|   

العامر: الفن عندنا يعيش حالة «تعيسة» في دولاب ضيق!

النسخة: الورقية - سعودي
آخر تحديث: جدة - عمر البدوي 

} كاتب المسلسل الكرتوني «مسامير» فيصل العامر ليس سعيداً بالحالة الفنية في السعودية، بل يصفها بالتعيسة لأسباب مجتمعة على رأسها نقص المعاهد التي تصقل المواهب وترعى الكفاءات، في المقابل يجد العامر في الجدل التقليدي في النقاشات السعودية أمراً طبيعياً ومفهوماً لأننا «مستجدون» على فضاءات التعبير.

«الحياة» التقت العامر للوقوف على جانب من طقوسه وتقاليده وآرائه في المشهد الثقافي والاجتماعي:

 

> هل تحنّ إلى شيء من رمضان لم تعد تجده الآن؟

- للإنسان الذي اختطفته الآلة، لاحظ وجود من حولك، يتلاشى مقابل الرسائل البليدة في الهواتف الذكية والتي تنسخ وترسل دفعة واحدة، بلا مشاعر طبيعية، يرسلها الذي يتحول تدريجياً لترس صغير في مصنع، وهو منسدح داخل ملابسه الداخلية على السرير أو يدفن شخصاً، لا يشكل الأمر فرقاً له.

> هل يصح أن يكون رمضان فرصة للهدوء من ضجيج الأيديولوجيات، للسلام، للتعايش مع المختلف؟

- علينا أن نقر ونوقّع أننا مستجدون على التعبير، فلم نكن كذلك قبل بضع سنوات، وعليه فإن هذا الجدل والصراخ وتقاذف الكلمات وكل هؤلاء المصابين بالعلم والجهل في ساحة العالم الافتراضي، طبيعي ومفهوم، ولا أعتقد أن أحداً سيسمعك وأنت تقول: هدنة لوجه رمضان، لذا - والأمر لك - اصعد على المدرج لتشهد معي ما تبقى من هذا العراك، والفشار أيضاً.

> هل يعيش الفن الآن أفضل مراحله في السعودية؟

- لا، هو يعيش بحالة تعيسة داخل دولاب ضيق في غرفة منسية فوق سطح عمارة موبوءة تعرضت للقصف، وهذه ليست مبالغة، الكتّاب بلا هوية فقد يتعرض النص الذي يكتبونه لأشد حالات الانتهاك الإبداعي، الممثلون - بحق - يعدون على أصابع اليد الواحدة في بلد يموج بالبشر، المنتج والقناة يهتمون بالأرباح التي تدرها المشاهدات من دون أي اعتبار مهني، لا معاهد يُصقل فيها الناس كي يصنعوا فناً يليق بنا، وأخيراً المسؤول عن هذا لازال يردد الكلام كممثل كومبارس في مسرحية كوميدية.

 

> كيف تفسر الهجوم الشرس على هيئة الترفيه؟

- عني شخصياً أرفض أن يُمنع شخص من التعبير عن رأيه تجاه ما يعتقده حقاً، حتى حين رفضوا أجدادنا التلفزيون فقد عبّروا عن حقهم الأصيل، هناك عاملان لو رغبنا وبطرق سلمية أن نغير أراء الآخرين وهما: الزمن، المتكفل بإقناعهم تلقائياً، والعمل بجد وتلافي السلبيات، أما الخوض بالردود الكلامية كل الوقت فهو ليس دور «الهيئة»، دورها المهم والأول: العمل بشكل ينزع عن السائد رماديته.

> هناك صراع فضيلة، وازدواجية، وتناقض، أو ما يوصف بالاستشراف، لماذا؟

- في مجتمعنا أن تخسر حين تكون على طبيعتك، فتصبح على مفترق طرق إما أن تنتصر لنفسك وتظل وحيداً تذروك رياح الوحشة، وإما أن تعيش بشخصية أساسية تُفصّل كما يريده محيطك وأخرى رديفة تلبسها لنفسك، وهذا يراه البعض أسلم لهم من الخسارة ومع مضي الوقت يبرر ما يفعله بل ويروج له. وسبب كل ما سبق غياب الحرية، لأنها ليست قيمة متداولة إلا في النطاق الضيق المشين.

> مازال «شغب» ممنوع في السعودية، لماذا؟

- هناك خلاف لازال قائماً بين الكتاب والرقيب، وهذا من سوء أخلاق الكتاب وإلا فمن يتجرأ أن يقول للرقيب الموسوس لا؟ هذه حماقة، حاولت أن أثنيه عنها لكنه لم يفهم ما أقول، وأنا هنا أعتذر بالنيابة عنه، أدام الله لنا الرقيب أباً ومعلماً ومرشداً وموظفاً يمنع ما يشاء عن عقولنا حتى لا تتسمم، سيدي الرقيب: أحبك.

> إلى أي حد يعد الرقيب لاعباً حاداً لدينا؟

هناك نعمة ألقبها بـ«النفط السعودي الثاني» تدعى الإنترنت، فيه الفضاء مفتوح لمن يحاول أن يبدع لكن الرقابة كانت تقمعه، نتاج هذا الفضاء أعمال تجوب العالم ونفتخر بها، لم تستأذن من الرقيب ولن تفعل ذلك، لذا فدوره تضاءل وأصبح أصغر من وعيه وفهمه، والتغيير الذي بدأ ببسط نفوذه علينا جاء من الفضاء الحر، وليس المكاتب البنية المليئة بالمعاملات الميتة والقرارات المخنوقة بالواسطة.

> في كتاباتك، في «مسامير»، يغلب عليك الترميز، والإسقاطات، هي لعبة مراوغة للرقيب أم قالب تفضل اختياره عند الكتابة؟

- هي الكتابة الساخرة، لا تتخذ المباشرة أسلوباً دائماً، مع عدم إغفال أن لدي لياقة عالية بعد مباريات عدة مع الرقيب، خسرت في ثلاث: حين خرجت من جريدتين ومنع كتابي، لكني فزت في نهاية الأمر حين يرى النص الذي أكتبه لمسامير والذي أسهم هو في منعه سابقاً، مليون مشاهد قبل أن يصحو من نومه ثم مليونان وهو راجع من دوامه.

> بين «اليوتيوب» والتلفزيون قصة، تناسل أم تدافع؟

- التدافع الذي يحدث تنافس مفهوم في سوق الإعلان بعد ترحيل جزء من الكعكة لمنصات الإنترنت - «اليوتيوب» أحدها- كمشاهد يهمني جودة العمل فالعبرة بالمحتوى على أية منصة كان، أعجبنا بـHouse of cards علىNetflex وكذلك Breaking Bad على شبكة AMC.

- «مسامير» أحياناً تذكرنا بثنائية النخبوية والشعبية، القالب الكرتوني مع الطرح العميق؟

- العمل الفني هو وجهة نظر صنّاعه تجاه العالم، يصيبون فيها أو يخطئون، عني ككاتب أميل للسهل الممتنع في العمل الأدبي أو الدرامي، لذا لا أميل كثيراً للنصوص كثيرة البلاغة ولا لأفلام الأكشن، ربما هذا صبغ «مسامير» وجعله يأتي قريباً من الشارع وبعيداً عن السطحية.

- وأنت تصور مقطع أحداث مسرح اليمامة، تبدو مشاعرك مستفزة ومضطربة حينها، الآن وأنت تتصور المجتمع بانورامياً هل تلاحظ تغيراً، واختلافاً ما؟

- في الليلة التي خرجنا من جامعة اليمامة كنا نجرّ التشاؤم خلفنا، أي شيء من الممكن تعطيله لأن مجنوناً وبلا أية سلطة حاول منعه بيده، كان ذلك الأسبوع فرصة لتحريك الفتور الذي كان يلف المناشط الثقافية لكنه لم ينجح.

لا شك أننا تغيرنا، وهذه اليقظة جاءت سريعاً لأن ما عداها كان نوماً يكلفنا الكثير، وأتمنى أن يكون هذا التغيير ليس تقليداً يعرينا من ثقافتنا وحضارتنا ويجعلنا نسخة ممن سبقونا فيه تماماً.

> هل سيفصح «سويكت» عن ما يسره في نفسه يوماً ما؟

- لا، «سويكت» لن يتكلم، هذا ما قاله لي قبل قليل بالإشارة طبعاً.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
   

السعودية: بيانات التنديد لا تكفي أمام ما تقوم به إسرائيل  |  بتوقيت غرينتشوزير خارجية قطر يؤكد أن المقاطعة تدفعهم باتجاه ايران  |  بتوقيت غرينتشعقدان بقيمة 23 مليون ريال لمدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية  |  بتوقيت غرينتشبورصة قطر تصعد مجدداً وأبوظبي ودبي تهبطان  |  بتوقيت غرينتشالجدعان: طرح «أرامكو» سيمضي قدماً في 2018  |  بتوقيت غرينتشإحباط تهريب 200 ألف حبة «كبتاغون»  |  بتوقيت غرينتش«النقد» تعلق نشاط التحويل المالي لـ3 شركات صرافة  |  بتوقيت غرينتشمؤشر الأسهم السعودية ينخفض 102.19 نقطة  |  بتوقيت غرينتش«الشورى» يطالب «الأمر بالمعروف» بتدريب منسوبيها في العلاقات الإنسانية  |  بتوقيت غرينتشالسعودية ومصر تختتمان مناورات «فيصل11»  |  بتوقيت غرينتش