|   

مركز الترشيد الصحي في «الأميركية»: لخفض وفيات الأطفال اللاجئين

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: بيروت - «الحياة» 

رصد «مركز ترشيد السياسات الصحية» في كلية العلوم الصحية في الجامعة الأميركية في بيروت ازدياد أوضاع اللاجئين السوريين في لبنان والمنطقة سوءاً مع دخول الحرب السورية سنتها السابعة، لا سيما بين الفئات الأكثر هشاشة كالنساء والأطفال. ولفت إلى أن نسبة 61 في المئة من الوفيات في أوساط اللاجئين في لبنان هي من الأطفال الذين لا يتجاوز عمرهم السنة الواحدة، وتشير التقديرات إلى أنّ الولادات المبكرة هي العامل الأبرز من بين العوامل التي تتسبب بهذه الوفيات (26 في المئة).

وكان المركز نظم بالتّعاون مع كل من وزارة الصّحة والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، «حوار السياسات» بهدف معالجة قضية الولادات المبكرة التي يمكن تفاديها بين اللاجئات السوريات في أحد فنادق بيروت. وأكّد الممثل الصحي للمفوضية مايكل وودمان أنّ «السبب الرئيسي للوفيات مرتبط بمضاعفات عند المواليد الجدد. فهناك حاجة ماسة إلى اتخاذ قرارات مبنية على البراهين العلمية لمعالجة هذا الأمر مع جميع الشركاء».

وجمعت طاولة الحوار مسؤولين من أصحاب القرار في المجال الصحي والنقابي إلى جانب ممثلين عن منظمات غير حكومية محلية ودولية تعنى بأوضاع اللاجئين ومديري مستشفيات، ومراكز رعاية صحية أولية، وأطباء، وباحثين، وطلاباً.

ونبه مدير مركز فادي الجردلي إلى أنّ الوضع الحالي «يضع أعباء إضافية على اللاجئين السوريين وعلى النظام الصحي في لبنان، وحمل خطّة اللاجئين إلى قمّة بروكسيل أمر بالغ الأهمية لمشاركة الأوضاع في لبنان مع المجتمع الدولي. ولكنّنا نأمل بألا يقف الأمر عند الدعم المالي فحسب، بل بأن يصل إلى حدّ مشاركة الأعباء والالتزام السياسي لحلّ الأزمة وإيقاف النزف الإنساني، على صعيد المجتمع الدولي ككلّ».

وناقش المتحاورون أربعة عناصر مبنية على البراهين العلمية لمقاربة قضية الولادات المبكرة ومحاولة إيجاد الحلول: تعزيز قدرة المرأة الحامل على الوصول إلى الرعاية الصحية خلال الحمل والولادة وما بعد الولادة. تحسين جودة خدمات الرعاية التي تقدمها المراكز الصحية من خلال برامج اعتماد لمراكز الرعاية الصحية الأولية ومن خلال المبادئ التوجيهية المبنية على البراهين العلمية. اعتماد مبدأ تحويل المهمات (للقابلات القانونيات أو الممرضين والممرضات المتخصّصات) في مراكز الرعاية الصحية الأولية للأمّ والطفل. تحسين التّدخلات المتعلقة بالتوعية والتخطيط الأسري والرعاية المتعلقة بالحمل والولادة من خلال جلسات التوعية والتثقيف ونشاطات تستهدف المجتمع المحلي.

وسلّط المتحاورون الضوء على عوامل يجب أخذها في الاعتبار للحدّ من الولادات المبكرة ومنها ما يتعلق بالخلفية الثقافية والوضع الراهن للاجئين السوريين. وتوصلوا إلى وضع خطط مستقبلية يمكن أن تعتمدها وزارة الصحة، ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية المعنية.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

الكويت متفائلة بإنهاء الخلاف الخليجي قريباً  |  بتوقيت غرينتشانقسام في إدارة ترامب على ترتيبات لقائه بوتين  |  بتوقيت غرينتشقوات أميركية إلى شمال سورية... رداً على تركيا  |  بتوقيت غرينتش«داعش» يفشل في استعادة مناطق خسرها في الموصل  |  بتوقيت غرينتشتجارة السلاح الإسرائيلي مزدهرة... بلا رقيب  |  بتوقيت غرينتشورقة من فئة 500 ريال في اليمن  |  بتوقيت غرينتشسفن أوروبية تنقذ 1000 من الغرق  |  بتوقيت غرينتشولادة حركة تمرّد على سلفاكير من إثنية الـ «دينكا»  |  بتوقيت غرينتشتنظيم قطاع «السمعي – البصري» يربك الحكومة في الجزائر  |  بتوقيت غرينتشإطلاق 20 من «داعش» بمناسبة العيد في السودان  |  بتوقيت غرينتش