|   

مقتل «الأرملة البيضاء» وابنها في غارة أميركية

مقتل «الأرملة البيضاء» وابنها في هجوم لطائرة أميركية مسيرة. (رويترز)
النسخة: الرقمية
آخر تحديث: لندن – رويترز، أ ف ب 

أفادت تقارير صحافية اليوم (الخميس) بمقتل سالي جونز، وهي بريطانية جندها تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، في سورية مع ابنها البالغ 12 عاماً، خلال هجوم بطائرة أميركية مسيرة (من دون طيار).

وجونز من جنوب إنكلترا، والتحقت بتنظيم «داعش» وأطلقت عليها الصحافة البريطانية لقب «الأرملة البيضاء»، بعد مقتل زوجها جنيد حسين الذي كان ينتمي للتنظيم أيضاً وذلك في هجوم بطائرة مسيرة في العام 2015.

وقالت صحيفة «صن» نقلاً عن مصدر بالاستخبارات البريطانية أطلعه نظراؤه الأميركيون على مجريات الأحداث، إن جونز وابنها قتلا في حزيران (يونيو) بالقرب من حدود سورية مع العراق، أثناء محاولتها الهرب من معقل التنظيم في الرقة.

ونقل المصدر عن مديرين في أجهزة الاستخبارات الأميركية قولهم إنه «لا يمكنهم أن يؤكدوا بنسبة 100 في المئة مقتل جونز، إذ إنه ما من سبيل لأخذ عينة من الحمض النووي»، لكنهم أبدوا «ثقة» في موتها.

وأوضحت الصحيفة أن من المفترض أن «ابنها جوجو قتل أيضاً، وإن كان من غير المعروف أنه كان معها وقت الضربة». وأضافت أنه «لم يكن هدفاً».

بدوره، رفض وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون اليوم، تأكيد مقتل «الأرملة البيضاء» في سورية.

ورداً على سؤال بهذا الصدد رفض الوزير فالون التعليق مباشرة، واكتفى بالقول إن أي مواطن بريطاني انضم إلى صفوف تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش)، يمكن أن يكون هدفاً مشروعاً لغارات التحالف الدولي.

وقال في مؤتمر صحافي في لندن «استطيع أن أؤكد أن أي مواطن بريطاني في العراق أو سورية اختار القتال في صفوف داعش الذي يخطط لشن هجمات إرهابية في شوارعنا، إنما جعل نفسه هدفاً مشروعاً».

وتابع في ختام لقاء مع نظيره البولندي «في هذه الحالة يمكن أن يكون بأي لحظة هدفاً لصاروخ لسلاحي الجو البريطاني أو الأميركي».

وسبق أن أعلنت أجهزة مقتل متشددين في «داعش» ثم يتبين لاحقاً أنهم على قيد الحياة.

وكتب الناطق باسم التحالف الدولي ضد «داعش» الكولونيل راين ديلون في تغريدة بأنه «لا يستطيع تاكيد مقتل العاملة في مجال الدعاية لتنظيم الدولة الإسلامية سالي جونز في ضربة للتحالف». وأعادت الحكومة البريطانية نشر هذه التغريدة للكولونيل ديلون.

وكانت جونز قبل انضمامها لصفوف المتشددين مغنية في فرقة موسيقية وشغلت أخبارها الصحافة البريطانية لسنوات. ويعتقد أنها غادرت منزلها في كاثام بمنطقة كنت الجنوبية العام 2013، وأنها سافرت إلى سورية حيث تزوجت حسين الذي تعرفت إليه من خلال الإنترنت.

ونشطت جونز في مجال التجنيد على المواقع الإلكترونية ونشرت أحياناً رسائل دعائية على وسائل التواصل الاجتماعي منها صورة لنفسها وهي تشهر سلاحاً صوب الكاميرا.

وكانت الأمم المتحدة وضعت جونز على لائحة الدول والكيانات المتهمة في التطرف لعلاقتها بـ«داعش»، وفرضت عليها عقوبات مثل تجميد الأصول ومنع السفر.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

مقتل تسعة في هجوم لـ«القاعدة» جنوب اليمن  |  بتوقيت غرينتشنيجيريا: 14 قتيلاً في اعتداء انتحاري في مايدوغوري  |  بتوقيت غرينتشإسرائيل تتهم «حزب الله» بقصف الجولان  |  بتوقيت غرينتشمصر تدمر 8 سيارات محملة بالأسلحة حاولت التسلل عبر الحدود  |  بتوقيت غرينتشماكين ينتقد تهرب ترامب من الخدمة العسكرية  |  بتوقيت غرينتشالسجن لرئيس تحرير صحيفة سودانية  |  بتوقيت غرينتشإصابة عشرات الفلسطينيين بالاختناق بمواجهات مع الاحتلال  |  بتوقيت غرينتشقتلى وجرحى بهجوم انتحاري في الموصل  |  بتوقيت غرينتش«يوناميد» تُسلم الحكومة السودانية 11 موقعا في دارفور  |  بتوقيت غرينتشالملكة رانيا: العالم صامت أمام أزمة الروهينغا  |  بتوقيت غرينتش