|   

هل بدأ العد التنازلي لحقبة مركل؟

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: محمد خلف 

خلال 12 سنة من حكمها، حققت المستشارة أنغيلا مركل نجاحات مذهلة على صعيدي الاقتصاد والاتحاد الأوروبي، إلا أن إصرارها على إبقاء سياسة الباب المفتوح أمام اللاجئين شرّع في وجهها أبواب رياح عاتية قد تدفع إلى خسارتها الولاية الرابعة ونهايتها السياسية كأقوى شخصية في العالم.

تعيش ألمانيا صدمة فشل مفاوضات تأليف الحكومة بعد ثمانية أسابيع من محادثاث شاقة لتشكيل ما يعرف إعلامياً باسم «ائتلاف جامايكا» بين أحزاب الاتحاد المسيحي والخصر واللبيرالي التي تشبه أعلامها علم دولة جامايكا(الأصفر والأسود والأخضر).

تتمحور نقاط الخلاف حول أربع مسائل هي: حماية البيئة والاتحاد المصرفي والوعود الانتخابية، لكن أهمها وأعقدها وأكثرها إثارة للخلافات يتعلق باللجوء والهجرة وقضية لم شمل عوائل اللاجئين. ووفقاً للصحف الألمانية فإن حزبي الاتحاد المسيحي بزعامة مركل توصلا إلى تفاهم لتسوية خلافاتهما الداخلية حول هذا الموضوع يسمح بقبول 200 ألف مهاجر سنوياً (كمقياس)، فيما يطالب حزب الليبراليين بقبول ما بين 150 - 250 ألف مهاجر سنوياً. وهذا الرقم لا يشمل برنامج لم الشمل، ويطالب «الخضر» بأن يتاح للاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية أن يأتوا بذويهم إلى ألمانيا، ففي رأيه هذا سيقوض نشاط المهربين. وكانت الحكومة المنتهية قررت تعليق لم الشمل العائلي لفترة سنتين، وتريد مركل تمديد هذه المدة وهو ما يعتبره «الخضر» إعلان مواجهة، ولهذا ستظل هذه المشكلة معقدة وعنصر تجاذب سياسي على خلفية انعدام التقديرات عن عدد اللاجئين الذين سيصلون إلى ألمانيا، بخاصة أن هناك بيانات تشير إلى ما بين 50 – 70 ألف لاجئ سنوياً، مقابل أخرى تتحدث عن مئات الآلاف.

في هذا الخضم، يربط الليبراليون موافقتهم على لم الشمل بشروط، ويصر الاتحاد المسيحي البافاري على موقفه الرافض بالكامل ويريد فرض رقابة صارمة على الهجرة واللجوء.

تقر الأحزاب الأربعة بأهمية حماية البيئة، لكن تصوراتها متباينة حول كيفية تحقيق هذا البرنامج، فحزب الخضر يريد كإجراء فوري وقف العمل بعشرين محطة توليد طاقة كهربائية تعمل بالفحم حتى عام 2020، لبلوغ تقليص الفجوة بحجم 90 - 120 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون. والليبراليون والاتحاد المسيحي يرفضون ذلك ويشيرون إلى أن الثغرة لا تشكل إلا 32 - 66 مليون طن فقط.

ويدور الخلاف الثالث حول سياسة ألمانيا الأوروبية، وما إذا كانت ألمانيا يجب أن تدعم تطوير منطقة اليورو حتى ولو أن هذا يعني توسيعاً واضحاً لضمان الديون. الليبراليون يرفضون مساعدة دول متعثرة مالياً على النموذج اليوناني، في وقت يدعم الخضر أفكار الإصلاح المقترحة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخاصة بالاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو، فضلاً عن وجود تباينات وتعارضات أخرى جدية حول طرق الإشراف على الاتحاد المصرفي الأوروبي، ومن بينها تأمين الإيداعات الوطنية على المستوى الأوروبي.

النقطة الخلافية الرابعة تتركز حول حجم أموال الضرائب. فالليبراليون يطالبون بإلغاء مساهمة التضامن الاجتماعي بدءاً من عام 2019. وكانت هذه المساهمة أدرجت في الموازنة العامة عقب الوحدة الألمانية بهدف تمويل تكاليفها. الاتحاد المسيحي يريد إلغاء هذه المساهمة فوراً كون ذلك سيؤدي إلى ضخ أموال بالبلايين إلى خزينة الدولة. ويحرص الخضر على إبقاء هذه المساهمة، لأن إلغاءها، في رأيه، يؤثر سلباً في برامج التعليم واستثمارات التقنيات الرقمية.

 

المستشارة في خطر

ماذا بعد فشل المفاوضات؟ تجيب صحيفة «بيلد» أن «منصب المستشارة في خطر». ورأى أستاذ العلوم السياسية في جامعة بون فرانك ديكير في حديث مع قناة فونيكس التلفزيونية» أن من مصلحة مركل ولادة حكومة، لأن أي فشل سيعني انتهاءها سياسياً». وكشف استطلاع للرأي أجرته صحيفة «دي فيلت» أن 61.4 في المئة من الألمان يعتقدون أنها لا تستطيع البقاء في منصبها في حال أخفقت في تشكيل حكومة. وتقول إنس بول رئيسة التحرير في مؤسسة «دويتشه فيله» الإعلامية، أن «من غير المعروف ما سيحدث الآن». وأضافت: «كل شيء ممكن بداية من تشكيل حكومة أقلية أو الذهاب إلى انتخابات جديدة». المستشارة تبدو أنها حسمت أمرها، إذ قالت: «إجراء انتخابات جديدة أفضل من تشكيل حكومة أقلية».

إلا أن استطلاعاً للرأي أجراه معهد «أمنيد» لمصلحة صحيفة «بيلد آم زونتاغ» الألمانية كشف أن 49 في المئة من الألمان يدعمون تشكيل ائتلاف بين المسيحيين والاشتراكيين مقابل 47 في المئة أعربوا عن رفضهم ذلك، فيما أبدى 47 في المئة تأييدهم إجراء انتخابات جديدة مقابل رفض 50 في المئة.

ويسجل الاستطلاع مؤشرات عن تغييرات في المزاج الشعبي حيال الأحزاب، إذ ارتفع بنقطة واحدة رصيد كل من تحالف مركل وحزب الخضر ليصل إلى 33 في المئة و11 في المئة على التوالي، فيما تراجعت شعبية الحزب الاشتراكي بمقدار نقطة لتصل إلى 21 في المئة، وكذلك شعبية الليبراليين إلى 10 في المئة واليسار إلى 9 في المئة، فيما حافظ حزب البديل من أجل ألمانيا الشعبوي على مركزه الثالث حائزاً 13 في المئة.

 

سيناريوات وتوقعات

تواجه مركل ثلاثة سيناريوات للتعامل مع الحالة الناشئة، أولها: إجراء مفاوضات بين الاتحاد المسيحي الذي تقوده والحزب الاشتراكي الديموقراطي الذي أعلن رفضه الاشتراك في ائتلاف حكومي واسع، فضلاً عن أنه عقب خسارته التاريخية في الانتخابات، أعلن أنه لم ينضم إلى تحالف حكومي مع الاتحاد المسيحي ويفضل البقاء في صفوف المعارضة. وثانيها تشكيل حكومة أقلية بقيادة مركل مع حزب الخضر أو الحزب الليبرالي، لكنها ستحتاج إلى أصوات المعارضة عند تمرير القرارات في البوندستاغ لأنها ستفتقد 29 صوتاً لتحقيق الغالبية. أما السيناريو الثالث فهو الذهاب إلى انتخابات جديدة مبكرة في غضون 60 يوماً، إلا أنه من الناحية الدستورية يجب قبل ذلك انتخاب مستشار جديد للفيديرالية. وفي حال افتراض فشل جديد لتشكيل ائتلاف حكومي فإن الرئيس فالتر شتاينماير سيضطر لاقتراح شخصية أخرى تتولى منصب المستشارية.

 

قلق أوروبي وماكرون الخاسر الأول

تركزت أنظار الحلفاء الأوروبيين على فشل مفاوضات تشكيل حكومة جديدة في ألمانيا متخوفة من احتمالات عدم استقرار محتمل في البلاد ستكون له انعكاسات خطيرة على الاقتصاد الأوروبي ومستقبل الاتحاد الأوروبي. وذكرت صحيفة «تايمز» البريطانية «أن فشل مركل سيضر بألمانيا وأوروبا»، ووصفت الأزمة الحكومية الحالية بأنها «أسوأ ازمة سياسية تواجه مركل خلال حكمها الذي استمر 12 سنة». وأردفت: «أن ما يحصل في ألمانيا يمثل أخباراً سيئة لأوروبا، لا سيما أن خطط ماكرون الإصلاحية تعتمد على ألمانيا قوية داعمة محورَ برلين – باريس». ورجحت «أن يجعل ذهاب مركل موقف الرئيس الفرنسي في مهب الريح». واعتبرت صحيفة «غارديان» أن «هذه السيناريوات كلها توحي بغموض سياسي كبير في قوة أوروبا على خلفية إعادة تشغيل المشروع الأوروبي وقضايا ملحة مثل الهجرة واللجوء والإرهاب الدولي والأمن الأوروبي المشترك، وتدخلات الرئيس بوتين في الشؤون الداخلية للبلدان الأعضاء والعلاقات مع تركيا، والتراجعات في المسار الديموقراطي في هنغاريا وبولندا... والبريكزت».

هل بدأ العد التنازلي لنهاية حقبة المستشارة مركل؟ يتفق المحللون الأوروبيون على أن نهاية عهد مركل بدأت الآن». وذكرت صحيفة «إيكونوميست» البريطانية» أن السؤال الأكثر إلحاحاً هو: هل هي مسألة أسابيع أم شهور أم حتى سنوات؟». وقالت صحيفة «دير ستاندرد» النمسوية: «إن مركل بدت خلال مفاوضات الائتلاف مثل مدير جلسات لا كشخصية مبدعة»، وهذا ما اتفقت معه «غارديان» التي أشارت إلى أن «مركل تصرفت في شكل سلبي في محادثات جامايكا وتركت الملعب للشخصيات السياسية من الأحزاب الأخرى».

صحيفة «ليزيكو» الفرنسية رأت «أن فرنسا هي القوة الرائدة في الاتحاد الأوروبي»، واستدركت «أن ماكرون مصاب بالوهن بسبب ضعف مركل». وعلقت صحيفة «لو فيغارو» أن «ماكرون الذي كان يريد مع مركل تقوية أوروبا وإعطاءها دفعة جديدة، يواجه تحدياً بفقدان شريك حاسم لخططه وبرامجه، وسيكون من دونها وحيداً في بحر هائج». وأكدت صحيفة «تلغراف» البريطانية أنه «في أزمات الاتحاد الأوروبي، كانت المستشارة هي الناضجة والقوية، اليوم تحيط الشكوك بقوتها، وربما حتى وجودها في مفاوضات الاتحاد الأوروبي». وأشارت إلى «أن الفوضى الألمانية هي خبر سيئ بالنسبة إلى خروج بريطانيا، لأن تيريزا ماي كانت تأمل بمساعدة مركل».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

جولة محادثات جديدة حول سورية في آستانة نهاية الأسبوع المقبل  |  بتوقيت غرينتشمورافيتسكي يؤدي اليمين رئيساً لوزراء بولندا  |  بتوقيت غرينتشفشل جهود جونسون لإطلاق سراح سجينة بريطانية - إيرانية  |  بتوقيت غرينتشمقتل صحافي في انفجار سيارة مفخخة في مقديشو  |  بتوقيت غرينتشثلاث نساء اتهمن ترامب بالتحرش يطالبن الكونغرس بالتحقيق  |  بتوقيت غرينتش«حماس» و«فتح» لم تلتزما موعد تسلم الحكومة مهماتها في غزة  |  بتوقيت غرينتشماكرون يزور تونس مطلع شباط المقبل  |  بتوقيت غرينتشبوتين يدعو إلى مفاوضات إسرائيلية - فلسطينية حول القضايا كافة  |  بتوقيت غرينتشمقتدى الصدر يدعو مقاتليه الى تسليم السلاح إلى الدولة  |  بتوقيت غرينتشتعزيز الأمن حول المعابد اليهودية في استوكهولم  |  بتوقيت غرينتش