|   

لاريجاني: الاتفاق النووي سينهار إذا انسحبت أميركا

لاريجاني: الاتفاق النووي سينهار إذا انسحبت أميركا. (أرشيفية)
النسخة: الرقمية
آخر تحديث: موسكو، بكين – رويترز، أ ف ب 

قال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني اليوم (الجمعة)  إنه إذا انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع بلاده فسيعني هذا نهاية الاتفاق الدولي، في وقت دعت فيه الصين واشنطن إلى الحفاظ على الاتفاق النووي، وذلك وسط ترقب لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب موقفه منه.

ونقلت وكالة «تاس» الروسية للأنباء اليوم عن لاريجاني الذي يزور سان بطرسبرغ في روسيا للمشاركة في مؤتمر برلماني دولي، قوله إن «انسحاب واشنطن من الاتفاق قد يشيع حال من الفوضى في العالم».

وذكرت وكالة «إنترفاكس» للأنباء نقلاً عن لاريجاني خلال اجتماع مع رئيس مجلس النواب الروسي فياتشيسلاف فولودين أن إيران تأمل بأن تلعب روسيا دوراً في حل الوضع الذي يكتنف الاتفاق النووي.

وحذر الكرملين اليوم من أن سحب الرئيس الأميركي لإقراره التزام إيران بالاتفاق يمكن أن «يؤدي إلى تدهور خطر للوضع»، وصرح الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن «عملاً من هذا القبيل يمكن أن تؤثر على الأمن والاستقرار وعدم انتشار (الأسلحة النووية) في العالم»، محذراً من إمكان أن «يؤدي إلى تدهور خطر للوضع في ما يتعلق بالملف النووي الإيراني».

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن وزير الخارجية سيرغي لافروف أبلغ نظيره الإيراني محمد جواد ظريف اليوم بأن روسيا ستظل ملتزمة التزاماً تاماً بالاتفاق النووي مع طهران.

وأضاف البيان أن لافروف قال لظريف في مكالمة هاتفية، إن موسكو مصممة تماماً على تنفيذ الاتفاق في شكله الذي أقره مجلس الأمن.

من جهتها حضت الصين ترامب على الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران. وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية هيوا تشونينغ أمام صحافيين: «نعتقد أن هذا الاتفاق مهم لضمان نظام عدم انتشار الاسلحة النووية في العالم، ونأمل أن تواصل كل الجهات الحفاظ عليه وتطبيقه».

وأوضحت أن مستشار الدولة الصيني يانغ جيشي ،ارفع مسؤول في الديبلوماسية الصينية، بحث في هذا الملف في اتصال هاتفي الخميس مع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون.

وينتظر أن يعلن ترامب اليوم قراره حول الاتفاق التاريخي الخاص بالبرنامج النووي الإيراني، ويُتوقع أن «يسحب إقراره» بالتزام إيران بهذا النص، في خطوة ستكون عواقبها مجهولة. ووصف الرئيس الأميركي الاربعاء هذا الاتفاق بأنه «الأسوأ على الإطلاق»، منتقداً «ضعف إدارة» باراك أوباما الديموقراطية التي وقعته العام 2015.

وكانت طهران توصلت إلى هذا الاتفاق مع الدول الكبرى الست (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا والمانيا) لضمان الطابع المدني الحصري للبرنامج النووي الإيراني، وذلك في مقابل رفع العقوبات عنها.

وتؤكد الوكالة الدولية للطاقة الذرية باستمرار أن إيران تحترم التزاماتها.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

مصر: مقتل 16 شرطياً وإصابة 8 في اشتباكات مع متشددين  |  بتوقيت غرينتشواشنطن تحذر رعاياها من السفر إلى السودان  |  بتوقيت غرينتش«شيفرون» تعلق نشاطاتها في إقليم كردستان موقتاً  |  بتوقيت غرينتشماكرون يدعو إلى انتقال سياسي «متفاوض عليه» في سورية  |  بتوقيت غرينتشتركيا: رفع صورة أوغلان في الرقة يثبت انحياز واشنطن للإرهابيين  |  بتوقيت غرينتشالرئيس النمسوي يكلف المحافظ كورتز تشكيل حكومة  |  بتوقيت غرينتشالإعدام لقاتل الرئيس اللبناني الأسبق بشير الجميل  |  بتوقيت غرينتشأكثر من 40 قتيلاً بهجومين انتحاريين على مسجدين في أفغانستان  |  بتوقيت غرينتشوفد من «حماس» يصل إيران لاطلاع المسؤولين على اتفاق المصالحة  |  بتوقيت غرينتشراخوي يعلن غداً إجراءات لفرض الحكم المباشر على كاتالونيا  |  بتوقيت غرينتش