|   

السعوديون استهلكوا 3.5 مليون طن قمح عام 1438.. بزيادة 4.5 في المئة عن العام الذي قبله

سجل فرع الرياض أعلى حصة انتاج بنسبة 23 في المئة. (الحياة)
النسخة: الورقية - سعودي
آخر تحديث: الدمام - رحمة ذياب 

كشفت المؤسسة العامة للحبوب عن ارتفاع كمية القمح المستخدم الجاهز للطحن بنسبة 4.5 في المئة عام 1438هـ مقارنة بالعام الذي قبله، إذ بلغت الكمية المستخدمة 3.504.123 طناً، بزيادة قدرها 150.517 طناً عن العام 1437هـ، مشيرة إلى أن المنتج من الدقيق بجميع أنواعه في جميع فروع المؤسسة بلغ 2.775.606 أطنان بزيادة قدرها 109.423 طناً عن العام الذي قبله، ونسبة الزيادة 4.1 في المئة، فيما بلغ المنتج من مشتقات القمح مثل الجريش والمفلق والهريس وخلافه 3.040 طناً ليصبح الإجمالي الكلي للدقيق المنتج من مشتقاته كمية مقدارها 2.778.646 طناً.

وأبانت أن حصص الإنتاج من فروع المؤسسة متفاوتة، إذ سجل فرع الرياض أعلى حصة إنتاج بنسبة 23 في المئة، يليه فرع جدة بـ18 في المئة، يليه فرع الدمام بنسبة 11 في المئة، ثم فرع خميس مشيط 11 في المئة، وفرع الجموم 10 في المئة، مبينة أن إجمالي مبيعات المؤسسة من القمح والجريش والهريس وجنين القمح والنخالة الادمية بلغ نحو 3.168 طناً، مستعرضة عدد ساعات التشغيل للمطاحن خلال العام الماضي، مشيرة إلى أنها بلغت 165.599 ساعة بزيادة قدرها 5.587 ساعة عن العام الذي قبله وبنسبة 3.5 في المئة، فيما بلغ إجمالي عدد ساعات التوقف الاضطراري 2.156 ساعة بزيادة 1.007 ساعة عن العام الذي قبله، منوهة إلى أن سبب ذلك هو تعدد أعطال المطحنة الأولى بفرع خميس مشيط نظراً لتهالكها، إلا أنه تم تحديثها خلال العام الحالي، إضافة إلى بعض التوقفات بفرع القصيم، بسبب قصور في نظام التكييف والذي تم الانتهاء من تحديثه، مبينة أن عدد ساعات التوقف الاضطراري تمثل ما نسبته 1.3 في المئة من إجمالي عدد ساعات التشغيل الفعلي، مشيرة إلى أن معدل التوقف الاضطراري المسموح به 3.5 في المئة.

وأشارت المؤسسة العامة للحبوب إلى أن إجمالي مبيعاتها من الدقيق بلغ 2.657 مليون طن بمعدل نمو قدره 3.5 في المئة عن العام الذي قبله، ما يعكس استجابة المؤسسة لتوفير المادة طوال العام، فيما شكل الموظفون السعوديون نسبة 51 في المئة من إجمالي منسوبي المؤسسة، فيما أرجعت «المؤسسة» سبب عدم قدرة المؤسسة على رفع نسبة السعودية بصفة عامة إلى تسرب الفنيين السعوديين بعد تدريبهم وتأهيلهم بمجال عمل المؤسسة، إلى جانب زيادة العمالة العادية من غير السعوديين الذي يشكلون ما نسبته 36 في المئة من إجمالي عدد الموظفين، مبينة أن تلك الوظائف ليست جاذبة للسعوديين لانخفاض العائد المالي وطبيعتها، إضافة إلى عمل المؤسسة الصناعي وعدم توافر البدلات لاستقطاب العمالة الوطنية المؤهلة للوظائف المهنية والمهنية المساعدة.

وأفادت «المؤسسة» أن المشاريع التي تقع بمسمى: «مشاريع تحت التنفيذ» تم تنفيذ جزء منها، وأبرزها: توسعة صوامع عسير بسعة إنتاج 80 ألف طن، ومشروع خدمات إشرافية لإنشاء مطاحن بمكة المكرمة، وإنشاء مطحنة في المدينة المنورة مع المرافق والخدمات سعة 600 طن قمح، ومشاريع أخرى تتعلق في إنشاء خطوط كهرباء وتأهيل مقار لصوامع الغلال، ومطاحن ثابتة في بعض المناطق كمنطقة جازان، وإنشاء مصنع الأعلاف بحائل.

وقدمت المؤسسة العامة للحبوب خلال العام الماضي برامج تأهيل وتدريب لمنسوبيها في المجالات الإدارية والمالية والسلامة الصناعية والفنية، كطرق التخزين، والطحن، والصيانة، والجودة، والمختبرات والهندسة والميكانيكا والكهرباء، بهدف رفع كفاءتهم الإنتاجية، سواء داخل المملكة أم خارجها.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

«المجاردة» تعيد حوادث إرهابية لاستهداف رجال أمن ومراكز ونقاط تفتيش  |  بتوقيت غرينتشوزير الداخلية: شهداء المجاردة من رجال الأمن أبناؤنا  |  بتوقيت غرينتش120 متخصصاً يناقشون الخطة الاستراتيجية لعمادة القبول بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل  |  بتوقيت غرينتشوزير «التجارة»: المنشآت الصغيرة والمتوسطة المحرك الاساسي لأي اقتصاد  |  بتوقيت غرينتشمليون سائح وافد زاروا السعودية خلال عامين  |  بتوقيت غرينتشجامعة الإمام تكرم 900 طالبة متفوقة  |  بتوقيت غرينتشأمانة عسير تغرم منشآت تجارية 110 آلاف ريال  |  بتوقيت غرينتشالفالح: مستوى التزام خفض إنتاج النفط تاريخي وغير مسبوق  |  بتوقيت غرينتشاتفاق سعودي – فيليبيني جديد يضبط كلف استقدام العمالة ويبسط الإجراءات  |  بتوقيت غرينتشتمديد حركة النقل الداخلي لإدخال رغبات معلمي ومعلمات الرياض  |  بتوقيت غرينتش