|   

تركيا تلتحق بالتسوية الروسية: الأسد يرحل... في مرحلة ما

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: عمان، أنقرة، لندن - «الحياة»، رويترز 

في تناغم مع الموقف الروسي من التسوية في سورية، تراجعت تركيا عن إصرارها على رحيل الرئيس بشار الأسد، وأعلنت أن عليه الرحيل «في مرحلة ما»، مشددة على أولوية «انتقال سياسي» يؤدي إلى دستور جديد وانتخابات. بموازاة ذلك، اعترفت وزارة الدفاع الروسية بإسقاط إحدى مقاتلاتها ومقتل الطيار، وما لبثت أن أعلنت مقتل 30 مسلحاً في قصف صاروخي مكثّف على منطقة إطلاق الصاروخ على المقاتلة الروسية.

وأفاد مصدر في المعارضة السورية بأن الطائرة أُسقطت فوق بلدة خان السبل قرب مدينة سراقب، قرب الطريق السريع الرابط بين حلب ودمشق، الذي يشكّل هدفاً لمحاولات تقدّم القوات النظامية ومقاتلين مدعومين من إيران. (راجع ص 3).

وأقرت وزارة الدفاع الروسية بسقوط طائرة من طراز «سوخوي 25» في إدلب ومقتل قائدها. وأوضحت أن مسلحين أسقطوا الطائرة بصاروخ محمول على الكتف، وأن «الطيار استطاع أن يقفز من الطائرة قبل تحطمها في إحدى المناطق التي تقع تحت سيطرة تنظيم جبهة النصرة الإرهابي» («جبهة فتح الشام» حالياً)، مضيفة أن «الطيار لاقى حتفه أثناء مواجهة مع الإرهابيين». ولفتت إلى أن «مركز المصلحة الروسي» يعمل بالتعاون مع السلطات التركية على استعادة جثة الطيار.

في غضون ذلك، رفض الناطق باسم الرئاسة التركية ابراهيم قالن التلميحات بوجود اتفاق مع روسيا لإعطاء الضوء الأخضر للعملية العسكرية في عفرين، في مقابل السماح بتقدّم القوات النظامية على حساب فصائل المعارضة في منطقة إدلب. وقال في تصريحات أمس: «لا يوجد اتفاق مع روسيا- أعطونا إدلب وخذوا عفرين... العمليتان منفصلتان».

وأنقرة التي تُعتبر من ألد اعداء النظام السوري وأبرز داعمي الفصائل المسلّحة، خففت خلال الأشهر الماضية لهجتها تجاه النظام السوري، وعززت في المقابل تعاونها مع روسيا، حليفة دمشق الرئيسة. وكان الطرفان الراعيين الأساسيين، إلى جانب إيران، لـ»مؤتمر الحوار الوطني» الذي استضافته سوتشي الروسية الأسبوع الماضي، وأعرب كل من موسكو وأنقرة عن «الارتياح» لنتائجه.

وقال قالن إن الموقف الروسي «لم يكن حماية الأسد شخصياً بل مؤسسات الدولة وأجهزتها والجيش السوري وعناصر النظام»، مضيفاً: «يريدون ضمان عدم انهيار الدولة بشكل تام في سورية».

وفي حين اعترف المسؤول التركي البارز بأن الأسد فقد الشرعية وقدرته على إعادة توحيد سورية، أكّد في الوقت ذاته ضرورة «انتقال سياسي في سورية» يؤدي إلى دستور جديد وانتخابات. وقال: «لن يكون الأمر سهلاً، لكن هذا هو الهدف النهائي، وفي مرحلة ما، يتعين على الأسد المغادرة»، مضيفاً: «متى يكون ذلك تحديداً، وفي أي مرحلة (يغادر الأسد)، إنها مسألة ستتم الإجابة عليها بالتأكيد لاحقاً».

وفي حين دعا زعيم المعارضة التركية كمال كيليجدار أوغلو حكومة بلاده إلى التواصل بشكل فوري مع «الحكومة السورية» وإقامة علاقات معها للحفاظ على وحدة الأراضي السورية، انطلاقاً من المصلحة المشتركة ضد التمدد الكردي، نفى قالن أي اتصال مع دمشق «على أي مستوى»، وقال: «ليس هناك أي اتصال أو علاقة مباشرة أو غير مباشرة. لا شيء مع النظام السوري على أي مستوى كان. يمكنني أن أقول ذلك بشكل قاطع وبكل وضوح».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

الجامعة العربية تستنكر فتح السفارة الأميركية في القدس المحتلة في أيار  |  بتوقيت غرينتشجماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» تعلن مسؤوليتها عن هجوم مالي  |  بتوقيت غرينتشأوبرا وينفري ترفض ترشحها للرئاسة  |  بتوقيت غرينتشوفد إعلامي سعودي في بغداد لأول مرة منذ ثلاثة عقود يلتقي قادة العراق  |  بتوقيت غرينتشمقتل 23 في اعتداءات لـ «طالبان» على مواقع حكومية في أفغانستان  |  بتوقيت غرينتشانفجار ثلاث قنابل في ولاية راخين بميانمار  |  بتوقيت غرينتشروسيا تدعو لمحادثات مع واشنطن في شأن بيونغيانغ  |  بتوقيت غرينتشموسكو تعارض إدانة إيران في شأن اليمن في الأمم المتحدة  |  بتوقيت غرينتشمدير سابق لحملة ترامب الانتخابية دفع مالاً لحشد الدعم لأوكرانيا  |  بتوقيت غرينتشارتفاع حصيلة ضحايا تفجيري مقديشو إلى 45 قتيلاً  |  بتوقيت غرينتش