|   

بوتين يرغب في ولاية رابعة

رأس بوتين بألوان العلم الروسي معروضاً 
في متحف «أومام» موسكو. (رويترز)
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: موسكو – رائد جبر 

اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس، نيته الترشح لولاية رئاسية رابعة في الانتخابات المقررة في آذار (مارس) المقبل، يُنتظر أن يحقق فيها فوزاً سهلاً، بعدما أظهرت استطلاعات حديثة نسب تأييد واسعة له تجاوزت 65 في المئة. واستخدم بوتين المناسبة لإعلان رؤيته حول الوضع في سورية، وتحدث عن «دحر تنظيم داعش من ضفتي الفرات»، لكنه ربط بدء العملية السياسية بتعزيز الهدنة ووقف سفك الدماء.

وقال بوتين إن وزير الدفاع سيرغي شويغو أبلغه أمس، بأن العمليات العسكرية الواسعة على ضفتي الفرات انتهت بالقضاء على تنظيم «داعش»، وزاد: «قد تكون هناك بعض البؤر للإرهابيين لكن العمليات العسكرية انتهت في شكل عام».

ودعا بوتين «كل الأطراف، الحكومة السورية وبلدان المنطقة والأمم المتحدة، إلى بدء مرحلة جديدة، العملية السياسية». لافتاً إلى أن «بداية هذه العملية كما اتفقنا مع الرئيسين الإيراني والتركي ستكون بعقد مؤتمر شعوب سورية». وزاد أن المهم «البدء بالتحضير لإقرار دستور جديد، وبعد ذلك، وبالتوازي مع تقدم العملية السياسية، يمكن الذهاب إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية». مضيفاً أن «هذا المسار طويل، ونقطة بدايته يجب أن تكون في تثبيت وقف النار ومناطق خفض التوتر ووقف سفك الدماء في سورية».

وكان بوتين حسم خلال مشاركته في احتفال في مصنع للسيارات قرب مدينة نيجني نوفغورود أمس، موقفه حيال المنافسة الرئاسية، بعد امتناع الكرملين لأسابيع عن تأكيد نيته خوض السباق مجدداً أو نفيها، ما أثار تكهنات بوجود سيناريوات بديلة يدرسها الفريق الرئاسي.

ورداً على سؤال أحد المشاركين في الاحتفال، قال بوتين: «نعم، سأرشح نفسي لانتخابات رئيس روسيا الاتحادية».

ويخوض الرئيس الروسي انتخابات تبدو نتائجها معروفة سلفاً، في ظل غياب منافسة جدية وإجماع دراسات الرأي العام على استعداد نحو ثلثي الناخبين لمنحه أصواتهم، وهي النسبة ذاتها التي فاز بها في الانتخابات السابقة عام 2012، ما يجعله قريباً من ولاية رئاسية جديدة ستكون الثانية على التوالي والرابعة منذ تسلمه الرئاسة للمرة الأولى عام 2000.

وهذه هي المرة الأولى التي يخوض بوتين السباق الرئاسي بصفة «مستقل» بعدما كان خاض ثلاثة انتخابات سابقة مرشحاً عن حزب «روسيا الموحدة» الحاكم، علماً أن رئيس الوزراء ديمتري مدفيديف الذي تولى رئاسة الحزب منذ أربع سنوات أعلن تأييده ترشح الرئيس لولاية جديدة.

وعلى رغم أن المنافسة ضد بوتين محكومة بالفشل سلفاً، أعلن نحو عشرة مرشحين نيتهم خوض السباق الرئاسي، ويمكن أن يزيد العدد حتى نهاية الشهر، موعد إغلاق باب الترشح.

وأبرز المنافسين رئيس الحزب الشيوعي غينادي زيوغانوف ورئيس الحزب الليبرالي الديموقراطي فلاديمير جيرينوفسكي، وهما يخوضان المنافسة الرئاسية تقليدياً، ولم يتجاوز رصيد أي منهما في الدورات الانتخابية السابقة 17 في المئة، إضافة إلى مرشحين برزت أسماؤهم للمرة الأولى هذا العام ولا تمنح استطلاعات الرأي أياً منهم أكثر من واحد في المئة، وهم رئيس «حزب النمو» المحافظ بوريس تيتوف والناشطة في مجال حقوق الإنسان يكاتيرينا غوردون والناشطة الاجتماعية لاريسا رينار وزعيم حزب «شيوعيو روسيا» ماكسيم سوركوف ورئيس مركز التكنولوجيات الاجتماعية أندريه بوغدانوف ورجل الأعمال سيرغي بولونسكي.

وسيواجه بوتين للمرة الأولى ثلاثة مرشحين يوجهون انتقادات قاسية إلى سياساته الداخلية والخارجية في حال وافقت لجنة الانتخابات المركزية على تثبيت ترشيحهم، وهم زعيم حزب «التقدم» المعارض أليكسي نافالني، الذي يخوض معركة قضائية لتثبيت ترشيحه، والإعلامية كسينيا سوبتشاك ومؤسس حزب «يابلوكو» الليبرالي غريغوري يافلينسكي. وأعلن الأخيران نيتهما إذا حققا فوزاً، التراجع عن ضم شبه جزيرة القرم وسحب القوات الروسية من سورية وتطبيع العلاقات مع الغرب.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

مسؤولان من «لافارج» يتبادلان التهم بالمسؤولية عن دعم «داعش»  |  بتوقيت غرينتشالحزب الحاكم في جنوب أفريقيا ينتخب خلفاً لزوما  |  بتوقيت غرينتشالسلطة الفلسطينية تجدد رفضها الوساطة الأميركية في عملية السلام  |  بتوقيت غرينتشراهول غاندي يتسلم رئاسة حزب المؤتمر الهندي  |  بتوقيت غرينتشجولة جديدة من المفاوضات بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة  |  بتوقيت غرينتشحزب يميني مناهض للهجرة يشارك في حكومة النمسا  |  بتوقيت غرينتشالخارجية الأميركية تدعو إلى الإفراج عن صحافيين في ميانمار  |  بتوقيت غرينتشاعتقال مسلح بسكين في مطار سخيبول في أمستردام  |  بتوقيت غرينتش«الجنائية الدولية» تضيف «جريمة العدوان» إلى اختصاصها  |  بتوقيت غرينتشواشنطن: صاروخ بيونغيانغ الباليستي لا يشكل أي تهديد  |  بتوقيت غرينتش