|   

أحمد علي صالح يدعو إلى مواجهة الحوثيين ويؤكد اغتيال والده في منزله

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: الرياض، عدن - «الحياة» 

خيم الحزن والغضب على العاصمة اليمنية صنعاء والمحافظات التي يسيطر عليها الانقلابيون الحوثيون بعد مقتل الرئيس السابق وزعيم حزب «المؤتمر الشعبي العام» علي عبدالله صالح، خصوصاً بعد ظهور معلومات بناء على روايات شهود أن صالح قتل في منزله في شارع حدة وسط العاصمة وهو يحمل سلاحه ويقاتل الميليشيات الحوثية دفاعاً عن بيته وعرضه وإلى جانبه عدد من قادة حزبه وضباط في الجيش وجنود حراسته وبعض أقاربه.

وأعرب مجلس الوزراء السعودي في الجلسة التي عقدها أمس في الرياض برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عن الأمل بأن تساهم انتفاضة أبناء الشعب اليمني ضد الميليشيات الحوثية الطائفية الإرهابية المدعومة من إيران في تخليص اليمن من التنكيل والتهديد بالقتل والإقصاء والتفجيرات والاستيلاء على الممتلكات العامة والخاصة. وجدد المجلس حرص المملكة الدائم على استقرار اليمن وعودته إلى محيطه العربي.

ودان رئيس الوزراء اليمني النائب الأول لرئيس «المؤتمر الشعبي العام» أحمد عبيد بن دغر، حملة الاعتقالات التي تنفذها ميليشيات الحوثي بحق أعضاء حزب «المؤتمر» في صنعاء وعدد من المحافظات. وحمّلها المسؤولية عن حياة المعتقلين، مطالباً جامعة الدول العربية ومجلس الأمن بالتدخل لوقف الاعتقالات والإفراج عن المعتقلين. كما طالب المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بإدانة الاعتقالات وما يرافقها من تعذيب وإهانات يتعرض لها المعتقلون في سجون الميليشيات.

وكان الحوثيون نشروا رواية أول من أمس مفادها بأن صالح قتل في كمين وهو في طريقه إلى منطقة سنحان مسقطه (جنوب شرقي صنعاء) هارباً من الميليشيات بعد اقتحام منزله ومنازل أقاربه بعد نحو أسبوع على المواجهات الدامية بين أنصار صالح والميليشيات الحوثية في عدد من الأحياء الجنوبية للعاصمة.

وزاد من الغضب قيام اتباع الحوثي بإقامة مهرجان احتفالي باغتيال علي صالح في شارع المطار شمال صنعاء بعد ظهر أمس، واستحضرت خطاباتهم وشعاراتهم قائدهم المؤسس حسين بدر الدين الحوثي الذي قتل في الحرب الأولى عام 2004 في أحد كهوف محافظة صعدة على يد القوات الحكومية إبان عهد الرئيس السابق، وغلب على تلك الشعارات التشفي والروح الانتقامية، ما عزز سخط غالبية اليمنيين، وتوقهم لتحرير بلدهم من بطش الحوثيين.

ووفقاً لمصادر متطابقة في صنعاء، فقد اقتحم عناصر من الجماعة عدداً من منازل أقارب الرئيس السابق وأصهاره ومساعديه، ونشروا الذعر بين النساء والأطفال. وقالت تلك المصادر إن الحوثيين فرضوا حالة طوارئ غير معلنة في صنعاء، وبدأوا اتصالات (مغلفة بالتهديد) مع عدد من قيادات حزب «المؤتمر الشعبي»، عبر شخصيات تنتمي (سلالياً) لجماعة الحوثي ومحسوبة على حزب صالح، بهدف الاستيلاء على «المؤتمر» من خلال إعادة هيكلته وتغيير ولائه السياسي، ليصبح ولاؤه المطلق للجماعة وزعيمها.

وفي هذا السياق أصدر أحمد علي صالح (المقيم في أبو ظبي) بياناً للشعب اليمني في داخل اليمن وخارجه وإلى كل محبي والده في العالم العربي والإسلامي، نعى فيه والده وأكد أن ميليشيات الحوثي أعدمته وهو يدافع عن نفسه في منزله في صنعاء.

كما أكد أحمد علي صالح «أن الكثيرين من مرافقيه وحرسه الخاص وعائلته لا يزالون في عداد المفقودين. وأضاف أنه «سيكون في خندق واحد إلى جانب الشرفاء من أبناء الشعب اليمني للدفاع عن الدين والوطن والجمهورية التي ناضل والده واستشهد في سبيلها». وخاطب اليمنيين قائلاً: «أعاهدكم ومعي كل الشرفاء أننا ومن وسط الجراح سنعتلي صهوة الجياد لنواجه ببسالة الرجالِ المؤمنين بمبادئهم أعداءَ الوطن والإنسانية الذين يحاولون طمس هوية اليمن وهدم مكتسباته وإذلال اليمنيين، وطمس تاريخهم المشرق والضارب في أعماق التاريخ، بترويج الخديعة والخرافات والأفكار الضالة والمشبعة بالوهم والخديعة».

واحتجزت ميليشيات الحوثي أمس اللواء مهدي مقولة، خال الرئيس السابق علي صالح، والشيخ علي حميد جليدان أحد كبار شيوخ قبائل حاشد الموالية لصالح، كما فرضت الإقامة الجبرية على القيادي في حزب «المؤتمر» صالح لبوزة.

وقالت مصادر لقناة «سكاي نيوز عربية»، إن مقولة وجليدان سلما نفسيهما من دون أن يبديا مقاومة.

وكشفت مصادر يمنية أن ميليشيات الحوثي تعتزم إصدار قرارات بمصادرة أموال علي صالح وبعض قيادات «المؤتمر»، فضلاً عن إصدار أحكام قضائية من المحاكم الخاصة بها بحق قيادات الحزب المؤيدة للشرعية.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات الاقتصادية على روسيا  |  بتوقيت غرينتشأميركا: الصاروخ الحوثي على الرياض من صنع إيراني  |  بتوقيت غرينتشمقتل أكثر من 20 متطرفاً في جنوب سورية  |  بتوقيت غرينتشالمملكة تستنكر التفجير الانتحاري في الصومال  |  بتوقيت غرينتشالسعودية تدعو لإجراءات فورية لمحاسبة النظام الإيراني على أعماله «العدوانية»  |  بتوقيت غرينتشتخصيص بليون دولار لقتال «بوكو حرام» في نيجيريا  |  بتوقيت غرينتشالاتحاد الأوروبي يعتزم ترحيل مهاجرين من ليبيا خلال شهرين  |  بتوقيت غرينتشنائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط  |  بتوقيت غرينتشهنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية  |  بتوقيت غرينتشالإعدام لثلاثة من «الإخوان» دينو باغتيال نجل قاض في مصر  |  بتوقيت غرينتش