|   

تلوث الهواء في مراكز الإطفاء يعرض رجال الإطفاء للسرطان

رويترز.
النسخة: الرقمية
آخر تحديث: واشنطن - رويترز 

أظهرت دراسة جديدة أن جودة الهواء في مراكز الإطفاء تساهم في زيادة أخطار إصابة رجال الإطفاء بالسرطان التي ترتفع لديهم بالفعل، بسبب تعرضهم لمواد مسرطنة أثناء مكافحة الحرائق.

وقال باحثون في الدراسة، التي نشرت في دورية «جورنال أوف أوكيوبيشينال آند إنفيرومنتال ميديسن»، «يقضي رجال الإطفاء وقتاً طويلاً من مدة عملهم في انتظار الاتصال بهم في مركز الإطفاء، وخلال تلك الفترة من الممكن أن يتعرضوا لعودام الديزل من الشاحنات الموجودة في الموقع والغازات المنبعثة من معدات ملوثة عقب مكافحة الحرائق، وهي مسرطنات معروفة».

وأظهرت دراسات في السنوات الماضية أن احتمالات الإصابة بسرطان الرئة والجلد والمريء والمخ والكلى والبروستات مرتفعة لدى رجال الإطفاء، مقارنة بغيرهم.

وقالت كبيرة باحثي الدراسة إيميلي سبارير، من معهد «دانا فاربر» للسرطان في جامعة هارفارد في بوسطن «نعرف في شأن الكيماويات والحرارة والضغط العصبي التي يواجهونها في عملهم، لكن ما لم يؤخذ في الحسبان هو التعرض الطويل الأمد لمعدلات منخفضة من المسرطنات في مراكز الإطفاء خلال الأعمال اليومية».

وتواصلت إدارة الإطفاء في بوسطن مع فريق «سبارير» في شأن مخاوفهم من ظاهرة مرض أفراد الوحدة في سن صغيرة. وعلى رغم أن موظفي الإدارة علموا أن عادم الديزل والغبار والرماد يتسبب في مشكلات في التنفس والجيوب الأنفية، إلا أنهم لم يكونوا متأكدين من مكان وتوقيت تعرضهم المؤثر لتلك العوامل.

وقالت سبارير «لا يزال هناك الكثير من التساؤلات في شأن إصابة رجال الإطفاء بالسرطان. من خلال دراسة ظروف العمل في مراكز الإطفاء نحاول بدء عملية للإجابة عن هذه التساؤلات».

وقام فريق الباحثين بجمع عينات من الهواء لتحليل جزيئاته من أربعة مراكز إطفاء في بوسطن في ربيع 2016 بحثاً عن جسيمات دقيقة لا يتعدى قطرها 2.5 ملليمتر. وتشكل تلك الجزيئات الدقيقة خطراً على صحة الإنسان، بسبب إمكانية استنشاقها واستقرارها في الرئتين.

وحلل الباحثون عينات الهواء بحثاً عن الهيدروكربون العطري المتعدد الحلقات، وهي كيماويات تنبعث من احتراق الفحم والزيت والغاز والقمامة والأخشاب.

وسحب الباحثون عينات الهواء من ممر توقف الشاحنات ومن سيارات الإطفاء، ومن المطبخ ومن خارج المركز، وقاموا بإجراء مقابلات مع الموظفين في كل مركز للتعرف على سياسات وممارسات السلامة والصحة المتبعة.

وخلصت الدراسة إلى أن الجزيئات الدقيقة كانت موجودة بمعدلات تركيز أكبر في موقع توقف الشاحنات مقارنة بالمطبخ أو خارج المركز، لكن المعدلات تباينت على مدار اليوم.

وخلص الباحثون أيضاً إلى أن مواد البناء الجديدة والفصل الجيد بين المباني ساعد في الحفاظ على معدلات تلك المواد الضارة منخفضة في مناطق عمل رجال الإطفاء، إضافة إلى أن ممارسات بسيطة مثل ترك الشاحنات خارج المحطة لتهويتها من العوادم وغسل معدات مكافحة الحرائق لها تأثير كبير في تحسين جودة الهواء.

 

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

للمرة الأولى ... رصد متزامن لموجات جاذبية وضوء من اصطدام نجمين  |  بتوقيت غرينتشإغلاق شبكة «كلوب» الإيرانية للتواصل الاجتماعي  |  بتوقيت غرينتش«فايسبوك» يساعد أطفال مدارس في بريطانيا على مواجهة «التنمر الإلكتروني»  |  بتوقيت غرينتشوفاة 27 شخصاً في حرائق البرتغال  |  بتوقيت غرينتشمقتل خمسة بانهيار مبنى جنوب الهند  |  بتوقيت غرينتشقرية «تخلد» اليوم العالمي لغسل اليدين بالصابون  |  بتوقيت غرينتش«مكتبة في كل شارع» جزائري  |  بتوقيت غرينتشالإمارات الأولى خليجياً في سرعة تحميل الإنترنت  |  بتوقيت غرينتش25 دولة في الحفل الختامي لتحدي القراءة العربي في الإمارات  |  بتوقيت غرينتشمساعدات من الإمارات لمتضرري إعصار بورتوريكو  |  بتوقيت غرينتش