|   

واشنطن تكشف أدلة على «محرقة جثث» في سجن صيدنايا

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: لندن، واشنطن، جنيف، بيروت - «الحياة»، رويترز 

أعلنت واشنطن أمس، أن لديها أدلة على حرق نظام الرئيس بشار الأسد جثث معتقلين في سجن صيدنايا قرب دمشق، عشية استئناف المفاوضات بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة في جنيف اليوم، في وقت خرجت آخر دفعة من مهجري حي القابون الدمشقي إلى الغوطة وإدلب. وجددت وزارة الخارجية الأميركية اعتبار «هيئة تحرير الشام» التي تضم «جبهة فتح الشام» (جبهة النصرة سابقاً) تنظيماً إرهابياً (للمزيد).

وأعلن ستيوارت جونز القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، أن الولايات المتحدة لديها أدلة على أن نظام الأسد أقام محرقة للجثث قرب سجن صيدنايا. وأضاف أن «المحرقة يمكن أن تستخدم في التخلص من الجثث قرب سجن احتجز فيه عشرات الآلاف من الأشخاص خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ نحو ست سنوات». وعرض صوراً لبناء بدأ تشييده في العام 2013 إلى جوار السجن على أساس أنه «محرقة للجثث».

وأوضح جونز أن لدى الولايات المتحدة «ما يبرر التشكيك» في اتفاق إقامة «مناطق خفض التوتر» الذي تم التوصل إليه أثناء محادثات آستانة، عاصمة كازاخستان، الأسبوع الماضي بهدف تعزيز وقف النار في سورية. ومثّل جونز الولايات المتحدة في المحادثات بصفة مراقب.

وأفاد التلفزيون الرسمي السوري و «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأنه تم استكمال اتفاق بين الحكومة والمعارضة لإجلاء المسلحين عن حي القابون حيث خرج 1300 من مسلحي المعارضة وأسرهم متجهين إلى مناطق شرق العاصمة أو إلى محافظة إدلب بشمال غربي البلاد. وقال الإعلام الرسمي يوم الأحد إن أكثر من 2000 من المسلحين وأفراد أسرهم غادروا القابون.

وجاء ذلك عشية استئناف مفاوضات جنيف اليوم. وقال المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا إن المفاوضات بين وفدي الحكومة والمعارضة ستعقد بـ «تنظيم أكثر إحكاماً»، مقللاً من أهمية تصريحات للرئيس السوري بشار الأسد قال فيها إن «لا جدوى» من مفاوضات جنيف. وأضاف دي ميستورا أن رئيس الوفد الحكومي بشار الجعفري وصل إلى جنيف على رأس وفد من 18 شخصاً «مفوضاً لإجراء مناقشات جادة». وحذر من أن تخفيف العنف لا يمكن أن يستمر من دون أفق سياسي يمكن التطلع إليه. وتابع: «هذا بالتحديد ما نسعى إليه... حتى قاعات المفاوضات ستكون أصغر حجماً... نوع الاجتماعات سيكون أكثر تفاعلية واستباقية وأكثر تواتراً. سنختار كذلك بعض الموضوعات للتركيز عليها من أجل إحداث حركة أكبر».

وأعلنت الخارجية الأميركية أمس أن «فتح الشام» (النصرة سابقاً) هي جوهر «هيئة تحرير الشام» وأنها ستبقى مصنفة تنظيماً إرهابياً، وذلك بعد تصريحات لمسؤولة أميركية وجهات كندية فُهم منها أن «الهيئة» تختلف عن «فتح الشام».

 

سباق إلى المثلث السوري - العراقي - الأردني

 

لندن، جنيف، بغداد، عمان، بيروت - «الحياة»، رويترز - تقدمت القوات النظامية السورية وميليشيات إيرانية إلى منطقة حدود العراق بالتزامن مع تقدم فصائل من «الجيش الحر» تدعمها دول غربية بينها أميركا والحشد العشائري العراقي، ما شكل سباقاً غربياً- إيرانياً نحو المثلث السوري- العراقي- الأردني.

وقالت مصادر وقادة من المعارضة إن الجيش النظامي السوري مدعوماً بفصائل مؤيدة لإيران نقل قوات إلى منطقة صحراوية قرب حدوده مع العراق والأردن، في الوقت الذي تعزز قوات المعارضة المدعومة من الولايات المتحدة السيطرة على منطقة انسحب منها عناصر «داعش» في الآونة الأخيرة. وأضافوا أن معلومات استخباراتية لديهم أظهرت تحرك مئات من عناصر الجيش النظامي وفصائل شيعية مدعومة من إيران بدبابات ومعدات ثقيلة إلى بلدة السبع بيار في منطقة صحراوية قليلة السكان. وتابعوا أن الجيش وحلفاءه سيطروا على تلك البلدة النائية الواقعة قرب الطريق الاستراتيجي الرئيسي بين دمشق وبغداد الأسبوع الماضي مع سعيهم للحيلولة دون سقوط المناطق التي انسحب منها تنظيم «داعش» في يد «الجيش السوري الحر» المدعوم من الغرب. وقال عصام الريس الناطق باسم «الجبهة الجنوبية» في «الجيش الحر» إنهم أرسلوا تعزيزات ضخمة من المدفعية والدبابات والمركبات المدرعة.

من جهة أخرى، أفاد «جيش مغاوير الثورة» بأن تقدم القوات النظامية «لا يشكل خطراً» عليهم. وأعلن عن وصوله إلى منطقة حميمية شرق تدمر، في وقت أفاد بيان لـ «خلية الإعلام الحربي» بأن «وحدات من الفرقة الأولى ولواء المغاوير تنفذ حملة تفتيش في منطقة الطبعات، وقاعدة الوليد الجوية، قرب الحدود السورية- الأردنية، فيما انطلقت قوة من الحشد العشائري لتفتيش الطريق الاستراتيجي بين حديثة والقائم». وأضافت أن «قيادة العمليات في الأنبار، بالتنسيق مع قيادة عمليات الجزيرة، انتشرت في مناطق تل سويب وتلول العلة وضفة بحيرة الثرثار».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

مقتل شخص بإطلاق نار في السفارة الإسرائيلية في الأردن  |  بتوقيت غرينتشاستشهاد جندي سعودي بانفجار لغم أرضي في عسير  |  بتوقيت غرينتشمبعوث أميركي: روسيا مسؤولة عن الحرب في أوكرانيا  |  بتوقيت غرينتشالملك سلمان يبحث مع أردوغان سبل مكافحة الإرهاب  |  بتوقيت غرينتششولتز يدعو إلى تحرك فوري لمنع تكرار أزمة اللاجئين  |  بتوقيت غرينتشاتفاق عراقي - إيراني على «محاربة الإرهاب»  |  بتوقيت غرينتشمالي تؤكد القبض على متشدد كبير  |  بتوقيت غرينتشالعثور على ثماني جثث داخل شاحنة في تكساس الأميركية  |  بتوقيت غرينتشمقتل ثمانية من «الإخوان» في اشتباك مع الشرطة المصرية  |  بتوقيت غرينتشالحرب على «داعش» في الفيليبين تدخل شهرها الثالث  |  بتوقيت غرينتش