|   

8 قتلى و16 جريحاً في تفجير «داعش» حافلة في حمص

جموع قرب موقع التفجير في حمص. (رويترز)
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: لندن - «الحياة» 

قالت وسائل إعلام رسمية نقلا عن السلطات الصحية إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب 16 آخرون في انفجار قنبلة في حافلة بمدينة حمص أمس.

وأعلنت وكالة «أعماق» التابعة لتنظيم «داعش» مسؤولية التنظيم عن التفجير قائلاً إنه أسفر عن «مقتل 11 عنصرا من الجيش السوري».

وقال طلال البرازي محافظ حمص لقناة الإخبارية التلفزيونية الرسمية إن كثيراً من الركاب كانوا طلبة جامعيين. ووقع الانفجار في حي عكرمة قرب جامعة البعث.

وأظهرت لقطات أناساً متجمعين حول مركبة محترقة وسط الشارع. وقال التلفزيون الحكومي إن قنبلة زرعها «إرهابيون» في حافلة ركاب انفجرت.

وكان تنظيم «داعش» أعلن مسؤوليته عن هجوم مشابه في حمص في أيار (مايو) الماضي سقط فيه أربعة قتلى و32 مصاباً في انفجار سيارة ملغومة.

وشهدت مدن سورية تسيطر عليها الحكومة، منها العاصمة دمشق، سلسلة تفجيرات هذا العام. وأعلن تحالف «تحرير الشام» («جبهة النصرة» سابقاً) الذي يقوده مقاتلون كانوا سابقاً على صلة بتنظيم «القاعدة»، مسؤوليته عن بعض هذه التفجيرات.

وقال قائد شرطة حمص لقناة الإخبارية «الأجهزة الأمنية تقوم بشكل دائم بمتابعة الخلايا النائمة».

وقال المحافظ البرازي إن أعداء الدولة يحاولون استهداف الاستقرار مع اقتراب «مرحلة الانتصار».

وعادت مدينة حمص كاملة إلى سيطرة الحكومة في أيار (مايو) للمرة الأولى منذ بدء الصراع الذي تفجر في سورية قبل أكثر من ست سنوات.

وغادر مئات من عناصر المعارضة المسلحة وأسرهم حي الوعر آخر معقل للمعارضة في المدينة والذي حاصره الجيش وقوات متحالفة معه.

وتمكنت الحكومة السورية بمساعدة طائرات مقاتلة روسية ومقاتلين مدعومين من إيران من صد فصائل المعارضة المسلحة في غرب سورية وتعزيز قبضتها على المراكز الحضرية الرئيسية. وتقدمت قوات الجيش وحلفائه شرقاً بعد ذلك في مواجهة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية هذا العام.

 

البوكمال

من جهة أخرى، كثف تنظيم «داعش» عملياته الانتحارية ضد مواقع القوات النظامية السورية والميليشيات المساندة لها في محيط مدينة البوكمال، محاولاً استعادة المناطق التي خسرها في الأيام الماضية.

وذكرت وكالة «أعماق» أمس، أن عناصر في القوات النظامية قتلوا جراء مفخخة استهدفت مبنى يتحصنون فيه في المدخل الغربي لمدينة البوكمال، بينما استهدف انتحاري آخر موقعاً لتلك القوات شمال شرقي البوكمال.

وتتواصل المعارك بين التنظيم والقوات النظامية في محيط المدينة، بينما تحاول الأخيرة توسيع مناطق نفوذها، وطرد التنظيم من آخر نقاطه في ريف دير الزور، بعد إعلانها المرحلة الأخيرة من المعارك في المنطقة.

وتأتي استهدافات التنظيم حالياً ضمن سلسلة هجمات بدأت منذ مطلع الأسبوع الجاري، كان آخرها الأحد الماضي وقتل فيها ضابطان رفيعا الرتبة في «الحرس الثوري» الإيراني والقوات النظامية.

وتتركز هجمات تنظيم «داعش» على الأطراف الشمالية الغربية لمدينة البوكمال بمحاذاة الضفة الغربية لنهر الفرات.

ويرى محللون أن قوة تنظيم «داعش» العسكرية تلاشت عقب السيطرة على مدينة الرقة المعقل الأبرز له في سورية، وما تبعها من انسحابات من المناطق الممتدة بين ريفي حمص الشرقي ودير الزور.

وفي دمشق، حققت القوات النظامية تقدماً على حساب فصائل المعارضة في ريف دمشق الغربي، والذي تفرض حصاراً كاملاً عليه من الجهات كافة.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أمس أن القوات النظامية أحكمت سيطرتها على تل شهاب بريف دمشق الجنوبي الغربي، ضمن المعارك التي تخوضها ضد «هيئة تحرير الشام» العاملة في المنطقة.

وقالت أنها تتابع تقدمها في سلسلة تلة بردعية «الاستراتيجية» المشرفة على سهول مغر المير وحينة.

وأكدت مصادر متطابقة سيطرة القوات النظامية على تل شهاب المعروف بـ «التل الأوسط»، وأشارت إلى وضع عسكري «صعب» بالنسبة إلى فصائل المعارضة العاملة في المنطقة.

وتكمن أهمية السيطرة على تل شهاب في قطع طريق إمداد فصائل المعارضة باتجاه قريتي مزرعة بيت جن وقرية بيت جن.

وكانت فصائل معارضة استطاعت فتح طريق لساعات، بين الغوطة الغربية لدمشق وريف القنيطرة، مطلع الشهر الجاري، ما لبثت قوات النظام أن أغلقته باستعادة السيطرة على المناطق التي تقدمت المعارضة إليها.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

جرحى في تحطم طائرة في كندا  |  بتوقيت غرينتشالشرطة التركية تستدعي مسؤولاً من «اف بي آي»  |  بتوقيت غرينتشثلاثة قتلى من الشرطة الصومالية في اعتداء انتحاري  |  بتوقيت غرينتشمشروع قرار في مجلس الأمن ضد القرار الأميركي في شأن القدس  |  بتوقيت غرينتشعقوبات أميركية على سوداني وأوغندي في شأن تجارة العاج والسلاح  |  بتوقيت غرينتشسلسلة غارات إسرائيلية تستهدف «حماس» و«الجهاد» في قطاع غزة  |  بتوقيت غرينتشدي ميستورا يحض بوتين على دفع دمشق للتوصل لاتفاق سلام  |  بتوقيت غرينتشالجيش الأميركي يعتزم إرسال محاربين «الكترونيين» إلى ساحات المعارك  |  بتوقيت غرينتشالسعودية تدعم «دول الساحل G5» بـ100 مليون يورو  |  بتوقيت غرينتشوليا العهد السعودي والإماراتي يلتقيان قيادات «التجمع اليمني للإصلاح»  |  بتوقيت غرينتش