|   

المصريّة هديل الخولي تتعمّق في ظاهرة الإرهاب عبر الشبكة العنكبوتيّة

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: القاهرة – هيام الدهبي 

عندما استعادت فرنسا أخيراً الذكرى الثانيّة لمقتلة «داعش» في شوارع باريس (المجزرة التي نُفّذَت في مسرح باتيكلان)، عاد الى النقاش العام أيضاً موضوع دور شبكة الإنترنت في الإرهاب المعاصر، خصوصاً إرهاب التنظيمات الإسلامويّة التكفيريّة.

وبالتزامن مع ذلك، كانت فرنسا منخرطة في نقاش حاد في قرار قضائها بسجن عبد القادر مراح، وهو الأخ الكبير لمحمد مراح الذي نفّذ مقتلة في مدينتي تولوز ومونتوبان الفرنسيّتين (2012)، شملت دور عبادة ومدارس ابتدائيّة استهدفت لأسباب تتعلّق بالعقيدة الدينيّة. ورأت جموع فرنسيّة كثيرة أنّ الحكم جاء مخفّفاً على الأخ الذي اشترى سلاحاً ودراجة نارية وسترة واقية من الرصاص للقاتل المنتمي إلى تنظيم «القاعدة». في المقابل، شدّد القضاء على غياب الأدلة الكافية عن علم الأخ بالنوايا الإجراميّة لشقيقه الذي تشرّب أفكاراً متطرّفة من مواقع شبكيّة لها علاقة بـ «القاعدة»، وما لبث أن انتمى إلى ذلك التنظيم عبر الإنترنت.

وتربط بين الحدثين أشياء كثيرة، من بينها الدور المحوري الذي تؤدّيه الإنترنت في عمل الإرهاب الإسلاموي المعاصر، خصوصاً ارهاب «القاعدة» و «داعش». والأرجح أنّه منذ ضربات الإرهاب في 11/9، لم يتوقف النقاش غرباً وشرقاً عن دور الشبكة الإلكترونيّة في ذلك الإرهاب، بل إنه يتصاعد (ولا يخبو) كلما حصدت يد الإرهاب الدموي أرواح أبرياء، غرباً وشرقاً أيضاً. وعانت مصر ضربات ذلك الإرهاب كثيراً، والأقرب كان تلك المجزرة الدمويّة التي حصدت أرواح مسلمين في «مسجد الروضة» في مدينة «بئر العبد» في العريش، وهي العاصمة الإدرايّة لمحافظة شمال سيناء.

 

صرخة مع آلالام مصريّة دامية

قبل تلك المجزرة، شهدت مصر صدور كتاب عن ذلك الإرهاب الذي يرفع رايات سوداً مخطوط عليها كلمات إسلاميّة، ثم يرتكب مجازر ضد أصحاب العقائد الدينيّة كلّها، بل لعل المسلمين هم أشد من عانى من ضرباته الدمويّة، إضافة إلى معاناة الدين الإسلامي من تشويه وتخريب على يد تلك المجموعات من القتلة.

حمل الكتاب عنوان «الإرهاب عبر الشبكة العنكبوتيّة»، وهو من تأليف الدكتورة هديل مصطفى الخولي، وتعمل أستاذة في كلية التربية في جامعة حلوان المصريّة.

وفي كتابها الذي صدر عن «الهيئة المصريّة العامة للكتاب»، ترى أنّ العالم يعيش منذ أواخر القرن العشرين موجة جديدة من التطوّر الحضاري تعتمد على التقدم السريع والمعقد في تقنيات المعلوماتيّة والاتّصالات المتطوّرة. وتعتبره ممثلاً للتطوّر الحقيقي للعولمة بثقافتها وجوانبها وأبعادها المتنوعة اقتصاديّاً واجتماعيّاً وسياسيّاً، وكذلك الحال بالنسبة الى تعبيره عن تأثيراتها الإيجابية والسلبيّة في دول العالم النامي.

ووفقاً للخولي، هناك مجموعة من التغيّرات الأساسيّة التي أحدثها ذلك التطوّر في شكل المعرفة وتداولها. ومنذ نهاية تسعينات القرن العشرين وبداية الألفية الثالثة، عمل ذلك التطوّر على التفكيك البطيء للارتباط الوثيق بين مقدار معرفة الأفراد من جهة وانتمائهم إلى دولهم من الجهة الأخرى. واستطراداً، لم تعد الدولة حارساً وحيداً لإنتاج المعرفة التي أصبحت متاحة للجميع ضمن أطر حماية الملكية الفكرية. كذلك زاد اعتماد المجتمع الحديث على المعرفة في ميادين الحياة كلّها، وخصوصاً في الإنتاج الاقتصادي والنظام السياسي.

وتضيف: «تُعتَبَر شبكة الإنترنت من أهم مكاسب الثورة المعلوماتية التكنولوجية. إذ يستطيع المرء الوصول بسهولة إلى كميّات هائلة من المعلومات، والتعرّف الى ثقافات وجنسيّات مختلفة. إلا أن الخطير في ثقافة الإنترنت، إذا جاز التعبير، أنّها تدفع الشباب إلى مزيد من العزلة عن المجتمع... (إنّها تدعم) العيش في عالم افتراضي يتم فيه غسل الأدمغة تحت تأثير ثقافة تجعل الفرد يعيش الحياة لحظة بلحظة، (بل تكون) كل لحظة مستقلة عما قبلها وعما بعدها. وبالتدريج، يكون التخلي عن الذات والمسؤوليّة الاجتماعيّة ليصبح الشباب مجرد قطيع في عصر المعلومات المُسيطر عليه من قبل قوى عظمى».

 

إنّها ثقافة وليست مجرّد أداة

تلاحظ الكاتبة أن تاريخ الأنظمة الغربية السياسية والاجتماعية، يتسم بصراع جذري بين النظر إلى المعرفة بوصفها علماً من جهة، واعتبارها ثقافة من الجهة الأخرى. إذ تعتمد المعرفة بوصفها علماً على المبدأ العقلاني في تنظيمها. وفي المقابل، تظهر النظرة إليها بوصفها ثقافة، في الدول الديموقراطيّة التي تتيح حرية التعبير عن الرأي. وعلى رغم عدم كونها شرطاً مؤكّداً، ينبغي أن تسبق المعرفة بالديموقراطية ممارستها، لأسباب متنوّعة منها وجود صراع حقيقي بين المعرفة والممارسة. وتعبّر المعرفة بوصفها ثقافة عن نفسها بانتشارها وتأثيرها المستمر في حياة المواطن اليوميّة.

واستطراداً، يجدر التعامل مع شبكة الإنترنت بوصفها أداة لثقافة عصر المعرفة، مع ملاحظة تأثيرها في حياة الأفراد والجماعات، وعدم الاقتصار على التفكير بها كمجرد أداة معرفيّة.

ويأتي مصطلح الإرهاب Terrorism من الفعل اللاتيني Terrore ويعني التخويف والذعر. وفي العصر الحديث، بات المصطلح يشير إلى قتل الأبرياء بهدف إحداث حال من الترهيب. وفي تقرير الأمم المتحدة 2004، وُصِفَ الإرهاب بأنّه «أي عمل يتسبب في الوفاة أو الضرر الجسدي للمدنيّين بهدف ترويع المجموعات السكانيّة أو إرغام حكومة أو منظمة دوليّة على القيام بعمل ما أو الامتناع عن القيام بأي عمل».

كما يمثل الإرهاب أحد أشكال «الحرب غير المتكافئة» التي تظهر في أحيان كثيرة، عندما لا يصلح الحل السياسي أو الحرب التقليديّة للوصول إلى نتائج واضحة أو حل أنواع من الصراعات.

في ذلك المعنى، لا يختلف إرهاب الإنترنت عن نظيره التقليدي، مع وجود اختلاف في الوسائل وبعض الأهداف، إضافة إلى استغلال الفضاء الافتراضي بخدماته المتنوعة، وهو أمر تتيحه طبيعة الاتّصالات المعاصرة التي تتجاوز الزمان والمكان.

كما يعتبر الإرهاب عبر الشبكة العنكبوتيّة وسيلة تُمكّنْ من شنّ هجمات، واختراق أنظمة أمنية، واقتحام شبكات، وتوزيع فيروسات إلكترونيّة وغيرها. ومن صوره أيضاً، الإرهاب الذي تقوم به جماعات أو أفراد تحت غطاء ديني. وطوال قرون عدّة، ظهرت أعمال إرهابيّة مستندة في ظاهرها إلى الدين، وحاولت دوماً أن تنشر نفسها عبر فرض نظام مؤيّد لوجهة نظر المعتقد أو الرأي الديني الذي تنحاز إليه. واستدراكاً، لا يمثّل نشر دين معين بالضرورة إرهاباً في حدّ ذاته، لكن يتمظهر الإرهاب في تبني وجهات نظر تعادي وجهات نظر دينيّة أخرى أو آراء محدّدة، من دون الاستناد إلى أسس منطقيّة، وبالتجاوز عن أساليب الحوار بين الآراء المختلفة.

أبعد من مجرد جريمة إلكترونيّة

توضح هديل الخولي مفهومها لإرهاب الإنترنت، فتقول: «ينبغي أولاً أن نفرق بين تعريف إرهاب الإنترنت من جهة، والجريمة المعلوماتيّة من الجهة الثانية. إذ تعبّر الأخيرة عن عمل يأتيه الإنسان بواسطة نظام معلوماتي معين، بهدف الاعتداء على حق أو مصلحة أو الوصول إلى بيانات معلوماتيّة يحميها القانون... (ويندرج في تلك الجريمة)، الإضرار بالمكونات المنطقية للحاسوب الآلي ذاته أو نظم شبكات المعلومات المتصلة به... وتُعرّف أيضاً بكونها أشكالاً من السلوك غير المشروع أو المضر بالمجتمع، تُرتَكَب عن طريق الحاسوب، إضافة لكونها نشاطاً إجرامياً تُستَخْدَم فيه تقنية الحاسوب الآلي بطريقة مباشرة أو غير مباشرة كوسيلة أو هدف لتنفيذ الفعل الإجرامي المقصود».

وتبيّن الخولي أنّ بعض أسباب ظاهرة إرهاب الإنترنت يرجع إلى مسارات تكنولوجيّة معيّنة تتيح مزايا وخدمات تساعد على الانتشار السريع والمنظّم. وهناك أيضاً أسباب أمنية منها إمكان الهروب والتخّفي من دون ترك أثر يذكر، وصعوبة التعقّب من جانب الأجهزة الأمنيّة. وكذلك توجد أسباب سياسيّة تظهر عندما تُستَغلّ الشبكة من قِبَل بعض السياسيّين وجماعات المصالح والسلطات، لنشر أفكار معينة أو حتى تحقيق أهداف محدّدة. وتضاف إلى ذلك مجموعة من الأسباب الاقتصاديّة التي تتمثل في جمع الأموال والتبرعات بطريقة آمنة بسبب صعوبة تعقبها.

وتشير الخولي أيضاً إلى وجود أسباب اجتماعيّة وثقافيّة تتمثل في استغلال الإنترنت للتأثير في سلوكيّات الشباب والعلاقات الاجتماعيّة بينهم، عبر ما تتيحه الشبكة لهم من فرص التعبير عن ذواتهم بحرية لم تكن متوافرة في أزمنة سابقة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

«ديزني» تشتري أنشطة أفلام وتلفزيون من «فوكس»  |  بتوقيت غرينتشجراح بريطاني يقر بحفر اسمه على كبد مريضين  |  بتوقيت غرينتشدوين جونسون يدشن نجمته على جادة المشاهير في هوليوود  |  بتوقيت غرينتشبريطانيا تستعين بشركات لمكافحة التجسس الإلكتروني  |  بتوقيت غرينتشعودة ثلاثة رواد من محطة الفضاء الدولية إلى الأرض  |  بتوقيت غرينتش«نشيد للبحر» معرض أعمال فنية لمعتقلي غونتانامو  |  بتوقيت غرينتش«ألكسو» تهنّئ السعودية بتسجيل «القط العسيري» على قائمة التراث الثقافي  |  بتوقيت غرينتشالقبض على أخطر المهربين البرازيليين في براغواي  |  بتوقيت غرينتشتزايد نسبة التفاوت الاجتماعي في العالم  |  بتوقيت غرينتشفقدان السمع قد يكون عاملاً مسبباً للخرف  |  بتوقيت غرينتش