|   

قبيلة السواركة تطالب بدور في خطة إعادة الأمن إلى سيناء خلال 3 أشهر

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: القاهرة – أحمد رحيم 

طلبت كُبرى قبائل شبه جزيرة سيناء في مصر من السلطات منحها «دوراً في محاربة» الإرهاب في شمال سيناء وفق «آليات وطنية منضبطة». وقالت في بيان إن «معطيات الانضباط الوطني لم تعد قادرة على كبح جماح الثأر في نفوسنا».

وقبيلة السواركة تعد أكبر قبائل شمال سيناء، وتتركز في قرى في جنوب رفح والشيخ زويد وفي جنوب غرب العريش ومدينة بئر العبد، وتعد قرية الروضة التي شهدت مجزرة دموية قبل أيام، ضمن مناطق نفوذها، وغالبية سكانها ومعظم ضحايا الهجوم على مسجد القرية الذي قُتل فيه أكثر من 310 أشخاص ينحدرون من «السواركة». كما أن قيادات من تنظيم «داعش» في شمال سيناء أيضاً من أبناء «السواركة»، وأبرزهم مؤسس فرع التنظيم في سيناء توفيق فريج زيادة، الذي قُتل قبل فترة، وخليفته في زعامة التنظيم محمد فريج، وقادة ميدانيون منهم شادي المنيعي.

وكانت «السواركة» أعلنت في فترات سابقة محاربتها لـ «الإرهاب» في أعقاب قتل مسلحين في «داعش» امرأة من القبيلة، في عصف بالعادات القبلية البدوية، كما اقتحم مسلحون منزل أحد شيوخ القبيلة وطردوا النساء وأحرقوه، لكن مجزرة المسجد التي وقعت يوم الجمعة قبل الماضي تظل أعنف هجوم والأكثر دموية في سيناء. ولم تصدر القبيلة منذ الهجوم أي تعليق.

وقالت القبيلة في بيان كان لافتاً أنه وقع باسم «أحرار السواركة» إنها تضع كل قدرات رجال القبيلة تحت تصرف قيادة الجيش طوال المدة الزمنية التي جاءت في تكليف القائد الأعلى للقوات المسلحة الرئيس عبدالفتاح السيسي للقوات بإعادة الأمن إلى ربوع سيناء خلال ثلاثة أشهر. وأضاف البيان: «تابعنا بكل ارتياح تكليف رئيس الجمهورية قيادة الجيش إعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع سيناء خلال ثلاثة شهور، ونحن على ثقة مطلقة بقدرة واقتدار الجيش على تنفيذ هذا التكليف ووضعه موضع التنفيذ خلال الفترة الزمنية التي حددها الرئيس».

وأضاف البيان: «بعد دراسة وتقدير المواقف تقديراً دقيقاً على الساحتين المحلية والوطنية، فإننا نعلن وضع كل قدرات رجالنا تحت تصرف قيادة الجيش طوال المدة الزمنية التي جاءت في تكليف الرئيس». وأشارت إلى أنها التزمت الصمت والتريث في إعلان مواقف من هجوم «مسجد الروضة» ليس بسبب ارتباك أو ضعف بل تقديرا للمسؤولية الوطنية، وإفساحاً للدولة للقيام بواجبها الدستوري والوطني. وقال البيان: «أمام المذابح الدموية التي نتعرض لها من خلايا الإرهابيين العاملة في سيناء، فإننا نجد لزاماً علينا التأكيد على أن طاقة ضبط النفس لدينا قد نفدت، وأن معطيات الانضباط الوطني لم تعد قادرة على كبح جماح الثأر في نفوسنا». وطلبت القبيلة من الدولة قيادة وحكومة أن «تعيد تقدير مواقفها» مما يجري في سيناء بإعطاء «القبائل دورها الوطني بشرف في محاربة هؤلاء القتلة، واجتثاث جذورهم من على أرض سيناء وفق آليات وطنية منضبطة».

وقال القيادي السابق في الجماعة الإسلامية الدكتور ناجح إبراهيم لـ «الحياة» إن قبيلة السواركة تبدو كما لو أنها بين «المطرقة والسندان»، لافتاً إلى أن القبيلة نالها قدر من جرائم «داعش»، كما أن انخراط أبناء منها في التنظيمات المتطرفة وضعها في حرج مع الدولة، لكن إبراهيم أوضح أن وقوف «السواركة» إلى جانب الدولة في الحرب ضد الإرهاب، سيكون مؤثراً في القضاء على تلك الآفة في شمال سيناء، كونها أكبر قبائل المنطقة، وعلى دراية بمفاصل مهمة في شمال سيناء. ولفت إلى أن هجمات المتطرفين على القبائل وشيوخها قلت وتيرتها في الآونة الأخيرة، واختيار «داعش» مسجد الروضة للهجوم على المصلين فيه بسبب موقعه على الطريق بعيداً من عمق نفوذ القبائل في الصحاري.

وقال الباحث في شؤون الأمن والإرهاب في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أحمد كامل البحيري، من جانبه، إن الهجوم على مسجد الروضة وقتل عدد من أبناء قبيلة السواركة يمثل نقطة مفصلية في مسار الحرب ضد الإرهاب في سيناء، لافتاً إلى أن الخسائر التي يمكن توقعها للتنظيمات الإرهابية في سيناء هي فقدها «حاضنة اجتماعية» لهؤلاء المتطرفين. وأشار إلى أن المسلحين المتطرفين في سيناء ليسوا متفوقين عسكرياً ولا عدداً ولا عتاداً عن قوات الدولة، لكن تظل «الحاضنة الاجتماعية نقطة قوة» للجماعات المتطرفة في تلك المعركة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

«الجنائية الدولية» تضيف «جريمة العدوان» إلى اختصاصها  |  بتوقيت غرينتشواشنطن: صاروخ بيونغيانغ الباليستي لا يشكل أي تهديد  |  بتوقيت غرينتشواشنطن وباريس تحملان دمشق مسؤولية عدم نجاح مفاوضات جنيف  |  بتوقيت غرينتشواشنطن تدعو إلى ابقاء خطوط اتصال مفتوحة مع بيونغيانغ  |  بتوقيت غرينتشأميركا تستحدث شروطاً جديدة لبرنامج الاستثناء من التأشيرات  |  بتوقيت غرينتشاستئناف الرحلات الجوية المباشرة بين روسيا ومصر في شباط المقبل  |  بتوقيت غرينتشمبادرات تركية في الأمم المتحدة لإلغاء قرار ترامب في شأن القدس  |  بتوقيت غرينتشالقبض على رجل مسلح بسكين في مطار بأمستردام  |  بتوقيت غرينتشإسرائيل تستجوب مدونة إيرانية بعد منحها حق اللجوء  |  بتوقيت غرينتشأربعة شهداء فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال  |  بتوقيت غرينتش