|   

رحيل الكاتبة أمينة غصن «ابتسامة» الفيتوري و «صبية» حاوي

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: عبده وازن 

عندما صدر ديوان الشاعر محمد الفيتوري «ابتسمي حتى تمر الخيل» عام 1974 وهو من أجمل دواوين تلك المرحلة، حمل غلافه الأخير كلمة نقدية كتبتها طالبة كانت تخرجت للحين في كلية التربية– فرع الأدب العربي تدعى أمينة غصن. ولم تمض أسابيع حتى شاع أن هذه الطالبة هي «نجمة» هذا الديوان وأن الابتسامة المفترضة هي ابتسامتها وأن «شاعر إفريقيا» كان وقع في حبها عندما تعرف إليها في إحدى أمسياته الشعرية وبات أسيرها ولم يستطع الإفلات من شباك هذا الحب طوال حياته. فهو ظل يتقصى أخبارها بعد هجره بيروت وإقامته في المغرب عقب زواجه. وكان أن أحبته هذه الطالبة التي كانت في مقتبل ربيعها وكاد حبهما يدخل قفص الزواج لو لم تحل التقاليد الطائفية والعائلية دونه، علماً أن الشاعر أبدى استعداده لاعتناق المسيحية، ولو ظاهراً، من أجل عينيّ أمينة.

لم يكن محمد الفيتوري الشاعر الوحيد الذي أحب هذه الطالبة التي كانت لامعة في دراستها، فالشاعر خليل حاوي أستاذها في كلية التربية وزميلها في التدريس في الجامعة الأميركية لاحقاً بعد عودتها من باريس حاملة شهادة الدكتوراه (المتميزة) من جامعة السوربون، أحبها ايضاً ولكن من بعيد، حباً افلاطونياً، مثالياً، وقد وجد فيها بشائر ربيع كان في حاجة اليه في صحراء عزلته ومرضه العصبي الذي بدأ يرهقه، فكتب لها بضع قصائد ومنها قصيدة «يا صبية» الشهيرة التي ظلت مجهولة وغير منشورة حتى ما بعد انتحاره على مشارف الاجتياح الإسرائيلي لمدينته بيروت عام 1982. وعندما علمت غصن بانتحار حاوي أصيبت بنوبة اكتئاب قوي فهو كان لها بمثابة الأستاذ والأب والصديق. وكانت هي الوحيدة التي تطل عليه في ايامه الأخيرة. وكنت شخصياً وقعت على هذه القصيدة وسواها بين الأوراق التي وهبني صوراً عنها شقيق الشاعر الناقد إيليا حاوي عندما كنا نهيء ملفاً عن صاحب «نهر الرماد» في مجلة «تحولات» التي لم يصدر منها في بيروت سوى عددين. ولم تلبث هذه القصيدة أن انتشرت عبر صوت الفنان مارسيل خليفة ولحنه الجميل.

هذان الحبان توّجا حياة هذه الطالبة الشابة التي أصبحت ناقدة وكاتبة وأستاذة في جامعات عدة أولاها الجامعة الأميركية التي قضت فيها سنوات طويلة ثم هجرتها إثر خلاف أكاديمي مع إدارة الأدب العربي فيها. وعلّمت ايضاً في الجامعة اللبنانية- الأميركية وجامعة الكسليك وسواهما. كانت أمينة تحتل مرتبة البين بين: ناقدة بروح مبدعة وكاتبة بروح نقدية، وجمعت خير جمع بين الانتماءين فكتبت في النقد دراسات ذات بعد طليعي وحديث معتمدة أحدث المراجع النقدية في الغرب. فهي كانت تقرأ وتكتب في اللغات الثلاث: العربية والفرنسية والإنكليزية. وكانت قارئة نهمة تأخذ بنظرية رولان بارت الذي تابعت دروساً له وإمبرطو إيكو، حول القارئ والقراءة و «الأثر المفتوح» الذي يصبح القارئ بموجبه صاحب حق في التأويل. وعلاوة على تخصصها الأكاديمي في البنيوية التي قرأت عبر منهجيتها أعمال خليل حاوي (أطروحة الدكتوراه في السوربون) اعتمدت غصن مدارس نقدية عدة كالفيلولوجيا والنقد التاريخي والتأويل (الهيرمنوطيقا) والفلسفة وعلم النفس وتحليل الخطاب الديني والسياسي، كقارئة أولاً ثم كناقدة سعت الى استخلاص هذه المدارس في نصوص نقدية حرة ومشرعة على الذائقة والحدس في الوقت نفسه. وأصدرت غصن كتباً بين النقد والنص الإبداعي ومنها: نقد المسكوت عنه في خطاب المرأة والجسد (دار المدى)، قراءات غير بريئة في التأويل والتلقي (دار الآداب)، حداثة بلا جذور(دار الفارابي)، جاك دريدا في العقل والكتابة والختان (دار المدى)، أمين الريحاني في العبء الرسولي (نشر جامعي)، نون في المحراب (الفارابي) و «تداعيات أريكة وسرير»(المدى). وتركت غصن نصوصاً وأبحاثاً غير منشورة بالعربية والفرنسية والإنكليزية.

أما كتابها عن دريدا فكان الكتاب الأول الذي يصدر بالعربية متصدياً بالنقد والتفكيك لظاهرة هذا الفيلسوف.

ووظفت فيه غصن اكثر من مقاربة في قراءتها النقدية المتينة والمنهجية ولم تهب ما خفي من رؤية دريدا الى العالم والماوراء بل هي اقتحمت عالمه السري وخطابه الباطني في سبيل فضح اسراره أو ألغازه. ورأت غصن ان دريدا المراوغ، المأخوذ بالتفكيك والبعثرة، لا يجد لذته إلا بنسف الوحدة الجامعة بين الأدب والفلسفة والسياسة. هذه الأقانيم الثلاثة لا تنفصل عنده إلا بالوهم، وهو الوهم الذي يعطي جاك دريدا سره إذ يقول: «أنا لا أكتب إلا في أشعة اصطناعية» وكأنه مجنون يحكي «لأن المجنون يجبه الانصياع، ويتمرّد على الانضباط والتقعيد، ويهدم لغة الجماعة ليؤسس لغته هو، وهي اللغة التي لا تشبه إلا جنونه، ووحدته، وتفرده. فالمجنون عند جاك دريدا هو الذي يقوّض عالم الآخر بعماراته التي تأسست على «مركزية العقل» في ميادين الكتابة، والميتافيزيقيا، والفلسفة، والهندسة، والمسرح، واللوحة، والمؤسسة الجامعية. لذا فإن دريدا الكاتب «المجنون» لا يشده إلا فرح العيش في «الجحيم» وبين «الأنقاض». اما دريدا الكاتب «الملعون» فهو الطامح الى تحويل كتاباته الى «آثار» تترك عهدها في «الجسم» عهداً شبيهاً بعهد «ختانه» وأثره الذي لا يمحى. وهو الأثر الذي يستحيل على دريدا التخلي عنه، والتبرؤ منه إلا بالتخلي عن «نفسه» والتبرؤ من «هويته». وهذا ما دفع به لأن يكتب من عمق جنونه، كتابة لا تشبه العهود. ودريدا الذي نعت بالمخرّب، واليهودي، والتلمودي الإلحادي والمجنون، يسعده ايضاً ان يكون المنحرف والشاذ، والمدمن المزهو ببلاغة خطابه الذي لشدة إيغاله في التفكيك لم يعد خطاباً قابلاً هو نفسه للتفكيك. فخطابات دريدا كما ترى غصن، هي خطابات قابلة للنقض، او اللعن، او التكذيب، ولكنها غير قابلة للتفكيك، واستحالة تفكيكها مردها الى استحالة فرضياتها التي تؤسس على الغياب من دون الحضور، وعلى الصوت دون العقل، وعلى التذكر دون الذاكرة، وعلى العدم دون الوجود.

عاشت أمينة غصن التي رحلت قبل أيام عن 67 عاما،ً حياتها في حال من الاضطراب الدائم والحزن وعانت الاكتئاب ولم تعرف كيف تتصالح يوماً مع العالم وأهل العالم ومع الحياة التي غالباً ما اتسمت لديها بالسوداوية. كانت مثالية جداً، وبريئة جداً، لا تحتمل الخطأ في عالم ملؤه الأخطاء وسوء الفهم.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

«فايسبوك» ترد على انتقادات باحثين ومختصين  |  بتوقيت غرينتشالشرطة الكندية تحقق في وفاة غامضة للبليونير شيرمان وزوجته  |  بتوقيت غرينتشأميركي وروسي وياباني ينطلقون إلى «محطة الفضاء الدولية»  |  بتوقيت غرينتشخمسة قتلى و15 مفقوداً في انهيار أرضي في تشيلي  |  بتوقيت غرينتشتوقعات باستعار حريق «توماس» في كاليفورنيا  |  بتوقيت غرينتشرومانيا تشيع جثمان ملكها الأخير  |  بتوقيت غرينتشانتقادات لماكرون لاحتفاله بعيد ميلاده في قصر ملكي  |  بتوقيت غرينتشبيع قفل «ووترغيت» بـ 62500 دولار  |  بتوقيت غرينتش«دراغون» تنطلق إلى الفضاء  |  بتوقيت غرينتشلاجئة سورية تلتقي لاعبي برشلونة  |  بتوقيت غرينتش