|   

حشود عسكرية تركية شمال سورية

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: موسكو- رائد جبر, لندن - «الحياة» 

في خطوة تنذر بصدام أميركي- تركي، قالت مصادر متطابقة إن تركيا تعزز حشودها العسكرية شمال سورية، وأرسلت رتلاً عسكرياً يشمل عربات مدرعة تم نشره أمس في ريف حلب الشمالي، استعداداً لمواجهات محتملة مع «قوات سورية الديموقراطية» التي تحقق تقدماً على جبهة معركة الرقة. في موازاة ذلك، اعتبر «الائتلاف السوري» المعارض أنه الجهة الوحيدة المخولة إدارة مدينة الرقة بعد طرد «داعش» منها، محذراً من أن أي حل آخر قد يؤدي إلى «حرب أهلية». وتدرب الولايات المتحدة عناصر تنتمي في غالبيتها إلى «سورية الديموقراطية»، من أجل إدارة الرقة وتولي مسؤولية الشرطة والأمن فيها بعد طرد «داعش». واستمر أمس التوتر الأميركي- الروسي، وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده «لا تزال تنتظر توضيحات من واشنطن حول إسقاط طيران التحالف الدولي» مقاتلة «سوخوي-22» السورية.

وعن التعزيزات التركية، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن رتلاً يضم جنوداً وعتاداً وآليات، دخل مناطق في ريف حلب الشمالي خلال الـ24 ساعة الماضية. وقال مسؤول في المعارضة السورية لـوكالة «أسوشييتد برس» إن القوات التركية التي دخلت كانت «أضخم كثيراً من المعتاد». وأكدت مصادر موثوقة لـ «المرصد» أن الرتل توجه إلى ريف أعزاز الجنوبي، في المنطقة الواقعة تحت سيطرة فصائل معارضة قريبة من تركيا، والمتاخمة لمناطق سيطرة «قوات سورية الديموقراطية» بين مدينتي أعزاز ومارع بريف حلب الشمالي. وأكدت المصادر أن الرتل دخل في إطار التحضير لعملية عسكرية للفصائل والقوات التركية نحو مناطق سيطرة «سورية الديموقراطية».

في موازاة ذلك، تمكنت «سورية الديموقراطية» من السيطرة على مناطق استراتيجية جديدة في مدينة الرقة، وهو ما يجعلها تقترب من محاصرة «داعش» من جهات المدينة الأربع. وأفاد ناشطون بأن «سورية الديموقراطية» استولت على «الجسر الجديد، وكسرة شيخ، وكسرة الفَرَج، المقص، ومعسكر الطلائع» جنوب مدينة الرقة.

وقال رياض سيف رئيس «الائتلاف السوري» المعارض أمس في إسطنبول، إن «الائتلاف هو الجهة الوحيدة المخولة إدارة الرقة من الناحية الشرعية بناءً على تكليف عربي ودولي»، مضيفاً أن «أي حل آخر يفرض بالإكراه سيكون قنبلة موقوتة وبداية تمهد لقيام حرب أهلية».

واعتبر سيف أن تمكين أهل الرقة من إدارة مدينتهم تحت إشراف الحكومة الموقتة هو «الحل الأمثل»، مضيفاً أنه «لا بد من تدارك الضرر الذي حصل من تكليف قوات سورية الديموقراطية تحرير الرقة واستبعاد فصائل الجيش السوري الحر المعتدلة، التي كانت قادرة على تنفيذ المهمة إذا تلقت بعض الدعم من دول أصدقاء الشعب السوري».

إلى ذلك، دارت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية وفصائل معارضة على محوري جوبر وبلدة عين ترما شمال شرقي دمشق وسط قصف جوي ومدفعي مركز يستهدف «خطوط إمداد» المعارضة وتحركاتها في كل من جوبر وعين ترما وزملكا وعربين التي تعتبر بوابة لإمداد فصائل المعارضة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

«بوكو حرام» تقتل تسعة أشخاص شمال شرقي نيجيريا  |  بتوقيت غرينتشجرحى في اشتباك بين جماعة يزيدية و«الحشد الشعبي» في العراق  |  بتوقيت غرينتشوفاة مرشد «الإخوان» السابق مهدي عاكف  |  بتوقيت غرينتشمحكمة بريطانية تستجوب شاباً بتهمة الضلوع في اعتداء «بارسونز غرين»  |  بتوقيت غرينتشبارزاني: الأكراد مستعدون لدفع أي ثمن مقابل الحرية  |  بتوقيت غرينتشاليونان تقر أول ترحيل إجباري للاجئين سوريين  |  بتوقيت غرينتشثلاثة قتلى في دارفور والبشير يدعو إلى المصالحة في الإقليم  |  بتوقيت غرينتشالجيش المصري يتسلم فرقاطة من فرنسا  |  بتوقيت غرينتش27 ألف صورة تعذيب جديدة من «قيصر» السوري إلى القضاء الألماني  |  بتوقيت غرينتشإسبانيا ترسل المزيد من الشرطة إلى كتالونيا لمنع الاستفتاء  |  بتوقيت غرينتش