|   

فتوى لمقاطعة البوابات الإلكترونية وإسرائيل تتمسك بها وبكاميرات مراقبة

الشرطة الإسرائيلية تعتقل طفلاً فلسطينياً في القدس أمس. (ا ب)
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: رام الله - محمد يونس 

دخلت الأزمة بين الفلسطينيين وإسرائيل مرحلة من الاستعصاء بعد رفض الأخيرة إزالة البوابات الإلكترونية التي نصبتها عند مدخلين للحرم القدسي الشريف في أعقاب هجوم القدس، في مقابل إصرار فلسطيني على إزالتها، وصدور فتوى ببطلان صلاة من يدخل المسجد الأقصى عبر هذه البوابات.

وعبّر مجلس الوزراء السعودي خلال جلسته في جدة أمس، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عن استنكاره وقلقه البالغين من إغلاق الأقصى أمام المصلين باعتباره انتهاكاً سافراً لمشاعر المسلمين حول العالم تجاه أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وتطوراً خطيراً من شأنه إضفاء مزيد من التعقيدات على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، خصوصاً أنه الأول في تاريخ الاحتلال، مطالباً المجتمع الدولي بالاضطلاع بمسؤولياته لوقف هذه الممارسات.

وفي ما عدا الموقفين السعودي والأردني، كان لافتاً ضعف ردود الفعل العربية والدولية بعد أربعة أيام على هجوم القدس الذي نفذه ثلاثة فلسطينيين من مناطق 1948 وأسفر عن قتل شرطيين درزيين قرب المسجد الأقصى الجمعة الماضي. واستغلت إسرائيل الهجوم لفرض واقع أمني جديد في منطقة الحرم.

الى ذلك، سُجل أيضاً تأجيج طائفي بين الدروز وغيرهم من المسلمين في إسرائيل عملت وسائل إعلام إسرائيلية على تغذيته، ووجد متنفساً له في مواقع التواصل الاجتماعي، كما انعكس في إلقاء قنبلتين على مسجدين في قرية المغار. وتحسباً لاندلاع فتنة، سارعت القيادات الدرزية والعربية لاحتواء الحادث.

وفي القدس المحتلة، تجاوب عشرات الفلسطينيين مع دعوات الى مقاطعة البوابات الإلكترونية في شكل واسع، وأدوا الصلاة لليوم الثاني، عند باب الأسباط خارج المسجد.

وبعد اجتماع مجلس الإفتاء الإسلامي في القدس، أعلن مفتي القدس والديار المقدسة الشيخ محمد حسين أنه «تقرر بالإجماع أن الدخول الى الأقصى من البوابات الإلكترونية لا يجوز»، وكل من يدخل منها «صلاته باطلة». وناشد الفلسطينيين «شد الرحال الى الاقصى» و»رفض إجراءات العدوان الإسرائيلي الجائرة المتمثلة في تغيير الوضع التاريخي القائم ومقاطعتها».

كما عقدت القوى والهيئات الوطنية اجتماعات في رام الله والقدس، اعلنت في ختامها رفضها قبول التغيرات التي ادخلتها السلطات الاسرائيلية في المسجد.

وقال وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية، عدنان الحسيني لـ»الحياة»: «لن نقبل أي تغيير في المسجد»، مضيفاً: «العملية المسلّحة وقعت خارج المسجد، لكن السلطات استغلتها من أجل إحداث تغيير خططت له منذ زمن». وتابع: «اليوم يضعون بوابات إلكترونية، وغداً كاميرات، وبعد غدٍ يجرون تقسيم المسجد. هذا أمر لن نقبله أبداً».

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عارض تصريحات للشرطة في شأن إزالة البوابات الإلكترونية، وقال إنها ستبقى ولن تزال، مؤكداً أن كاميرات متطورة ستنصب حول المسجد للمراقبة. وعلى رغم التوتر في المسجد، سمحت سلطات الاحتلال مجدداً للمستوطنين باقتحام باحاته عبر باب المغاربة، في ما وصفته بأنه «عودة إلى الوضع الطبيعي» في الحرم القدسي.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

الشرطة البلجيكية تفتش ثمانية منازل في إطار تحقيق عن متشددين  |  بتوقيت غرينتش«قوات سورية الديموقراطية» تتهم روسيا بقصف وحداتها في دير الزور  |  بتوقيت غرينتشالحكومة الفلسطينية تنتقل إلى غزة الأسبوع المقبل  |  بتوقيت غرينتشالأمم المتحدة تتهم عملاء روسيا بـ «انتهاكات خطرة» في القرم  |  بتوقيت غرينتش«هيومن رايتس» تتهم التحالف الدولي بقتل 84 مدنياً قرب الرقة  |  بتوقيت غرينتشإحالة 6 متأخرين عن كشف ذممهم المالية على النيابة العامة الكويتية  |  بتوقيت غرينتشآبي يحل مجلس النواب الياباني الخميس المقبل  |  بتوقيت غرينتشالمعارضة في كمبوديا ترفع لافتات للمطالبة بالإفراج عن زعيمها  |  بتوقيت غرينتشجثث «زوارق الموت» تؤرق جرجيس التونسية  |  بتوقيت غرينتشحقائق حول كردستان العراق والاستفتاء على الانفصال  |  بتوقيت غرينتش