|   

الموسيقى تعالج الاكتئاب والاضطرابات النفسية

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: إعداد الدكتور أنور نعمه 

الموسيقى إحدى أهم وسائل التعبير عن المشاعر عند الإنسان، فهو يتفاعل معها نفسياً وحسياً وسماعياً وفكرياً ووجدانياً وجسدياً. وتساهم الموسيقى في عملية التفاهم، وفي تنمية الحس، وفي إدخال البهجة إلى النفوس، وفي توطيد العلاقات الشخصية والعامة، وفي تسهيل التعاون بين الناس في مختلف المجتمعات.

يخطئ من يظن أن الموسيقى هي وسيلة ترفيهية فقط، بل هل وسيلة علاجية أيضاً، وكان الأقدمون يستعملونها لأغراض شفائية، وإذا عدنا بعجلة التاريخ الى الوراء لوجدنا أمثلة كثيرة. فالطبيب والمهندس البارع أمحتب في مصر القديمة، الذي ألّف أول مخطوطة في التاريخ لعلاج الأمراض، كان أول من استخدم الموسيقى لغايات علاجية، وأوّل من أسّس معهداً طبياً للتدواي بالذبذبات الموسيقية.

وكان كهنة معبد أبيدوس، أحد أهم مراكز الطب في مصر الفرعونية، يعالجون الأمراض بالترتيل المقرون بالموسيقى. وورد في برديّة مصرية قديمة أن قديساً يدعى أبو طربو كان يداوي مرضى الصرع بواسطة ترتيل المزامير. واستعان العلماء والفلاسفة والأطباء العرب، أمثال ابن سينا والرازي والكندي والفارابي وداود الأنطاكي وغيرهم، بالموسيقى لعلاج المرضى النفسيين والمصابين بأمراض عقلية.

ونظراً إلى تأثيرات الموسيقى على النفس والجسد فإن علماء العصر الحديث اكتشفوا أن لها تأثيرات نوعية في جوانب صحية متعلقة بالجهاز العصبي والجهاز القلبي الدوراني. ويقال إن لكل همسة موسيقية تأثيراً في جزء معين من الدماغ، بل في كل عصب، ما يسمح بتخديره ليبعث على الاسترخاء والتغلب على الألم.

وكان الموسيقيون بعد الحربين العالمية الأولى والثانية يجولون على المستشفيات للتخفيف من آلام الجرحى. وكشفت بحوث حديثة أن الموسيقى تخفف الآلام، وتحد من الكآبة.

وتملك الموسيقى فاعلية كبيرة في تنشيط إفراز مركّبات طبيعية اسمها الأندورفينات التي تشبه في تركيبها عقار المورفين المضاد للألم، لكنها، بخلاف الأخير، ليست لها تأثيرات ثانوية، وأسعارها رخيصة للغاية.

وإذا صدّقنا ما قام به أطباء عظام في واشنطن فإن الموسيقى تخفّف من آلام المفاصل. ففي دراسة شملت 66 شخصاً يعانون من التهاب في المفاصل، تجاوزت أعمارهم 65 سنة، قُسم هؤلاء إلى مجموعتين، واحدة استمع أفرادها إلى نغمات موسيقى موزارت مدة 20 دقيقة صباحاً على مدى 14 يوماً، في حين أن أفراد المجموعة الثانية جلسوا في جو هادئ من دون سماع أصوات أو نغمات موسيقية. وكانت المفاجأة أن المرضى الذي أصغوا الى الموسيقى سجّلوا درجات أقل من آلام المفاصل مقارنة بأفراد المجوعة الثانية.

وأشارت دراسة نشرت في الدورية الطبية الأميركية للعظام، إلى أن أشخاصاً خضعوا لعمليات جراحية نتيجة اصابات في الظهر عانوا من آلام أقلّ عند سماع الموسيقى. وبناء عليه نصح الطبيب المشرف على البحث جون موندانارو بإدخال الموسيقى في برنامج العلاج الهادف الى السيطرة على الألم بعد العمليات الجراحية.

وهناك إجماع على فائدة الموسيقى في علاج الكثير من الأمراض النفسية، كالاكتئاب، والقلق، والاضطرابات الشخصية والعاطفية، والتقلبات المزاجية، والمشاكل الاجتماعية. وأفادت دراسة أجرتها جامعة ستانفورد الأميركية بأن الأشخاص الذين يعانون من النسيان قد تتحسّن ذاكرتهم اذا استمعوا الى الموسيقى.

وأخيراً خضع مريض في الولايات المتحدة الى عملية استئصال ورم في المخ وهو بكامل وعيه ويعزف على آلة الساكسوفون. وذكرت وسائل اعلام أن الجراحين من مستشفى روتشستر الطبي قاموا باجتثاث ورم حميد من رأس المصاب دان فابيو بعد وضع خريطة ثلاثية الأبعاد للمناطق العصبية المهمة المتعلقة بمهنة فابيو، وهي العزف. وبعد بتر الورم وانتهاء الجراحة الحساسة طلب الجراحون من مريضهم اللعب على آلته الموسيقية ليطمئنوا على سلامة مهارته على العزف فكانت النتيجة إيجابية ورائعة.

وسبق للموسيقي الهندي، أبيشيك براساد، البالغ من العمر 37 سنة، أن عزف على الغيتار أثناء خضوعه لجراحة في دماغه بهدف إصلاح اضطراب في الأعصاب كان يسبب له تشنجات لاإرادية وآلاماً في أطرافه لم تنفع معها العلاجات التقليدية. وتمّت العملية بعد ثقب جمجمة المريض وإدخال قطب خاص من أجل تصحيح مسار الدوائر الكهربائية المختلة في الدماغ، واحتاج الأطباء خلال العملية الى معرفة رد فعل المريض فطلبوا منه أن يعزف... فعزف.

وللموسيقى دور كبير في مساعدة المرضى الذين يعالجون من السرطان، اذ تخلق لهم عالماً يعيشون فيه وتمنحهم هوية جديدة تساعدهم على تخطي المشاكل النفسية المصاحبة للعلاج من المرض.

اختتاماً، قد يخطر في البال أي نوع من الموسيقى أفضل؟ الموسيقى ذات الإيقاع البطيء أم الموسيقى ذات الإيقاع السريع؟ الإجابة نجدها في نتائج دراسة قام بها الدكتور بيتر سلاي ورفاقه من جامعة أوكسفورد البريطانية، إذ بينت أن الاستماع إلى الموسيقى ذات الإيقاع البطيء تبعث على التأمل وتريح النفس وتبطىء التنفس وتقلل من وقع ضربات القلب. في المقابل يحصل العكس عند الاستماع الى الموسيقى ذات الإيقاع السريع. لكن الدراسة تقترح اختيار الإيقاعين من الموسيقى.

 

doctor.anwar@hotmail.com

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

الطاعون يقتل 94 في مدغشقر.. و1100 حالة مشتبه بها  |  بتوقيت غرينتشمالاوي تعتقل 140 شخصاً بعد إعدام «مصاصي دماء»  |  بتوقيت غرينتشدراسة تربط بين التلوث وملايين الوفيات في مختلف أنحاء العالم  |  بتوقيت غرينتشالإعصار «لان» يقترب من اليابان محملاً بأمطار غزيرة ورياح مدمرة  |  بتوقيت غرينتشستة أعمال في القائمة القصيرة لجائزة «الطاهر وطار» للرواية  |  بتوقيت غرينتش«أيام قرطاج» يحتفي في المخرجين و4 دول «ضيف شرف» المهرجان  |  بتوقيت غرينتشوفاة الممثلة الفرنسية دانييل داريو عن عمر يناهز 100 عام  |  بتوقيت غرينتشنجدت أنزور يرسم «خطاً أحمر» في «وحدن»  |  بتوقيت غرينتشأوغندا تؤكد وفاة امرأة بفيروس «ماربورغ» شبيه «إيبولا»  |  بتوقيت غرينتشحقائق وخرافات عن سرطان الثدي  |  بتوقيت غرينتش