|   

غراهام غرين يكشف خيانة كيم فيلبي

من مشاهد فيلم «الرجل الثالث»
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: كتب إبراهيم العريس 

لا شك في أن كثراً من هواة السينما الأميركية يذكرون فيلم «آرغو» الذي حققه المخرج - الممثل بن آفليك قبل سنوات، وفاز عنه بجائزة الأوسكار على رغم إجماع النقاد على أنه لا يستحقها. يدور الفيلم حول عملية حصلت في طهران أول أيام الثورة الخمينية بترتيب من الـ «سي آي أي» هدفها تهريب عدد من الديبلوماسيين الأميركيين من الذين كانوا هربوا من السفارة الأميركية المحتلة في طهران إلى السفارة الكندية. وتقوم العملية على إرسال بعثة تزعم العمل على التحضير لتصوير فيلم خيال علمي في إيران، لكنها تعمل في الحقيقة على ترتيب فرار الديبلوماسيين. فالفيلم إذاً، يتحدث عن استخدام السينما في خدمة عملية استخباراتية، ويفيدنا بأن الحيلة انطلت على الحرس الثوري وأن العملية نجحت.

هل كان هذا صحيحاً أو خيالاً سينمائياً؟ ليس هذا هو المهم. المهم هو الحبكة وكيف أن أجهزة الاستخبارات يمكنها اللجوء إلى كل الوسائل لتنفيذ غاياتها. ويقول لنا تاريخ السينما أن مثل هذا الاستخدام لها قد تكرر مرات ومرات. ومن ذلك ما يرويه لنا المخرج الروسي نيكيتا ميخالكوف في واحد من أول أفلامه، «عبد الحب» الذي يدور حول موضوع استخدام السينما استخباراتياً أيام الثورة البولشفية...

والجديد اليوم «انكشاف» حكاية مشابهة تتعلق بغراهام غرين، الكاتب الإنكليزي الكبير الذي عُرف بروايات التجسس كما بروايات الأسئلة الدينية الشائكة، تحديداً بفيلم كتب هو حكايته ويعتبر منذ عرضه في أواخر أربعينات القرن الفائت، واحداً من أكبر أفلام التجسس وأفلام الحرب الباردة في تاريخ الفن السابع: «الرجل الثالث» الذي حققه كارول ريد من بطولة أورسون ويلز. الحكاية هنا لا تدور داخل الفيلم، بل حوله. أو هذا على الأقل ما يقترحه علينا كتاب شرائط مصورة عنوانه «خبطة براغ» صدر حتى الآن في لغات عدة آخرها الفرنسية، ويدور تحديداً حول انقلاب براغ الذي أشعل أتون الحرب الباردة بين منتصري الحرب العالمية الأولى. صحيح أن الخبطة تحدث في براغ، إلا أن الحكاية تدور في فيينا حيث يقترح علينا الكتاب أن غراهام غرين - الذي كان مزدوج النشاط: كاتباً كبيراً من جهة، وعاملاً مع قسم الاستخبارات البريطانية المعروف باسم MI6 - إنما زار يومذاك العاصمة النمسوية التي كانت تعج بالجواسيس من كل الأنواع، تحت ذريعة أنه يشتغل على التحضير لكتابة الفيلم الذي سينتجه ألكسندر كوردا الذي كان معروفاً في أي حال بتعاونه مع أجهزة البروباغندا الإنكليزية، خلال الحرب وبعدها. أما حقيقة المهمة التي كان غرين يقوم بها، فكانت تتعلق تحديداً بمراقبة نشاط غامض كان يقوم به هناك، ونحو أوروبا الشرقية، انطلاقاً من هناك، كيم فيلبي الذي كان لا يزال من المفترض في ذلك الحين أنه يعمل لحساب الاستخبارات البريطانية، لكن شكوكاً غامضة كانت بدأت تتسرب تتعلق بعمله مع الاستخبارات السوفياتية وضلوعه في ترتيب الانقلاب التشيخي.

فما الذي يعنيه هذا كله؟

باختصار، إن غراهام غرين ساهم في الكشف عن بدايات تلمس أجهزة الاستخبارات البريطانية عملَ كيم فيلبي ضدها... وذلك من خلال اللعبة «السينمائية» التي توجه إلى فيينا ليلعبها، تماماً كما ستكون الحال بعد ذلك بنحو ربع قرن حين توجه مسؤول الـ «سي آي أي» الذي لعب بن آفليك دوره، كما يقول لنا فيلم «آرغو»، إلى طهران للعب اللعبة ذاتها، مع فارق أساسي هنا وهو أنه فيما لم ينتج من خدعة «آرغو» أي مشروع سينمائي حقيقي مكتفياً بتهريب الرهائن، نتج من جولة غراهام غرين في فيينا فيلم حقيقي يعتبر اليوم مَعْلماً من معالم سينما الحرب الباردة، ولكن أيضاً، بداية لانكشاف كيم فيلبي الذي لن يلبث، بعد «الرجل الثالث» بسنوات أن يدرك أن أمره انكشف ليفرّ من مكان إقامته في بيروت إلى موسكو بسفينة أرسلها السوفيات إلى منطقة بحرية بيروتية تقع خلف فندق السان جورج لتقله قبل ساعات من وصول رجال الشرطة لاعتقاله من شقته في منطقة القنطاري... غير أن هذه حكاية أخرى بالطبع.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

بيع حقيبة جمع فيها عينات من القمر لقاء 1.8 مليون دولار  |  بتوقيت غرينتشمقاومة العقاقير المضادة لفيروس «إتش آي في» قد يعرقل علاج «الإيدز»  |  بتوقيت غرينتشافتتاح الدورة الـ32 لمهرجان «جرش للثقافة والفنون» بالأردن  |  بتوقيت غرينتشقتلى وجرحى في انفجار غازي في مدينة هانغتشو الصينية  |  بتوقيت غرينتشمقتل شخصين وإصابة العشرات في زلزال قبالة سواحل تركيا واليونان  |  بتوقيت غرينتشحاكم كندا يخالف البروتوكول بلمس ذراع ملكة بريطانيا  |  بتوقيت غرينتشالفنان الفرنسي بوجناح يقدم عرضه في قرطاج على رغم احتجاجات  |  بتوقيت غرينتشالأمم المتحدة: تراجع معدل الوفيات المرتبطة بـ «الإيدز»  |  بتوقيت غرينتشوريثة «سامسونغ» تدفع 7.6 مليون دولار لتسوية قضية طلاق  |  بتوقيت غرينتشتناول مضادات الاكتئاب أثناء الحمل يرفع خطر الاصابة بالتوحد  |  بتوقيت غرينتش