|   

حين ينتقل «داعشيون» من الموصل الى سيناء

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: منير أديب 

هواجس ما بعد تحرير الموصل مازالت تقض خيال السياسيين وتطرح أسئلة بخصوص انتقال مجموعات التكفير المسلح من مدينة الموصل إلى محافظة شمال سيناء في مصر، والتي نشط فيها التنظيم عام 2011 مكثفًا من عملياته داخلها ومنتقلاً إلى محافظات أخرى في الدلتا بعد 2013 كرد على تأييد أجهزة الدولة المصرية ثورة 30 حزيران (يونيو) في العام نفسه.

إلى أين ينتقل تنظيم «داعش» وخلاياه بعد تحرير الموصل وبدء عمليات التحرير في مدينة الرقة؟ وهل ينتقل التنظيم في هذه اللحظة التي يمر فيها بإخفاقات في معاركه من مجرد البحث عن مكان آمن يستطيع من خلاله شن عمليات مسلحة ومحاولة التوسع الجغرافي مرة ثانية بصورته القديمة نفسها؟ أم أنه يبحث عن بقعة جغرافية ذات مغزى أمني تعوضه عن خيبة الأمل التي طاولت قواته طيلة تسعة أشهر هي عمر بدء عمليات تحرير الموصل في تشرين الأول (أكتوبر) 2016؟ تمثل سيناء رمزاً مهماً لتنظيم «داعش»؛ فخبرة المقاتلين المصريين وتاريخ عملهم مع التنظيمات التكفيرية المسلحة خارج الحدود المصرية بدءاً من عام 1979 أثناء الحرب الأفغانية وحتى الآن؛ تمثل مرتكزاً أساسياً للعلاقة بين قيادة التنظيم السابقة في الموصل وبين ذيله في القاهرة منذ إعلان مبايعة «أنصار بيت المقدس» في تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، ومجاورة هذه البقعة الجغرافية لغزة؛ ما أعطى أهمية استراتيجية من الناحية العسكرية، اذ تمتد الأنفاق الأرضية للضفة الأخرى داخل الأراضي الفلسطينية حيث الدعم المتواصل سواء عبر تصدير المقاتلين أو الأسلحة التي يتم شحنها لقتال الجيش المصري وقد أرسلت من قبل لقتال إسرائيل، فهذه الأنفاق شريان التنظيم الموصول دائماً، ولعلها تمثل السر وراء بقاء التنظيمات المتطرفة في سيناء حتى اللحظة.

الطبيعة الجغرافية لسيناء ووجود ظهير صحراوي يغطي أكثر مساحات شمالها، بخلاف مدن مثل رفح والشيخ زويد والعريش تمثل الكتلة السكنية؛ منها جزء بسيط ذو أهمية في القتال والاختباء في الوقت ذاته. فغالبية وسط سيناء صحارى وجبال يصعب اختراقها تتمركز فيها مجموعات كبيرة من الجنائيين الذين انضموا إلى قوائم المتمردين ضد الدولة المصرية، فزادت قوة التنظيمات التكفيرية لا سيما اذا أضفنا الدعم المتواصل للمقاتلين الذين يتوافدون من الصحراء الغربية حيث خطوط التماس مع ليبيا التي ينشط فيها تنظيم «داعش»، إضافة إلى قوة التنظيم في سيناء. وهنا يمكن أن نقول إن ليبيا تفتح خطوط إمداد متواصل بالسلاح والرجال والعتاد، ما يساعد في تنفيذ مزيد من العمليات المسلحة. غير أن الأخطر في ذلك هو دخول مقاتلين على درجة كبيرة من الاحترافية، ودورهم موزع بين المشاركة في العمليات المسلحة في سيناء وتدريب مجموعات القتال والفرق التي يتم تشكيلها من قبل تنظيم «داعش» ومهمتها تنفيذ عمليات نوعية.

أسباب كثيرة يمكن أن نرصدها في إطار خطة اختيار سيناء ملاذاً لـ «داعش» بعد تحرير مدن دولته المزعومة. قد يكون التنظيم فشل في احتلالها جغرافياً، ولكنه مازال يضع آمالاً على إمكان تحقيق ذلك على أرض الواقع. ولعل ذلك هو السر وراء دعم قيادة التنظيم في شكل متزايد المسلحين في مصر، فسقوط سيناء في يده قد يعيد الحياة إلى الدولة المزعومة بعد ثلاث سنوات من القتال المتواصل والتجنيد الذي تزايد في أوروبا خصوصاً ونتجت منه عشرات العمليات.

الدولة المصرية تخوض حرباً مفتوحة ضد التنظيمات التكفيرية المسلحة عموماً، وضد «داعش» بخاصة؛ داخل أراضيها وخارجها. فذراع مصر ممتدة لقطع أيدي التنظيم في الخارج في إطار شمولية المواجهة.

إستراتيجية الدولة المصرية في مواجهة الإرهاب دفعت تنظيم «أنصار بيت المقدس»؛ نبتة تنظيم «داعش مصر»، إلى سرعة إعلان مبايعة قيادته في الموصل المحررة بعدما كان يتبع تنظيم «قاعدة الجهاد» الذي قتل مؤسسه الأول؛ خالد مساعد؛ في اشتباكات مع أجهزة الأمن المصرية. الإستراتيجية ذاتها دفعت «داعش» إلى ممارسة عمليات انتقامية ضد الدولة ومؤسساتها وفي مقدمة ذلك أجهزتها الأمنية، ما أغراها بالإصرار على إعلان سيناء ولاية تخضع لسيطرة قيادة التنظيم حتى قبل أن يُسيطر عليها أو يحتل جزءاً من أراضيها.

«داعش» يقيس خبرته وقدرته باحتلال سيناء، فخسر رهانه أمام قواعده من المقاتلين على رغم حجم التحالفات التي دخل فيها مع تنظيمات دينية كان يصنفها على أنها يسار الجماعات الدينية لهذا السبب، فخسارة الموصل بداية لخسارة تنظيم «داعش» في ما سماه ولايات التنظيم وعددها 34 ولاية. بينما يظل إعلان سيناء إمارة إسلامية حلماً يستحيل تحقيقه.

 

 

* كاتب مصري.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

مبعوث ترامب للشرق الأوسط يعود إلى إسرائيل لمواصلة مسار السلام  |  بتوقيت غرينتشرئيس الأركان اليمني: النصر يلوح في الأفق  |  بتوقيت غرينتشمقتل جنرال روسي في قصف لـ«داعش» قرب دير الزور  |  بتوقيت غرينتشترامب يوسع قيود السفر لتشمل دولا جديدة ويرفعها عن السودانيين  |  بتوقيت غرينتشجيش ميانمار يعثر على 28 جثة لهندوس ويتهم «الإرهابيين» الروهينغا  |  بتوقيت غرينتشمقتل شخص وإصابة ستة بإطلاق نار بكنيسة في تينيسي الأميركية  |  بتوقيت غرينتشنيجيريا تبدأ محاكمة 1600 مشتبه بهم من «بوكو حرام» الشهر المقبل  |  بتوقيت غرينتشرئيس إقليم باسك يدعو إلى السماح بإجراء استفتاء كاتالونيا  |  بتوقيت غرينتشمركل لولاية رابعة والقوميون يدخلون البرلمان بقوة  |  بتوقيت غرينتشضربات أميركية تقتل 17 من مسلحي «داعش» في ليبيا  |  بتوقيت غرينتش