|   

أردوغان يهاجم أوروبا ويتعهد إعادة عقوبة الإعدام

أردوغان يهاجم أوروبا ويتعهد إعادة عقوبة الإعدام. (رويترز)
النسخة: الرقمية
آخر تحديث: أنقرة، إسطنبول - رويترز 

صعّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم (الأحد) هجومه على الاتحاد الأوروبي قائلاً إن تركيا يجب أن تسير في طريقها، وتعهد إعادة عقوبة الإعدام إذا أقرها البرلمان.

واتهم أردوغان، الذي حضر مراسم إزاحة الستار عن نصب تذكاري لحوالى 250 شخصاً لقوا حتفهم خلال محاولة الانقلاب العام الماضي، بروكسيل «بالعبث» بسعي تركيا منذ عقود للانضمام إلى التكتل الأوروبي.

وتختتم الكلمة التي ألقاها أردوغان أمام قصر الرئاسة في أنقرة في الساعات الأولى من صباح اليوم، مناسبات عامة ماراثونية في العاصمة وإسطنبول شارك فيها الرئيس بمناسبة إحياء ذكرى الانقلاب الفاشل.

وقال «موقف الاتحاد الأوروبي واضح... مر 54 عاماً وما زالوا يعبثون معنا»، مشيراً إلى ما وصفه بعدم وفاء بروكسيل بتعهداتها في ما يتعلق بكل شيء من اتفاق تأشيرات الدخول إلى مساعدة المهاجرين السوريين. وأضاف «سنسوي الأمور بأنفسنا... لا خيار آخر».

وتوترت العلاقات مع أوروبا بعد محاولة الانقلاب بسبب قلق الغرب من «حملة القمع»، إذ أقالت السلطات التركية حوالى 150 ألف شخص أو أوقفتهم عن العمل، واعتقلت أكثر من 50 ألفاً للاشتباه بصلتهم برجل الدين فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة الذي تلقي أنقرة باللوم عليه في محاولة الانقلاب.

وقال أردوغان أيضاً إنه سيوافق «من دون تردد» على عقوبة الإعدام إذا صوت البرلمان لمصلحة إعادتها في خطوة ستنهي فعلياً مساعي تركيا إلى الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وأضاف وسط هتافات الحشود التي تلوح بأعلام تركيا «لا أنظر لما يقوله هانز وجورج وإنما أنظر لما يقوله أحمد ومحمد وحسن وحسين وعيسى وفاطمة وخديجة».

ويقول منتقدون إن أردوغان يستغل حال الطوارئ التي فُرضت بعد محاولة الانقلاب لاستهداف الشخصيات المعارضة ومن بينها نشطاء حقوقيون وساسة وصحافيون.

ويقبع حالياً في السجون أكثر من 12 من أعضاء حزب «الشعوب الديموقراطي» المؤيد للأكراد ومن بينهم الزعيمان المشاركان للحزب بالإضافة إلى أعضاء محليين في منظمة العفو الدولية.

وتصف «لجنة حماية الصحافيين» التي مقرها نيويورك، تركيا بأنها أكبر دولة تسجن صحافيين في العالم مع اعتقال حوالى 160 صحافياً حالياً. وأغلقت السلطات أيضاً وسائل إعلام معارضة يسارية وأخرى مؤيدة للأكراد.

واعتقلت السلطات اليوم رئيسة تحرير صحيفة محلية بسبب عمود وجه انتقاداً لآثار محاولة الانقلاب وذلك بحسب ما قالت صحيفتها.

* «سنقطع الرؤوس»

قال رئيس «المفوضية الأوروبية» جان كلود يونكر، إن الاتحاد الأوروبي ما زال ملتزماً الحوار مع تركيا ودعا أنقرة إلى تعزيز الديموقراطية وسيادة القانون. وحذر أيضاً من إعادة العمل بعقوبة الإعدام.

وكتب في صحيفة «بيلد أم زونتاغ» الألمانية «بعد عام من محاولة الانقلاب ما زالت يد أوروبا ممدودة. إذا أعادت تركيا تطبيق عقوبة الإعدام ستغلق الحكومة التركية في شكل نهائي الباب أمام عضوية الاتحاد الأوروبي».

وتعهد أردوغان أمام مئات الآلاف في إسطنبول مساء أمس، معاقبة أعداء تركيا وبينهم شبكة غولن وحزب «العمال الكردستاني».

وقال «نعلم من يقفون وراء شبكة غولن وحزب العمال الكردستاني وجميعهم... لا يمكن أن نهزم الوزير أو الملك أو الفيل من دون التغلب على البيادق والحصان والقلعة. أولاً سنقطع رؤوس هؤلاء الخونة».

وأضاف أن أعضاء شبكة غولن المزعومين سيرغمون على ارتداء ملابس السجن مثل تلك التي يرتديها السجناء في معسكر اعتقال غوانتانامو وذلك بعد أن ظهر أحد المعتقلين في المحكمة وهو يرتدي قميصاً قطنياً كتبت عليه كلمة «بطل».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

مجلس الأمن يحاسب «داعش» على جرائمه في العراق  |  بتوقيت غرينتشترامب يتوعد بيونغيانغ بمزيد من العقوبات وسيول تدعو إلى خفض التوتر  |  بتوقيت غرينتشثمانية قتلى وفقد 90 بعد غرق قارب قبالة الشواطئ الليبية  |  بتوقيت غرينتشالرئيس الكيني يصف إبطال المحكمة لنتائج الانتخابات بـ «الانقلاب»  |  بتوقيت غرينتشقتيلين بهجوم على موكب وزير هندي في كشمير  |  بتوقيت غرينتشكاليفورنيا ترفع دعوى قضائية ضد الجدار الحدودي  |  بتوقيت غرينتشتظاهرات في أوغندا اعتراضاً على تمديد حكم الرئيس  |  بتوقيت غرينتشمسؤول كبير في حزب «الجبهة الوطنية» الفرنسي يترك منصبه  |  بتوقيت غرينتشالسجن للاجئ سوري دين بجريمة حرب في ألمانيا  |  بتوقيت غرينتش300 راهب بوذي يهاجمون قافلة إغاثة لـ«الروهينغا»  |  بتوقيت غرينتش