|   

هجومان على مواقع الحوثيين في تهامة

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: عدن، واشنطن – «الحياة» 

قال نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح، إن تثبيت سلطة الدولة ومحاربة ‏أعمال التطرف والإرهاب يشكلان أولوية قصوى للحكومة الشرعية.‏ وأكد خلال لقائه أمس في مدينة مأرب، قائد المنطقة العسكرية الأولى اللواء الركن صالح طيمس، ‏أهمية تلك الأولوية في تسهيل عملية البناء والإعمار والتنمية، مشدداً في الوقت ذاته على ‏ضرورة مضاعفة الجهود ورفع الحس الأمني والجاهزية القتالية والاهتمام بقوات المنطقة.‏ وثمّن نائب الرئيس اليمني جهود المنطقة العسكرية الأولى ومقر قيادتها المركزية محافظة ‏حضرموت في تثبيت الأمن والاستقرار وحماية السكان ومؤسسات الدولة.‏

وأكد اللواء طيمس الجاهزية القتالية لوحدات المنطقة والمعنوية العالية لأفرادها، ‏مشيراً إلى أن قوات المنطقة حققت نجاحات متتالية في إطار إفشال كل محاولات الإخلال ‏بالأمن والاستقرار.‏

إلى ذلك، شنت المقاومة الشعبية في إقليم تهامة هجومين منفصلين على مسلحي ميليشيات الحوثي في مديرية مستبأ وعبس بمحافظة حجة، أدَّيا إلى مقتل ثلاثة عناصر تابعين للميليشيات. وذكرت مصادر في المقاومة أن مجموعة من رجالها هاجموا بقنبلة عناصر من مسلحي الميليشيات في سوق الهيجة، وأسفر الهجوم عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

كما ذكرت المصادر أن المقاومة استهدفت في هجوم آخر مجموعة من مسلحي الميليشيات بقنبلة يدوية، أمام بوابة إدارة الأمن بمدينة عبس، وأسفر الهجوم عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر الميليشيات. وقالت مصادر ميدانية في جبهة نهم إن مواجهات عنيفة تدور في هذه الأثناء بين الجيش الوطني والميليشيات في منطقة الجرجور والكتب شمال مديرية نهم.

وأفادت المصادر الميدانية في تصريح لـ «سبتمبر نت» التابع لوزارة الدفاع اليمنية، بأن المعارك تجددت بين الطرفين بعد أن شن الجيش الوطني هجوماً على مواقع الميليشيات في الساعات الأولى من فجر أول من أمس (الخميس). وقالت المصادر إن رقعة المواجهات امتدت باتجاه منطقة المجاوحة وبني فرج، وإن الجيش يلحق بعناصر الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.

في شأن آخر، وقّع اليمن والصين أمس، على خطاب تجديد مذكرة التفاهم بين شركة مصافي عدن والشركة الهندسية التابعة لمجموعة «سينوبك» والمتعلقة بمشروع تحديث مصافي عدن، وتشكيل فرق فنية من الجانبين لدرس الجوانب الفنية للمشروع. ووفق وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» ستقوم شركة «سينوبك» ببحث خيارات تمويل تحديث المشروع.

وفي واشنطن، أعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية أمس، عن إجراءات تستهدف قادة وميسري تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب» بفرض عقوبات على شخصين. وحدد المكتب هاشم محسن عيدروس الحامد وخالد علي مبخوت العرادة، وهما من القادة القبليين المتمركزين في اليمن وقد سهّلا نقل الأسلحة والمال وحركة الأفراد دعماً للتنظيم. ويشدد الإجراء الذي تم اتخاذه على الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب في مختلف أنحاء العالم. ونتيجة لهذا الإجراء يتم حظر جميع الممتلكات والمصالح التابعة للحامد والعرادة في الولايات المتحدة، ويحظر على الأميركيين الدخول في معاملات معهما.

وقال مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية جون سميث: تسعى هذه العقوبات إلى تعطيل شبكات الدعم المالي لقادة تنظيم «القاعدة» الإرهابيين في اليمن، والذين يسهلون الدعم المالي ويوفرون الأسلحة لتنظيم «القاعدة في جزيرة العرب» لدعم عمليات المتمردين. وتواصل الولايات المتحدة استهداف المتطرفين والزعماء القبليين في اليمن والمنطقة المحيطة والذين يمثلون تهديداً مباشراً لأمن الولايات المتحدة واليمن والمجتمع الدولي.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

الكويت متفائلة بإنهاء الخلاف الخليجي قريباً  |  بتوقيت غرينتشانقسام في إدارة ترامب على ترتيبات لقائه بوتين  |  بتوقيت غرينتشقوات أميركية إلى شمال سورية... رداً على تركيا  |  بتوقيت غرينتش«داعش» يفشل في استعادة مناطق خسرها في الموصل  |  بتوقيت غرينتشتجارة السلاح الإسرائيلي مزدهرة... بلا رقيب  |  بتوقيت غرينتشورقة من فئة 500 ريال في اليمن  |  بتوقيت غرينتشسفن أوروبية تنقذ 1000 من الغرق  |  بتوقيت غرينتشولادة حركة تمرّد على سلفاكير من إثنية الـ «دينكا»  |  بتوقيت غرينتشتنظيم قطاع «السمعي – البصري» يربك الحكومة في الجزائر  |  بتوقيت غرينتشإطلاق 20 من «داعش» بمناسبة العيد في السودان  |  بتوقيت غرينتش