|   

السراج بين «مطرقة» مصراتة و «سندان» حفتر

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: بنغازي، القاهرة – «الحياة» 

باتت حكومة الوفاق الليبية برئاسة فائز السراج عالقة بين «مطرقة» حلفائها في مصراتة و «سندان» المشير خليفة حفتر قائد الجيش الذي يخوض حرباً بلا هوادة ضد الإرهاب في بنغازي.

أتى ذلك بعدما اتهمت أطراف عدة في الشرق الليبي أمس، السراج بالفشل في إدانة مجزرة راح ضحيتها عشرات بين مدني وعسكري في جنوب البلاد، خلال هجوم نفذته «القوة الثالثة» التابعة لـ «درع مصراتة» على قاعدة لقوات حفتر في منطقة براك الشاطئ جنوب البلاد. وأشارت الأمم المتحدة إلى «إعدامات» وتصفيات طاولت مدنيين، ما يشكل «جريمة حرب».

كما تزامنت المجزرة التي وقعت في قاعدة براك الشاطئ الجوية، مع اغتيال أحد أبرز أعيان قبيلة العواقير في الشرق الشيخ ابريك اللواطي بتفجير نفذه متشددون أمام مسجد بلال بن رباح في مدينة سلوق جنوب شرقي بنغازي.

ورأى مراقبون أن التصعيد العسكري الذي تمارسه كتائب مصراتة بالتعاون مع المتشددين، يستهدف ضرب أي تفاهم بين السراج وحفتر، وذلك انطلاقاً من العداء الشديد الذي تكنه للأخير، فيما تؤمن تلك الكتائب لحكومة السراج الوجود في العاصمة الليبية طرابلس، من خلال حماية مقار الوزارات والإدارات التابعة لتلك الحكومة.

وفيما كان سكان الشرق الليبي يتداولون أنباء عن التعرف إلى جثث حوالى 60 من عناصر الجيش ومدنيين من قبيلتي القذاذفة والمقارحة وآخرين قتلوا بالمجزرة في براك الشاطئ ليل الخميس- الجمعة، هز تفجير بسيارة مفخخة مدينة سلوق بعد صلاة الجمعة، مودياً بحياة عمدة المدينة ابريك اللواطي و5 آخرين بينهم أحد أبنائه، فيما أصيب 11 من المدنيين الذين صودف وجودهم أمام المسجد، ما استدعى نقلهم إلى المستشفيات للمعالجة.

واعتبر الهجوم «اختراقاً أمنياً»، إذ تساءل مراقبون عن كيفية وصول عناصر الميليشيات المتشددة التي يقاتلها الجيش في بنغازي إلى سلوق الهادئة نسبياً، والتي تبعد نحو 50 كيلومتراً من عاصمة الشرق.

وتسبب التفجير بحال قلق في أنحاء الشرق أدت إلى استنفار قوات الجيش على نحو لافت في بنغازي. وتعتبر قبيلة العواقير التي ينتمي إليها المغدور من كبريات قبائل المنطقة الشرقية الداعمة عملية «الكرامة» بقيادة حفتر.

وأبلغ شهود في بنغازي «الحياة» أن قوات الجيش والأمن انتشرت بكثافة في الشوارع التي خلت تقريباً من المارة، فور تفجير سلوق، في ظل مخاوف من موجة تفجيرات في المدينة التي تشهد مواجهات ضارية في منطقتي الصابري وسوق الحوت، مع مسلحي «مجلس شورى الثوار» المتشدد والذي يحظى بدعم كتائب مصراتة.

في غضون ذلك، دان موفد الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر بقوة الهجوم على قاعدة براك الشاطئ الجوية فى جنوب ليبيا. وأعرب كوبلر فى بيان أمس، عن «الغضب إزاء التقارير التي تفيد بوقوع عدد كبير من القتلى، ومن ضمنهم مدنيين، والتقارير التى تفيد باحتمال وقوع إعدامات بإجراءات موجزة». ورأى الموفد الدولي أن «عمليات الإعدام بإجراءات موجزة واستهداف المدنيين، تشكل جريمة حرب تمكن ملاحقتها أمام المحكمة الجنائية الدولية».

كذلك أعرب السفير البريطاني لدى ليبيا بيتر ميليت عن صدمته حيال المجزرة، مطالباً بتقديم منفذيها إلى العدالة. وحمل نواب الجنوب في البرلمان الذي يتخذ من طبرق مقراً له، حكومة السراج مسؤولية المجزرة، وطالبوا برد حاسم عليها.

ونقلت مواقع إخبارية محلية تصريحات لشخصيات محسوبة على نظام العقيد معمر القذافي، أن أكثر من مئة قتيل سقطوا في مجزرة براك الشاطئ. وقال فرج أبو منيار أحد أعيان القذاذفة هناك إن المجزرة تمت «بتعليمات من المهدي البرغثي وزير الدفاع في حكومة السراج». وزاد أن هذه المجزرة «كفيلة بإشعال نار حرب أهلية في الجنوب».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

تخفيف الاحكام عن أربعة بحرينيين مدانين بالتجسس لإيران  |  بتوقيت غرينتشالحكومة الفلسطينية ستعقد اجتماعاتها دورياً بين الضفة الغربية وغزة  |  بتوقيت غرينتشتعثر مفاوضات أطراف النزاع الليبي في تونس  |  بتوقيت غرينتشالسعودية تدين هجوم العريش «بأشد العبارات»  |  بتوقيت غرينتششركة إسرائيلية تساعد في إنتاج طائرات مُسيرة لكوريا الجنوبية  |  بتوقيت غرينتشتركيا تعلن استعدادها لاستقبال لاجئين محتملين من إدلب  |  بتوقيت غرينتشالفلسطينيون يخسرون 800 مليون دولار سنوياً بسبب سيطرة إسرائيل على الأغوار  |  بتوقيت غرينتشموعد الجولة الجديدة من محادثات آستانة يعلن قريباً  |  بتوقيت غرينتش691 شركة نقلت مقارها من كاتالونيا في ظل الأزمة مع مدريد  |  بتوقيت غرينتشرئيس الوزراء الصومالي يلغي زيارة إلى تركيا  |  بتوقيت غرينتش