|   

فيلتمان في بيونغيانغ ناقش «تعاوناً» ثنائياً وقاذفة أميركية تحلّق فوق شبه الجزيرة

فيلتمان خلال لقائه باك في بيونغيانغ (رويترز)
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: سيول، بكين، موسكو - رويترز، أ ف ب 

ناقش جيفري فيلتمان، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، في بيونغيانغ أمس «التعاون» بين الجانبين، فيما حلّقت قاذفة أميركية فوق شبه الجزيرة الكورية، وتحدثت روسيا عن سعي كوريا الشمالية إلى حوار مباشر مع الولايات المتحدة في شأن برنامجها النووي.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية بأن فيلتمان بحث مع نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي باك ميونغ كوك في «التعاون بين كوريا الشمالية والأمانة العامة للأمم المتحدة، ومساعدة وكالات تابعة للمنظمة الدولية لكوريا الشمالية ومسائل أخرى ذات اهتمام مشترك».

وفيلتمان مسؤول بارز سابق في وزارة الخارجية الأميركية، وهو أبرز مسؤول في الأمم المتحدة يزور الدولة الستالينية منذ عام 2012. وحرصت الخارجية الأميركية على تأكيد أنه لن يحمل أي رسالة من واشنطن، خلال زيارته التي تأتي بعدما اختبرت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي صاروخاً باليستياً عابراً للقارات، اعتبرته الأكثر تطوراً في ترسانتها، مؤكدة أنه يطاول الولايات المتحدة.

في سيول، أعلن الجيش الكوري الجنوبي أن قاذفة أميركية من طراز «بي-1بي» حلّقت فوق شبه الجزيرة الكورية، في إطار تدريب جوي مشترك وواسع. وانطلقت القاذفة من جزيرة غوام وانضمت إلى مقاتلات أميركية من طرازَي «أف-22» و «أف-35» خلال التدريبات التي بدأت الإثنين وتُختتم غداً. تزامن ذلك مع إعلان سيول أن الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن سيزور بكين الأسبوع المقبل، ليناقش مع الرئيس الصيني شي جينبينغ سبل إيجاد «تسوية سلمية للملف النووي لكوريا الشمالية». وقال ناطق باسم الخارجية الصينية إن الجانبين سيبحثان خلال الزيارة في «مسائل دولية وإقليمية ذات اهتمام مشترك»، بما في ذلك سبل «زيادة الاتصالات والتنسيق في الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية».

زيارة مون التي ستستمر أربعة أيام، ستكون الأولى له إلى الصين منذ توليه منصبه في أيار (مايو) الماضي، في وقت يسعى البلدان الى تحسين علاقاتهما المتوترة، نتيجة نشر سيول منظومة دفاعية أميركية مضادة للصواريخ من طراز «ثاد»، لمواجهة التهديد الصاروخي لكوريا الشمالية. لكن بكين تعتبر أن منظومة «ثاد» تهدد أمنها.

الى ذلك، أعلن مسؤولون أن الحكومة اليابانية ستعدّ موازنة تكميلية قيمتها 2.9 تريليون ين (25.9 بليون دولار) للعام المالي الممتد إلى آذار (مارس) المقبل، لتغطية الإنفاق على الدفاع الصاروخي، وعلى إجراءات اقتصادية جديدة. وكان مصدران قالا إن طوكيو تستعد لاقتناء صواريخ دقيقة تُطلق من الجو، ما سيمنحها للمرة الأولى القدرة على ضرب المواقع الصاروخية لكوريا الشمالية التي اختبرت عشرات الصواريخ الباليستية، حلّق اثنان منها فوق اليابان.

في غضون ذلك، أعلن إيغور مورغولوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أن لدى بلاده «قنوات نجري عبرها حواراً (مع بيونغيانغ) ونحن مستعدون لاستغلالها»، وزاد: «نحن مستعدون لممارسة نفوذنا على كوريا الشمالية». واعتبر أن واشنطن وبيونغيانغ لا ترغبان في حرب، مستدركاً أن «سيناريوات كهذه قائمة». وأضاف: «نعتقد بأن العزلة وحدها لن تجدي، لن يقودنا هذا إلى الأمام. لن نؤدي بذلك سوى إلى تدهور الموقف الخطر. نحن على شفا حرب حقيقة». ولفت الى أن الدولة الستالينية تسعى إلى حوار مباشر مع الولايات المتحدة في شأن برنامجها النووي.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

جولة محادثات جديدة حول سورية في آستانة نهاية الأسبوع المقبل  |  بتوقيت غرينتشمورافيتسكي يؤدي اليمين رئيساً لوزراء بولندا  |  بتوقيت غرينتشفشل جهود جونسون لإطلاق سراح سجينة بريطانية - إيرانية  |  بتوقيت غرينتشمقتل صحافي في انفجار سيارة مفخخة في مقديشو  |  بتوقيت غرينتشثلاث نساء اتهمن ترامب بالتحرش يطالبن الكونغرس بالتحقيق  |  بتوقيت غرينتش«حماس» و«فتح» لم تلتزما موعد تسلم الحكومة مهماتها في غزة  |  بتوقيت غرينتشماكرون يزور تونس مطلع شباط المقبل  |  بتوقيت غرينتشبوتين يدعو إلى مفاوضات إسرائيلية - فلسطينية حول القضايا كافة  |  بتوقيت غرينتشمقتدى الصدر يدعو مقاتليه الى تسليم السلاح إلى الدولة  |  بتوقيت غرينتشتعزيز الأمن حول المعابد اليهودية في استوكهولم  |  بتوقيت غرينتش