|   

سيول تتأهب مع استعداد بيونغيانغ لاحتفالات عسكرية

النسخة: الرقمية
آخر تحديث: سيول، موسكو - رويترز 

قالت كوريا الجنوبية اليوم (الجمعة) إنها في حال تأهب قصوى قبل ذكرى مهمة أخرى تحتفل بها كوريا الشمالية مع حشد كبير للعتاد العسكري على جانبي الحدود، في ظل مخاوف من اختبار نووي جديد تجريه بيونغيانغ.

وقال مسؤولون أميركيون إن هناك نشاطاً فوق المستوى المعتاد لقاذفات صينية في مؤشر على ارتفاع درجة استعداد بكين، الحليف الرئيس الوحيد لكوريا الشمالية، على رغم أن المسؤولين هونوا من شأن القلق وتركوا الباب مفتوحاً أمام الأسباب المحتملة لذلك.

وفي موسكو ذكرت وكالة الإعلام الروسية أن ناطقاً باسم «الكرملين» رفض التعقيب على تقارير إعلامية بأن روسيا تنقل عتاداً عسكرياً وجنوداً صوب الحدود مع كوريا الشمالية.

ويقول مسؤولون أميركيون وكوريون جنوبيون منذ أسابيع إن بوينغيانغ قد تجري قريباً تجربة نووية أخرى في انتهاك لعقوبات الأمم المتحدة وهو أمر حذرت منه الولايات المتحدة والصين.

وقال الناطق باسم وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية لي دوك هاينغ، إن كوريا الشمالية تحتفل بالذكرى الـ 85 لتأسيس «الجيش الشعبي الكوري» الثلثاء المقبل وهي ذكرى مهمة تأتي في ختام تدريبات عسكرية كبيرة أجريت خلال الشتاء.

وذكرت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أن من المقرر أن يجتمع مبعوثون بارزون من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان في شأن كوريا الشمالية الثلثاء «لمناقشة خطط مواجهة أي استفزازات أخرى من كوريا الشمالية ولزيادة الضغط على الشمال وضمان الدور البناء الذي تلعبه الصين في حل المسألة النووية لكوريا الشمالية».

وتجري كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أيضاً تدريبات عسكرية سنوية مشتركة تنتقدها بيونغيانغ دوماً وتعتبرها استعداداً للغزو.

وقال لي خلال إفادة صحافية «هذا وضع يتم فيه حشد الكثير من معدات التدريب في كوريا الشمالية وكذلك توجد أصول استراتيجية كثيرة في شبه الجزيرة الكورية بسبب التدريبات العسكرية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة». وأضاف قائلاً «نتابع الوضع عن كثب ولن نتخلى عن حذرنا».

وأشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس بالمساعي الصينية لكبح جماح «التهديد الكوري الشمالي» بعد أن حذرت وسائل إعلام كورية شمالية الولايات المتحدة من «ضربة وقائية مهولة».

وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس اليوم، إن لغة كوريا الشمالية مستفزة لكنه تعلم عدم التعويل عليها.

من جهتها، نقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية اليوم، عن ناطق باسم الجيش قوله إن القيادة العسكرية لا تعزز القوات قرب الحدود مع كوريا الشمالية نافياً تقارير إعلامية ذكرت ذلك.

ونقلت وسائل إعلام في أقصى شرق روسيا عن سكان في المنطقة قولهم إنهم شهدوا تحريك عتاد عسكري باتجاه كوريا الشمالية وسط تصاعد التوتر بينها وبين الولايات المتحدة بسبب برنامج بيونغيانغ النووي.

ونقلت الوكالة عن الناطق باسم المنطقة العسكرية الشرقية ألكسندر غوردييف قوله «هذه تدريبات عسكرية سبق التخطيط لها بشكل كامل وهي ليست مرتبطة بأي حال بالقضايا السياسية». وأشار إلى أن العتاد العسكري الذي رآه السكان كان في طريق العودة إلى قواعده الثابتة بعد انتهاء التدريبات.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

إيران ستستأنف تخصيب اليورانيوم إذا تخلت واشنطن عن الاتفاق النووي  |  بتوقيت غرينتشعائلة شهيد فلسطيني في غزة تطالب بمحاكمة نتانياهو  |  بتوقيت غرينتشطرد أسرة شرطي في ميانمار من مسكنها بعد شهادته عن صحافيي «رويترز»  |  بتوقيت غرينتشقتيل و16 جريحا خلال تظاهرة للمعارضة في مدغشقر  |  بتوقيت غرينتشمفتشو «الاسلحة الكيماوية» جمعوا عينات من دوما  |  بتوقيت غرينتشمجلس الأمن يبحث الملف السوري في مزرعة سويدية نائية  |  بتوقيت غرينتشأردوغان: حال الطوارئ لصالح الاقتصاد  |  بتوقيت غرينتشمقتل 15 «إرهابيا» وجندي في عملية ضد المتطرفين وسط مالي  |  بتوقيت غرينتشالفلسطينيون يطالبون مجلس الأمن بتوفير الحماية الدولية لهم  |  بتوقيت غرينتشتونس تعيد فتح قنصليتها في ليبيا  |  بتوقيت غرينتش