|   

«كارتييه ليبر» مجموعة بلمسات فنّية على أشكال ساعات الدار

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث:  

التصميم هو الشعور أو الحدس الكامن كمصدر إلهام وراء قطعةٍ من الجمال. وما من بديل لتصميم مرسوم باليد...

يُعَدّ استوديو ابتكار الساعات الخاص بكارتييه واحة مشمسة في قلب باريس تصمّم فيها الدار ساعاتها المرصّعة بالمجوهرات وتطوّرها. ويهيمن على الاستوديو الهادئ المغمور بالضوء جوّ من التركيز بينما تنهمك في عملها فرق مؤلفة من شباب عالميّي المستوى يمثّلون خلفيات متنوّعة ولكل منهم طريق خاصة به. وتُطلق مجموعات مهاراتهم التكميلية العنان لتآزرهم، ما يجعل كل عضو مساهمًا لا غنى عنه في المهمات الإبداعية قيد التنفيذ.

حالما يكتمل التصميم الأوّلي بالأبيض والأسود، يحين الوقت لاتخاذ قرار في شأن ألوان أحدث ساعة في مجموعة «كارتييه ليبر».

تُنتقى الأحجار الكريمة وفق لونها وقدرتها على التقاط الضوء وتوافقها مع لوحة الألوان الفريدة للقطعة. ومثل أحاجي الصور المقطوعة، تبدأ الصورة النهائية للابتكار التبلور.

ثمّ يتحوّل الرسم إلى شكل ثلاثي الأبعاد تأكيدًا لقابلية تنفيذه. والآن يأتي دور الخطوة المضنية التي تهدف إلى تحديد النسب وتشكّل عملية تصميم متكاملة بحدّ ذاتها تُفحص فيها كل التفاصيل الأخيرة، فلا يمكن ترك أي شيء للصدفة، من الرسوم ثلاثية الأبعاد إلى القوالب الشمعية.

نَبَعَت مجموعة «كارتييه ليبر» من الرغبة في إضفاء لمسات لعوبة على الأشكال الرئيسية لساعات الدار. ففيها الشكل الممدود وغيره المنكمش، بحيث حُوّلت كلّها إلى قطع خيالية تحمل روحاً إبداعية متوثّبة وتلبّي أذواق هواة جمع الساعات.

هي أشكال لم يسبق لها مثيل تردّد صدى ساعات مجموعتَي «بينوار» و «كراش». وتسرق الأنظار بنسبها المختلّة التوازن وأحجامها المُبرَزة وخطوطها المطوَّلة. المجموعة بمثابة مغامرات في الإسراف سعياً إلى إيقاع الفوضى في مخزون كارتييه، بحيث أنّ المواد الثمينة والألوان المتناقضة مفعمة بالأنوثة ولافتة ببساطة التصميم.

وتنبثق منها جمالية مرتكزة على خاصية التصنيف. إنّ رموز كارتييه حاضرة، سواء أكانت مرئية أو محسوسة فقط لعين المتذوّق، وهي الضمانة المطلقة للأصالة. وتأتي النتيجة جذرية وصارخة ومتناقضة: الشدّ بين الصقل والفيض. ولخمس ساعات محدودة الإصدار ومرقّمة فرديًّا تعريفٌ واحد: لمسات كارتييه التي يمكن تمييزها على الفور.

 

«بينوار ديبوردانت»

موديل يظهر تفنناً بالأشكال الصلبة بقدر تلك المفرَّغة لابتكار هندسة فنّية. حلقة مخرّمة من بتلات مفتوحة موزَّعة حول الساعة ومرصَّعة بالأحجار الكريمة بسخاء. فلا خوف من كبر الأحجام ولا بريق الأحجار. ولا تراجُع.

قطعة تدعو ببساطة للاحتفال والابتهاج بمرور الساعات. إصدار محدود من 50 قطعة مرقَّمة، من الذهب الأبيض، العلبة مرصّعة بالماس والاسبينل الأسود، بحركة كوارتز الآلية.

 

«بينوار آنفيني»

ساعة «بينوار ألّونجيه» يمكن تجريدها من كل التفاصيل ما عدا المنحنيات. إصدار محدود من 20 قطعة مرقَّمة، من الذهب الأبيض، العلبة مرصّعة بالماس والاسبينل الأسود وعرق اللؤلؤ.

بعد تمديد العلبة يمكن تصويب عدسة التقريب على القسم المركزي للفت الأنظار نحو دائرة الساعات. يمكن اللعب بخاصية عدم التوازن من دون خشية الشكل المتلألئ للمينا المرصَّع بماس بقطع الباغيت وعرق اللؤلؤ الأبيض وعرق اللؤلؤ التاهيتي والاسبنيل الأسود. وتشكّل هذه الأحجار الكريمة مشهدًا متلألئًا من ثلاثة تيجان وخاتم من الماس يطوّق المينا الأسود الصغير ومجوهرات مختلفة الأشكال تتباهى بنسب متميّزة بالانفتاح.

 

«بينوار إتواليه»

من الذهب الأبيض، العلبة والسوار مرصّعان بالماس والاسبينل الأسود. محدودة الإصدار من 15 قطعة مرقّمة، سلسلة بلّورية من الماس البرّاق والاسبنيل الأسود. ونظرًا لشكلها المتدلّي، يبدو الضوء وكأنّه يفترش البشرة. ويذوب لوناها الأسود والأبيض أحدهما مع الآخر ليبتكرا بتناقضهما أوهامًا حول المينا الصغير المرصّع بصفّ مزدوج من الحجارة.

 

«بينوار آنتِرديت»

لإرباك العين، تمكن إدارة المينا البيضوي لساعة بينوار بالعرض على المعصم. فيأسر المينا العين بين جزئه الأعلى– حيث الأرقام الرومانية الضخمة تلتفّ حول العلبة بشكل شرائط سوداء لامعة مطليّة بالكربون غير البلوري الشبيه بالماس (ADLC)– وجزئه السفلي حيث تارةُ يظهر الخاتم الماسي وتارةً يختبئ. وهذه هي ببساطة الأناقة التي لا يمكن إنكارها جمالية كلاسيكية مفعمة بمعاني الحرّية. إصدار محدود من 50 قطعة مرقّمة، من الذهب الأبيض. الإطار الخارجي محفور. طلاء الكربون غير البلوري الشبيه بالماس (ADLC). آلية حركة كوارتز.

 

«كراش راديوز»

جعِّدوا المينا المحطَّم على شكل منحنيات محدّبة (gadroons)، ومدّدوا الأرقام الرومانية الضخمة إلى حدّ الهلوسة، وانحتوا موجة الصدمة في وسط المينا تماماً.

لدينا هنا ساعة «كراش» بتصميم أنثوي يتخطّى معايير التصنيف ويبدو أكثر تطرّفاً. ويظهر الكسر الأصلي كاحتفاء بالقيمة الفنّية والأناقة والقوّة.

ذهب أصفر. آلية حركة يدوية التعبئة 8970 MC. إصدار محدود من 50 قطعة مرقّمة.

الخطوة الأولى في عملية التصميم هي الرسم. والتصميم يعني الشعور أو الحدس الكامن كمصدر إلهام وراء قطعةٍ من الجمال. وما من بديل لتصميمٍ مرسومٍ باليد. فالمصمّم يعمل بأسلوب حرّ، مستندًا إلى مخزون الدار ورموزها ليتوصّل إلى ابتكار جديد تنفرد به كارتييه. ويشكّل الرسم مصدرًا مرجعيًا يُستخدم لصياغة مواصفات عملية الإنتاج ولتوقّع التحدّيات ذات الصلة. وهو بمثابة دليل لإنتاج قطعة ثلاثية الأبعاد.

تصبح الفكرة واقعًا بعد أن يصبّ المصمّمون تركيزهم على الحجارة واحدًا تلو الآخر لإدخال التعديلات النهائية على النسب وعلى حركة الضوء. ثمّ يحلّلون هندسة المنتج بمنتهى الدقّة من الناحية النظرية قبل أن ينتقلوا إلى مرحلة التنفيذ.

وبمجرّد تحديد النسب، تخضع كل عناصر الساعة للتقييم وفق ميّزات كلّ منها. ونرى مثلاً ترصيع الحجارة على هذا المينا معقّدًا ينطوي على تحدّي توفير المقاس المثالي على المعصم.

يتعاون المصمّمون مع فريق النماذج، الذي يتولّى مهمّة التنسيق بين القيود التقنية والخصائص الجمالية.

والهدف الوحيد هو الوفاء بالتصميم. فالعملية محفوفة بالتحدّيات، وقد يلزم تطوير تقنيات جديدة لتلبية المتطلّبات في كل مرحلة. وهنالك «مكتب التصميم» الذي يتولّى مسؤولية ضمان تماشي المنتج مع معايير الجودة المنصوص عليها في مصنع كارتييه في مدينة لا شو دو فون السويسرية.

وبمجرّد فهم هذه القيود، يمكن تحويلها إلى فرص إبداعية تقوّي التصميم. وتمكن ملاحظة تعقيدات عملية التصميم في هذا التبادل المستمر بين المخاوف المتعارضة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
       

«ذي شيب أوف ووتر» يتصدر ترشيحات «أوسكار»  |  بتوقيت غرينتشكيفن سبيسي يكبد «نتفليكس» خسائر بـ39 مليون دولار  |  بتوقيت غرينتشزلزال بقوة 8.2 درجة يضرب قبالة ألاسكا  |  بتوقيت غرينتشمقتل 22 شخصا بانفلونزا «اتش 1 ان 1» في الإكوادور  |  بتوقيت غرينتشاتهامات جديدة لممرض ألماني بقتل 97 شخصا  |  بتوقيت غرينتشإغلاق محطة سكك حديد وإخلاء فنادق بعد تسرب غاز في لندن  |  بتوقيت غرينتش70 مليون شخص يعانون في عشر أزمات إنسانية يتجاهلها العالم  |  بتوقيت غرينتشالولايات المتحدة تحظر نقل الشحنات من مطار القاهرة  |  بتوقيت غرينتشثروات 42 بليونيراً تزيد عما يملكه نصف سكان العالم  |  بتوقيت غرينتشطوكيو تحذر من تساقط كثيف للثلوج للمرة الأولى منذ 4 أعوام  |  بتوقيت غرينتش