|   

صواريخ إيران تهدد عواصم عربية

وزيرا الخارجية السعودي والمصري في مجلس الجامعة. (ا ب)
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: القاهرة - محمد الشاذلي 

دان وزراء الخارجية العرب بشدة أمس إطلاق صاروخ باليستي إيراني الصنع، من الأراضي اليمنية، على مدينة الرياض واعتبروا ذلك عدواناً صارخاً ضد السعودية وتهديداً للأمن القومي العربي. وشدد مجلس الجامعة في جلسة غير عادية أمس، على أن صواريخ إيران باتت تهدد عواصم عربية، كما جاء في المؤتمر الصحافي في اختتام المؤتمر الطارئ لاجتماع وزراء الخارجية العرب. وأكد الوزراء حق المملكة العربية السعودية في الدفاع الشرعي عن أراضيها وفق ما نصت عليه المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، ومساندتها في الإجراءات التي تقرر اتخاذها ضد تلك الانتهاكات الإيرانية في إطار الشرعية الدولية (للمزيد).

وعقد مجلس جامعة الدول العربية الجلسة في مقر الجامعة في القاهرة بناء على طلب السعودية للبحث في الانتهاكات الإيرانية الصارخة ضد السعودية ودول عربية. وتحدث وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أمام الجلسة الافتتاحية، وقال إن السعودية لن تقف مكتوفة الأيدي أمام العدوان الإيراني السافر، ولن تتوانى في الدفاع عن نفسها والحفاظ على أمن وسلامة شعبها.

وقدم الوفد السعودي سجلاً بانتهاكات وتدخلات إيران ضد المملكة، التي وصلت إلى إطلاق 80 صاروخاً تحمل الهوية الإيرانية «عبر عميلها الحوثي في اليمن» تعرضت لها مختلف مدن المملكة. وأكد الجبير أن السكوت عن الاعتداءات الغاشمة لإيران عبر عملائها في المنطقة لن يجعل أي عاصمة عربية في أمان من هذه الصواريخ الباليستية.

كما دعا وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة إلى ضرورة أن يتحمل لبنان المسؤولية الكاملة عن أعمال جماعة «حزب الله» الإرهابي، وما يقوم به من اعتداءات في الدول المجاورة في العراق وسورية واليمن والبحرين. وقدم وفد البحرين إلى الاجتماع مذكرة تتضمن ما تقوم به إيران من تدخلات في مملكة البحرين.

ودعا وزير الخارجية المصري سامح شكري إيران إلى تحمل المسؤولية، واحترام سيادة الدول العربية والامتناع عن التدخل في شؤونها، والسعي لإقامة علاقات جوار أساسها احترام سيادة الدول العربية، ومبدأ المواطنة، وتجنب إذكاء النعرات الطائفية والعرقية والمذهبية.

وكان الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط رفض في كلمته بشدة السلوك الإيراني، وقال إن الصاروخ الذي استهدف الرياض إيراني الصنع، وهو رسالة إيرانية واضحة في عدائيتها، لم يُفلح المسؤولون الإيرانيون حتى في تجميلها، بأن العواصم العربية تقع في مرمى صواريخ طهران الباليستية. وأوضح أبو الغيط أنها رسالةٌ غير مقبولة.

ودان وزراء الخارجية، في القرار الصادر عن الاجتماع، جميع الأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران في مملكة البحرين وآخرها تفجير خط أنابيب النفط البحريني واعتباره عملاً إرهابياً قامت به مجموعة مدعومة من إيران، و «الحرس الثوري» الإيراني. واستنكر الوزراء تأسيس إيران جماعاتٍ إرهابية في مملكة البحرين ممولة ومدربة من الحرس الثوري الإيراني و «حزب الله» اللبناني الإرهابي.

وقرر الوزراء دعم مملكة البحرين في جميع ما تتخذه من إجراءات وخطوات لمكافحة الإرهاب والجماعات الإرهابية، للحفاظ على أمنها واستقرارها.

وأشاد الوزراء بجهود الأجهزة الأمنية بالمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين التي تمكنت من إحباط العديد من المخططات الإرهابية وإلقاء القبض على أعضاء المنظمات الإرهابية الموكل إليها تنفيذ تلك المخططات والمدعومة من قِبَل الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني الإرهابي.

ودان الوزراء استمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) وتأييد كل الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها دولة الإمارات لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة طبقاً للقانون الدولي.

ودان الوزراء سياسة الحكومة الإيرانية، وتدخلاتها المستمرة في الشؤون العربية والتي من شأنها تغذية النزاعات الطائفية والمذهبية، والتأكيد على ضرورة امتناعها عن دعم الجماعات التي تؤجج هذه النزاعات وبالذات في دول الخليج العربية، ومطالبتها بإيقاف دعم وتمويل الميليشيات والأحزاب المسلحة في الدول العربية، وبخاصة تدخلاتها في الشأن اليمني.

وحمل القرار الصادر «حزب الله» اللبناني الإرهابي، الشريك في الحكومة اللبنانية، مسؤولية دعم الإرهاب والجماعات الإرهابية في الدول العربية بالأسلحة المتطورة والصواريخ الباليستية، والتأكيد على ضرورة توقفه عن نشر التطرف والطائفية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول وعدم تقديم أي دعم للإرهاب والإرهابيين في محيطه الإقليمي.

وقرر الوزراء حظر القنوات الفضائية الممولة من إيران والتي تبث على الأقمار الاصطناعية العربية باعتبارها تُشكل تهديداً للأمن القومي العربي من خلال إثارة النعرات الطائفية والمذهبية والعرقية، والطلب من الأمين العام متابعة تنفيذ هذا القرار مع الجهات ذات الصلة.

وكلف الوزراء المجموعة العربية في نيويورك، مخاطبة رئيس مجلس الأمن لتوضيح الخروقات الإيرانية لقرار مجلس الأمن رقم (2231), ولتوضيح ما قامت به إيران من انتهاكاتٍ لقرار مجلس الأمن (2216) بتزويد الميليشيات الإرهابية في اليمن بالأسلحة واعتبار إطلاق صاروخ باليستي إيراني الصنع من الأراضي اليمنية تجاه الرياض بمثابة عدوان من قِبَل إيران وتهديد للأمن والسلم القومي العربي والدولي وإبلاغه بضرورة قيام مجلس الأمن بمسؤولياته تجاه حفظ الأمن والسلم الدوليين.

واعترض لبنان على ذكر «حزب الله» ووصفه بالإرهابي والإشارة إلى وجوده في الحكومة، وسجل المندوب اللبناني في تذييل القرار أنه لا يمكن الموافقة على الأمر كونه خارج تصنيف الأمم المتحدة وغير متوافق مع المعاهدة العربية لمكافحة الإرهاب.

وتحفظ العراق عن فقرتين: إدانة استمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث، وإدانة سياسة الحكومة الإيرانية وتدخلاتها المستمرة في الشؤون العربية والتي من شأنها تغذية النزاعات الطائفية والمذهبية.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

مصر واليونان وقبرص لتعزيز الأمن في البحر الأبيض المتوسط  |  بتوقيت غرينتشرئيس بيرو يرفض الاستقالة بعد فضيحة مالية  |  بتوقيت غرينتشآلاف البولنديين يتظاهرون ضد إصلاحات قضائية  |  بتوقيت غرينتشاتهام امرأة في نيويورك بغسل الأموال لمساعدة «داعش»  |  بتوقيت غرينتشترودو: رئاسة كندا لـ«مجموعة السبع» ستركز على تمكين المرأة  |  بتوقيت غرينتشقتيلان ومصابون في حادثي طعن في هولندا  |  بتوقيت غرينتشترامب وبوتين يبحثان الأوضاع في بيونغيانغ.. وطوكيو تلوح بمزيد من العقوبات  |  بتوقيت غرينتشالاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات الاقتصادية على روسيا  |  بتوقيت غرينتشأميركا: الصاروخ الحوثي على الرياض من صنع إيراني  |  بتوقيت غرينتشمقتل أكثر من 20 متطرفاً في جنوب سورية  |  بتوقيت غرينتش