|   

شاب يضرب والديه في الشارع يجدد صدمة السعوديين مع العقوق

شاب يضرب رجل وامرأة يتردد أنهما والداه. (تويتر)
النسخة: الرقمية
آخر تحديث: الرياض - «الحياة» 

لم تكد عاصفة «مسن جدة» تهدأ قليلاً، حتى استفاق السعوديون اليوم (الأحد) على حادثة عقوق أخرى، كانت الضحية فيها هذه المرة الأب والأم، وإن كانت الأخيرة الأكثر استهدافاً، إذ تعرضت لضرب مبرح في الشارع، على مرأى ومسمع من المارة، اختار بعضهم توثيق الاعتداء بالصوت والصورة في مقطع وجد رواجاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفور انتشاره، غرد الناطق الرسمي لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية خالد أبا الخيل عبر حسابه في «تويتر» أنه «يجري التنسيق مع الجهات الأمنية للقبض على الشاب، واتخاذ الإجراءات النظامية في حقه».

ويظهر المقطع شاب يقوم بضرب رجل وامرأة كبيرين في السن، تردد أنهما والداه. وضج «تويتر» اليوم بتغريدات في وسم «شاب عاق يضرب أمه وأبوه بالرياض»، مستنكرة فعل الشاب. وطالبت بسرعة القبض عليه وإحالته إلى التحقيق، وأصبح الوسم من الأعلى نشاطاً في السعودية خلال ساعات، وتفاعل فيه السعوديون بمشاعر امتزجت فيها الصدمة بالذهول.

ومن بين المغردين الداعية عائض القرني الذي دونّ معلقاً: «هزّني هذا المقطع المُسيء وأقامني ولم يقعدني وهو فاجعة كبرى لابن عاق يضرب والديه تهتز له الجبال الرواسي»، مضيفاً: «أقرب الطرق إلى الجنة تقبيل أقدام والديك».

وقال عبدالرحمن الخلف: «كثرت مثيلات هذه القضايا، وفعلوا جرائمهم أمام الملأ، نطالب بمعاقبتهم أيضاً أمام الملأ». واستغرب سعوديون من مصوري المقطع، موضحين أن التصوير جاء من جميع الزوايا، في حين أنه لم يتدخل أحد لمنع الاعتداء.

ودون ماجد بن فهد: «ابن عاق، ومصور بلا شهامة، والماره متفرجون، أين النخوة..». وكتب حسن المحامض: «التصوير من كل اتجاه من دون تدخل، عذراً أيها المسن النخوة في مجتمعنا تحتضر».

وهذه هي المرة الثانية خلال أسبوع التي تطفو فيه على السطح حالات عقوق والدين، إذ ظهرت أخيراً حادثة «مسن جدة» والذي حبسه أولاده في غرفة وأغلقوا عليه بالسلاسل، وبعد تدخل وزارة العمل والأجهزة الأمنية تم إخراجه وتحويله إلى مستشفى الملك عبدالعزيز في جدة، بينما تتابع الجهات المختصة القضية مع أبنائه.

وكانت الوزارة أعلنت قبل ثلاثة أيام، عن طرح مسودة مشروع «نظام حقوق كبار السن». ودعت عبر حسابها في «تويتر» المهتمين وذوي الخبرة في الشأن الاجتماعي إلى المشاركة في تحسين المشروع «نظام حقوق كبار السن» قبل 21 رجب الجاري، موضحة أن النظام يشمل كل شخص ذكر أو أنثى بلغ الـ60 سنة أو ظهرت عليه علامات الشيخوخة المبكرة.

وأضافت الوزارة أن «النظام يمنح كبير السن اختيار جهة الرعاية التي تقوم برعايته في حال تعذر عليه الاستقلال بنفسه، ولا يحق معاملته بعكس ذلك إلا بأمر من المحكمة المختصة» مشيرة إلى أن «النظام يسمح لكبير السن باستقلاليته، والحق في التصرف في نفسه، وماله، ومن يعول».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

الأسهم السعودية تواصل الهبوط لليوم الثاني  |  بتوقيت غرينتشفرق تنقيب سعودية تكتشف آثاراً في «جرش»  |  بتوقيت غرينتشالقيادة السعودية تهنئ قيادتي المالديف وليبيريا بالاستقلال  |  بتوقيت غرينتشالنفط يعزز مكاسبه بعد تعهد السعودية تقييد الصادرات  |  بتوقيت غرينتش300 في المئة نسبة الإقبال على الصكوك المحلية السعودية  |  بتوقيت غرينتشالسعودية تستقبل 1.7 مليون حاج جواً  |  بتوقيت غرينتشتدشين بنك للمؤشرات الإحصائية الوطنية  |  بتوقيت غرينتشأسعار العقارات في السعودية تسجل تراجعاً  |  بتوقيت غرينتشالأسهم السعودية تنخفض.. و«الموازية» تغلق على ارتفاع  |  بتوقيت غرينتشالسعودية تنشئ مشروعاً وطنياً للطاقة الذرية  |  بتوقيت غرينتش