|   

التحالف كشف تهريب أسلحة براً وبحراً إلى الحوثيين

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: نيويورك، عدن – «الحياة» 

أعلنت الأمم المتحدة أنها تدرس طلب التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية الذي تقوده المملكة العربية السعودية لإرسال فريق من الخبراء للبحث في آلية تفتيش الشحنات الإنسانية والتجارية المتجهة إلى اليمن. وأوضح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، أن مكتب الأمين العام تلقى الطلب «وينظر في كيفية التعامل معه».

وكان السفير السعودي لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي أعلن في مؤتمر صحافي في نيويورك أمس أن التحالف اتخذ إجراءات لإعادة فتح المطارات والموانئ الخاضعة لسلطة الحكومة الشرعية خلال 24 ساعة. وقال إن التحالف كشف العديد من عمليات تهريب الأسلحة من البر والبحر ومن المرافق الخاضعة لسيطرة الحوثيين. وذكر أن عمليات التفتيش التي تقوم بها الأمم المتحدة تغطي السفن الكبيرة فقط والتحالف يريدها أن تشمل كل أنواع السفن المتوسطة والصغيرة. وقال المعلمي إن التحالف كشف وجود مواد غير مصرح عنها تنقلها السفن التي تحمل علم الأمم المتحدة، ولكنها ليست أسلحة.

وكان التحالف طلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن «يرسل في أقرب وقت فريقاً من الخبراء إلى مركز قيادة التحالف في الرياض لاستعراض الإجراءات الحالية لآلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش من أجل تعزيز وتقديم آلية أكثر فاعلية للتحقق والتفتيش تهدف إلى تسهيل تدفق الشحنات الإنسانية والتجارية، وفي الوقت ذاته تمنع تهريب الأسلحة والذخائر وأجزاء الصواريخ والأموال النقدية التي يتم توفيرها بانتظام من جانب إيران».

وأشار دوجاريك في شأن متصل، إلى أن الأمم المتحدة متمسكة بضرورة فتح ميناءي الحديدة والصليف لتسهيل وصول المساعدات إلى هذا البلد.

وقال دوجاريك إن تجربة نقل المساعدات عبر خطوط القتال في سورية تؤكد «حجم التحديات الذي يواجه عمليات الإغاثة، وهو ما يجب تجنبه في اليمن من خلال إيصال المساعدات إلى هذين الميناءين» بدلاً من نقل المساعدات من الموانئ الجنوبية إلى شمال اليمن. وأوضح أن «٨٠ في المئة من المصابين بالكوليرا موجودون في المناطق القريبة من ميناءي الحديدة وصليف، وميناء الحديدة ليس قادراً على استقبال الشحنات التجارية والإنسانية، وهو ما يتطلب فتح هذين المرفأين فوراً».

وكانت بعثة السعودية لدى الأمم المتحدة أعلنت أن التحالف سيبدأ تدريجاً إعادة فتح المطارات والموانئ في اليمن، وذلك بعد أيام من غلقها إثر إطلاق صاروخ باليستي نحو العاصمة الرياض في 4 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري. وأوضح التحالف في بيان قدمه وفد المملكة إلى الأمم المتحدة، وفق ما أعلنت الخارجية السعودية، أنه تم الاتفاق بالتشاور مع الحكومة اليمنية على اتخاذ خطوات تتعلق ببدء إعادة فتح المطارات والموانئ في اليمن للسماح بنقل الشحنات والمساعدات الإنسانية والتجارية، مشيراً إلى أن الخطوة الأولى في هذه العملية سيتم اتخاذها في غضون 24 ساعة، وتشمل إعادة فتح جميع الموانئ في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وهي عدن والمخا والمكلا.

وفي ما يخص الموانئ الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين الحوثيين، مثل الحديدة، طلب التحالف من الأمم المتحدة إرسال فريق خبراء لبحث سبل ضمان عدم تهريب أسلحة عبر هذه الموانئ. ودعا التحالف الأمم المتحدة إلى منع عمليات تهريب الأسلحة والذخائر والصواريخ من جانب إيران ومتواطئين إيرانيين مع المتمردين الحوثيين.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

بوتفليقة يأمر بسداد ديون الشركات الأجنبية والمحلية  |  بتوقيت غرينتشمقتل ثلاثة مسلحين من «الإخوان» باشتباك مع الشرطة المصرية  |  بتوقيت غرينتشحصانة قضائية لموغابي ضمن اتفاق استقالته  |  بتوقيت غرينتش«العفو الدولية»: الأقليات في كولومبيا لا تزال تواجه نزاعاً مسلحاً  |  بتوقيت غرينتشراوندا مستعدة لاستقبال 30 ألف لاجىء أفريقي من ليبيا  |  بتوقيت غرينتشبابوا غينيا الجديدة تخلي مركز احتجاز للاجئين بالقوة  |  بتوقيت غرينتشمذكرة تفاهم بين ميانمار وبنغلادش لعودة الروهينغا  |  بتوقيت غرينتشقائد «الحرس الثوري»: سلاح «حزب الله» غير قابل للتفاوض  |  بتوقيت غرينتشألمانيا تطلق سراح ستة سوريين اتهمتهم بالتخطيط لاعتداء  |  بتوقيت غرينتشتعيين ديبلوماسية دنماركية منسقةً خاصة للأمم المتحدة في لبنان  |  بتوقيت غرينتش