذكريات مرحة، فرحة، كعهده دوماً في التقاط كل ضروب الفكاهة من واقع الحياة. لا أحد يجاريه فيما يسميه الفرنسيون: سرعة البديهة. فهو تجسيدها الحيّ. صدمت يوم عرفت، بعد زيارة شهر كامل لإيران، وعودتنا، زهير وحكمت وأنا، الى دمشق «قلب العروبة النابض» بالكراهية، ان جهاز المخابرات الإيراني ألقى القبض عليه بتهمة التجسس للعراق. حصل ذلك أواخر عام ١٩٨١.

لسبــــب ما شعرت اننا كنا السبب في انكــشافه. لعل رغبته العارمة في مرافقتنا، (والقيام بدور المضيّف السخي) أنسته بعض ضرورات التـــكــتم في أجواء الريبة التي ترافق الأنظـــمة الجديدة، خصوصاً إذا كـــانت تخوض حرباً داخلية وخـــارجية. عاماً بعد عام كنت انتظر اخباره، أجهزة المخابرات لم تكتف بالسعي الى «قنص» اليساريين العراقـــيــين، بل فتحت ابوب الجحيم على اليسار الإيراني: توده، فدائي خلق. انقلبت الثورة على اليسار الذي دعا اليها وساهم فيها، وأخلص لها.

يوم خرج حيدر، بوساطات من سوريا (الأسد –الأب) وساطات اثبتت ان لا صلة له بالجاسوسية المزعومة، كان أشد نحافة مما كان عليه. فآثار الأصفاد، والتعليق من السقف، والفلقة والجلد بحبل (كيبل) معدني، لاتزال تحكي ملحمة العذاب. استمعت إليه، يروي الحكاية تلو الأخرى، بأسلوبه القصصي، العفوي، الشيق. في هذه القدرة على السرد الجذاب لا يجاريه أحد من كتاب القصة، سوى عربي واحد: يوسف ادريس، تشيخوف العرب (برأيي اللامتواضع).

كانت كلماته الحارة، المفعمة بالحياة تتحول في مخيلتي الى صور حية، أولجتني الزنزانة الانفرادية التي تركوه فيها قرابة ثلاثة اعوام او نحوها، كيما يتفكك، وينهار، فيركع عند اقدام جلاديه، او يصاب بلوثة جنون. اكتشف الجلادون (أصحاب عمائم) انه من معدن آخر، لا ينكسر، ولا ينثلم، مثل معدن كوكب السوبرمان: كريبتون.

حكايته في سجن ايفين هي حكاية جيل كامل من اليساريين الذين قضوا، او تحطموا، او شنقوا، في سجون الفاشية العلمانية والدينية سواء بسواء. سجلت حكاياه، واستنطقته، لحظة لحظة على مدى أيام، وتجمعت الذكريات في أكثر من عشرة شرائط (كاسيت)، بثلاث ساعات لكل شريط. اودعني حيدر ذكرياته لأصوغها كتاب وقائع، بلا تزويقات، بلا رتوش: الحقيقة العارية.

في مصادفة (سيئة او حسنة؟) التقيت الروائي الراحل عبد الرحمن منيف وتجاذبنا الحديث على وقعة «سمك مسقوف» أعدّتها شلة مثقفين عراقيين جاؤوا مثله الى المنفى الدمشقي. حدثته عن ديرسو اوزالا العراقي، حيدر الشيخ علي. التمس منيف ان يطّلع على مضمون تسجيلات السجن. كان هذا خريف عام ١٩٨٨.

لم يُعِدْ منيف الأشرطة كما وعد، على رغم تكرار مطالبتي. ثم حدث أنْ توجهت، مع كثرة، الى المنفى الجديد، لندن.

بعد عام او نحوه، صدرت رواية منيف: «الآن، هنا». وصلت ٣ نسخ هدية من المؤلف الى بطل الرواية حيدر الشيخ علي (نقلها له الصديق انتشال هادي)، وهي تحمل اهداء بخط يد منيف: «ربَّ أخ لك لم تلده أمك». ووصلت نسخة أخرى لي، هذه النسخة تحمل مقدمة بقلم المسرحي الراحل سعدالله ونوس، الضمير الثقافي الحيّ. تقع الرواية في ٣ اقسام: الأول، الدهليز، مقدمة متخيلة عن لقاء يساريين في براغ. الثاني، حرائق الحضور والغياب، والثالث، هوامش أيامنا الحزينة. مضمون قسم حرائق الحضور والغياب منقول نصاً عن مذكرات حيدر المسجلة صوتياً، كما ان هناك موتيفات منها في القسم الثالث. وبهذا اعتمدت الرواية اعتماداً شبه كامل على ذكريات حيدر. كان الاهتمام بتعرية القمع مسّرة لكل من له ضمير، ومبعث اعتزاز لنا ان تجد تجربة حيدر طريقها الى الانتشار.

لكن الرواية كما مقدمة ونوس خلت من أي إشارة الى صاحبها، صحيح ان مكان وزمان الحوادث ألغيا تماماً، في إطار ترميز فني او تهرب من الواقع، الا أن حيدر، شأني انا، أصيب بما يشبه الصدمة بسبب اغفال ذكر مصدر القصة الذي اخذ في شكل نصيّ. ما السبب في إلباس هوية البطل طاقية إخفاء او اغفال المصدر؟ هل هو الاعتقاد بأن من حق الروائي أخذ كل ما يصادفه، نوع من الاعتقاد بامتلاك الأشياء بمجرد ان يقع بصر المرء عليها؟ ام الاعتقاد بأن تحرير المادة فنياً يلغي حق انتسابها إلى لآخر؟ أم هو إغفال غير مقصود؟ ام هو إقصاء لهوية الشيوعي بدافع تحزّب أيديولوجي؟ لقد رحل منيف ولن نعرف جليّة الأمر. لعله اودع مكنونه لشخص ما، سنظل بانتظاره حتى لو كان غودو بيكيت! لكن الثابت ان حق الملكية الفكرية غائب.

منذ نحو عقد من السنوات، ترك حيدر منصبه الوزاري (وزير النقل) في حكومة إقليم كردستان العراق. وتخلى مؤخراً عن موقعه في اعلى هيئة قيادية للحزب الشيوعي العراقي طواعية، فاسحاً الطريق، بملء إرادته للجيل الشاب. ومنذ عقد أيضاً وهو يقاتل مرضاً عضالاً بهدوء نادر. قبل أيام (٢٥ آذار- مارس )٢٠١٧ اتصل بي هاتفياً من أربيل متذكراً محنته في السجن ومحنته في سلب هويته وتجربته. ها أنذا أدون شهادتي.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

مهاجرون محتجزون في اليابان ينهون إضراباً عن الطعام  |  بتوقيت غرينتشثغرة برمجية جديدة تثير مخاوف من هجمات إلكترونية  |  بتوقيت غرينتشنيوزيلندا تقتحم الفضاء بصاروخ مصمم بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد  |  بتوقيت غرينتشتوم كروز يستعد للجزء الثاني من فيلم «توب جان»  |  بتوقيت غرينتشمناشدات لإلغاء حفلات جاستن بيبر في بريطانيا بعد اعتداء مانشستر  |  بتوقيت غرينتشأميركا تعتقل امرأة حاولت إرسال تكنولوجيا متعلقة بالفضاء إلى الصين  |  بتوقيت غرينتشالأمم المتحدة تحذر من مجاعة في نيجيريا بسبب نقص التمويل  |  بتوقيت غرينتش«ويكيبيديا» تتهم «الأمن القومي» بانتهاك الدستور  |  بتوقيت غرينتشإغلاق مطار في نيوجيرسي بعد حريق بمحرك طائرة  |  بتوقيت غرينتشوزير خارجية إثيوبيا السابق يفوز برئاسة «الصحة العالمية»  |  بتوقيت غرينتش