|   

السيستاني يدين قرار ترامب المسيء للمسلمين والصدر يدعو إلى «غلق السفارات الإسرائيلية»

الصدر خلال مؤتمر صحافي في النجف يندد بنقل السفارة الأميركية الى القدس. (ا ف ب)
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: بغداد - عمر ستار 

دانت مختلف الأطراف السياسية في العراق قرار الرئيس دونالد ترامب نقل السفارة الأميركية إلى القدس. واستدعت وزارة الخارجية السفير دوغلاس سيليمان وأبلغته احتجاج بغداد على هذه الخطوة. وقال المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني في بيان أن «هذا القرار مدان ومستنكر، وقد أساء إلى مشاعر مئات الملايين من العرب والمسلمين، ولكنه لن يغير حقيقة أن القدس ارض محتلة يجب أن تعود إلى سيادة أصحابها الفلسطينيين مهما طال الزمن». وشدد على ضرورة «تضافر جهود الأمة وتوحيد كلمتها في هذا السبيل والله ولي التوفيق».

وطالب رجل الدين مقتدى الصدر الحكومة العراقية بـ «غلق السفارة الأميركية في بغداد، واستقدام السفير وتقديم مذكرة احتجاج إليه». وطالب «الدول العربية والإسلامية بإغلاق السفارات الأميركية بشكل موقت والسفارة الإسرائيلية بشكل دائم «. كما دعا «فصائل المقاومة إلى عقد اجتماع طارئ في أي مكان يريدون». وأبدى استعداده لمهاجمة إسرائيل «عبر الحدود (حدود فلسطين) مع سورية».

وكانت الحكومة طالبت الإدارة الأميركية بالعدول عن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، لتفادي «إذكاء الإرهاب». وأعلنت رئاسة الوزراء في بيان أنها «تؤكد رفض القرار الأميركي الاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للاحتلال الإسرائيلي ونقل السفارة إليها». وأضافت: «نحذر من التداعيات الخطيرة لهذا القرار على استقرار المنطقة والعالم».

وأكد رئيس البرلمان سليم الجبوري، في بيان أن «قرار الإدارة الأميركية يعرقل الجهود الديبلوماسية اتجاه أمن المنطقة واستقرارها، ويقوض جهود حل الدولتين». ودعا «الدول العربية والإسلامية إلى عقد اجتماع عاجل لاتخاذ موقف موحد من هذه الأزمة الخطيرة»، ولفت إلى أن «المنطقة ليست في حاجة إلى أزمة جديدة وعلى الإدارة الأميركية إعادة النظر في هذا القرار بما يخدم مصلحة السلم العالمي».

واعتبر الشيخ مكرم الكعبي، الأمين العام لـ «حركة حزب الله النجباء»، في بيان «قرار ترامب أحمق، وسيكون شرارة انتفاضة كبرى لإزالة هذا الكيان (إسرائيل) من جسد الأمة الإسلامية، كما أنه سيكون مبرراً شرعياً لاستهداف القوات الأميركية».

وحض الشيخ قيس الخزعلي، الأمين العام لـ «حركة عصائب أهل الحق»، في تغريدة على «تويتر»، من وصفهم بـ «الأحرار والمخلصين للوقوف صفاً واحداً لمواجهة المستكبرين وأعداء الإنسانية»، مشيراً إلى أن «قرار ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل بداية النهاية للمشروع الإسرائيلي العنصري». وأضاف أن «ما حصل من اعتداء سافر يستدعي من الأمتين الإسلامية والعربية توحيد الكلمة والوقوف في وجه واشنطن وأعوانها ومن خلفهم الكيان الإسرائيلي».

وجاء في بيان للمكتب السياسي لتيار «الحكمة الوطني» (بزعامة عمار الحكيم: «انطلاقاً من عقيدتنا الراسخة ومبادئنا التاريخية وقناعتنا الثابتة، نستنكر نحن أبناء تيار الحكمة الوطني بقواعده وقياداته، ما قام به الكيان الإسرائيلي الغاصب من تعدٍّ جديد سافر، واستفزازٍ صارخٍ واستخفافٍ واضح بمشاعر المسلمين في جميع كل العالم». وعبر عن قلقه «البالغ إزاء تداعيات الموقف المشين المرفوض في اعتبار القدس عاصمةً للكيان الإسرائيلي الغاصب، ونقل السفارة الأميركية إلى العاصمة المزعومة»، وأضاف: «إذ يؤكد تيار الحكمة موقفه الثابت من القضية الفلسطينية وشعبها الصابر المجاهد وحقّها التاريخي الثابت، فإنه يهيب بجميع عناوين المجتمع الدولي والمجتمع المدني والفعاليات الاجتماعية والسياسية المختلفة، أن يقفوا بوجه هذه الخطوة الاستفزازية الفادحة ويوحِّدوا مواقفهم الرافضة لها، من أجل كرامة الأمة وعزتها ولتسلم فلسطين حرّةً أبيّةً».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

جولة محادثات جديدة حول سورية في آستانة نهاية الأسبوع المقبل  |  بتوقيت غرينتشمورافيتسكي يؤدي اليمين رئيساً لوزراء بولندا  |  بتوقيت غرينتشفشل جهود جونسون لإطلاق سراح سجينة بريطانية - إيرانية  |  بتوقيت غرينتشمقتل صحافي في انفجار سيارة مفخخة في مقديشو  |  بتوقيت غرينتشثلاث نساء اتهمن ترامب بالتحرش يطالبن الكونغرس بالتحقيق  |  بتوقيت غرينتش«حماس» و«فتح» لم تلتزما موعد تسلم الحكومة مهماتها في غزة  |  بتوقيت غرينتشماكرون يزور تونس مطلع شباط المقبل  |  بتوقيت غرينتشبوتين يدعو إلى مفاوضات إسرائيلية - فلسطينية حول القضايا كافة  |  بتوقيت غرينتشمقتدى الصدر يدعو مقاتليه الى تسليم السلاح إلى الدولة  |  بتوقيت غرينتشتعزيز الأمن حول المعابد اليهودية في استوكهولم  |  بتوقيت غرينتش