|   

شعراء: تفاعل المتلقي يتوقف على قوة لغة النص الشعري وتأثيرها

النسخة: الورقية - سعودي
آخر تحديث: الجبيل - علي اللغبي 

كشف شعراء أن قوة وتأثير اللغة الشعرية يتباينان بثقافة الشاعر والعوامل المحيطة التي تشكل آفاق تجربته الشعرية، وقدرة الشاعر على اختيار الكلمات ووضعها في قالب لغوي خالٍ من عيوب اللغة، حتى يصل إلى تفاعل المتلقي. «الحياة» التقت عدداً من الشعراء وسألتهم عن عوامل تأثير لغة النص الشعري في المتلقي، ودورها في تشكيل آفاق تجربة الشاعر.

في البداية يقول الشاعر عبدالله الخضير: «ينطلق الشاعر باللغة إلى هدف يكمنُ في لحظة الإنتاج الشعري، فهو يكون في مرحلة استثمار الكلمة في شكلها الدقيق، في تركيبها المناسب للقيام بواجبها تجاه النص، وتفاعل المتلقي معها، في إطار مستويات إيقاعية صوتية وصرفية وتركيبية. فاختيار المبدع حرف القاف كحرف انفجاري لتناسبه التأثيري في الحرب الحماسية أدق من أي حرف آخر، أو اختياره جمع التكسير لدلالة الكثرة أو القلة، أو الجانب التركيبي في اختيار الأفعال أو الأسماء لإعطاء دلالات لها أكبر التأثير في المتلقي. هنا تحصل التحولات التي ينتجها النحو التوليدي من أجل التشويق وكسر الرتابة، فيحدث الأثر الجمالي للمتلقي إذا كانت لغة النص آسرة».

وأضاف: «إن توظيف المفردة بشكل جيد والتعامل مع اللغة ككائن حي ينمو ويتطور، يمنح التركيبات اللغوية داخل النص زخماً دلالياً يفوق بكثير معناها المعجمي الضيّق. فتعطي الأثر الجمالي للمتلقي هذا الأثر الذي يبعث السرور، الرضا، العمق، التأويل، الدهشة».

من جانبه، يذكر الشاعر عبدالله الأسمري أن اللغة الشعرية «هي هوية الإبداع الشعري، لارتباطها بثقافة الشاعر وبكل العوامل الموضوعية والذاتية التي تساهم في تجاربه والعوامل المحيطة به، فالشاعر لا يستطيع أن يعيش بمعزل عما يدور من حوله، ولعل تجارب الشاعر تشجعه على توليد المعاني والدلالات، والابتعاد عن منابع الجفاف الشعري، لكي لا يصيبه بعجز في بناء القصيدة، ولا بد للشاعر من أن يصوغ النص وينتقي المفردات اللماحة، التي تشتمل على ثراء دلالي وانزياح والتوسع في المجاز والرمز والأسطورة وتوليد معانٍ جديدة، مما يحقق الإثارة لدى المتلقي، ويدفعه إلى التفاعل مع النص الشعري، وكم هو جميل إذا التقت تجربة الشاعر مع تجربة المتلقي من خلال الهموم والقضايا المشتركة، وهنا لا بد للشاعر أن يعي أن لنصه قارئاً ومشاهداً ومستمعاً، إذ إن صدق الشاعر مع ذاته يجعل الشعر مؤثراً في المتلقي، وسيجد المتلقي نفسه معايشاً شعور الشاعر».

وترى الشاعرة أميرة الصبياني، أن الشاعر «لا يمكن أن يصل بإبداعه إلى تفاعل المتلقي وتماهيه مع النص بشكل عميق، إلا إذا أوصل له المشاعر المعاني والرؤى بقالب لغوي جميل عميق سلس خالٍ من عيوب اللغة؛ وذلك يتأتى بقدرة الشاعر على هندسة عمله بشكل جيد، من حيث اختيار الكلمات والتراكيب والإيماءات، ودمجها في الصور، وسبكها بطريقة إبداعية». وتضيف: «لا شك في أن اللغة هي الركن الأساس في العمل الأدبي الإبداعي؛ فكيف إذا كان الإبداع شعراً؟ وامتلاك الشاعر زمام اللغة نحواً وصرفاً وبلاغة ودِلالة وثراء لغوياً؛ يجعله أكثر قدرة على التعبير بطلاقة وعمق، والتأثير في المتلقي، ويكون عوناً له في التفنن لإيصال تجربته الشعرية وتوسيع آفاقها ودلالاتها بشكل سلس واضح وقوي، وفي الوقت نفسه لا تشوهه اضطرابات المصطلحات ولا ركاكة سبكها». وتؤكد أميرة أن لطريقة الشاعر في اختيار لغة النص وهندستها دوراً عظيماً على المتلقي، وعلى نضج تجربة الشاعر وارتفاع مستوى شاعريته وإبداعه.

الشاعر صلاح بن هندي بدوره يقول: «مرت لغة النص الشعري بمنعطفات عدة عبر سيرورة الزمن، فكانت دينية تارة وإنسانية تارة أخرى، حتى تجردت في نهاية المطاف لتصبح لغة نفسها مخلصة للفن وكفى! وكانت عبر تلك الرحلة الطويلة تؤثر في المتلقي، وتملي عليه تغيراتها وشطحاتها التي تفلتت من سلطة القولبة التي مورست عليها عبر الزمن! مما وسع من آفاق الشعراء الواعين بسيرورة هذه الرحلة وملابساتها. فالشاعر الواعي بمنعطفات اللغة الشعرية وما طرأ عليها، يعلم علم اليقين كيف كانت وكيف أصبحت. لذلك هو يعرف كيف يضع بصمته الخاصة على جدار الزمن التي تميزه عن غيره! واليوم نرى القليل من الشعراء الذين توسعت آفاق لغتهم الشعرية، فأضافوا جديداً وفريداً إلى هذه اللغة الخالدة. والتجربة الشعرية في حاجة إلى ثقافة واسعة ورؤية فلسفية عميقة للكون والحياة والإنسان».

وترى الشاعرة موضي المرواني أن مقومات عوامل التأثير في المتلقي بالنص الشعري، «الذكاء باختيار النص والفكرة الأساسية للنص وفكرة كل بيت والأسلوب المميز بالكتابة، واقتماص شخصية النص والإحساس القوي وصدق الإحساس، وعدم التكلف بالحرف والنص والتلقائية، ومعاملة النص بعفوية ومرونة وسلاسة، إضافة إلى اختيار الصور الشعرية المناسبة والساحرة والجاذبة للمتلقي».

وتؤكد موضي أن نضوج الكلمة وسهولة نطقها وفهمها «تجعل من النص الجوهرة المتلألئة التي لا يملها المتلقي وإن كررها الشاعر عشرات المرات، وكل ما يتقن الشاعر مما ذكرت يزداد بريقها، وتجعل المتلقي وكأنه هو من كتبها ويحس بها من أعماقه، لتعبّر عما عجز عن تعبيره ويحس به، أزاحت الكثير من أعماقه، بل وتجعل المتلقي يحب طرح هذا الشاعر والإشادة بإبداع شعره».

أما الشاعرة ملاك الخالدي فتقول: «عندما نتحدث عن تأثير لغة النص الشعري على المتلقي فنحن نقف أمام قارئين، قارئ نخبوي مثقف أو متخصص يحاكم النص محاكمات فنية ولغوية، يحترم النص الجيد، وتستفزه الفكرة أو تدهشه، يعيش النص ويتفاعل معه تفاعلاً واعياً، وهذا يتطلب من الشاعر مزيداً من الاشتغال على اللغة، والاعتناء بالفكرة والصور الشعرية.

أما القارئ الهاوي أو غير المتخصص، فنجدهُ يتماهى مع النص الجميل الذي يلامس وجدانه ويتفق مع رؤيته، تطربهُ اللغة المموسقة، فيمضي هائماً بإيقاعاتها، وهنا يمضي الشاعر بقارئه كيفما يريد بأنصع الكلمات وأكثرها إثارةً وحشداً لعواطفه». وتضيف ملاك: «وعلى الضفتين ثمة شاعر متيقظ يكتب نصاً مكتملاً يرضي المتخصص ويعجبُ غيرهُ، هذا الشاعر هو الذي يُنضجُ نصّهُ بموهبته العالية، وبمزيد من الممارسة الشعرية التي تصقلها المطالعة والمثاقفة الأدبية».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
     

الفرج يقدم أفكاراً مختلفة بطريقة «الفيديو آرت»  |  بتوقيت غرينتش«تقنية البنات» تبدأ التسجيل في 7 تخصصات عبر «أتقن»  |  بتوقيت غرينتش«ملتقى» لتوظيف 95 شاباً في «السكك الحديدية» و «المترو»  |  بتوقيت غرينتشسلطان بن سلمان: السعودية ستكون وجهة عالمية للمعارض والمؤتمرات خلال 10 سنوات  |  بتوقيت غرينتشإمارة جازان: «فتاة الزفة» قاصر وإحالة المتسبب للجهات المختصة  |  بتوقيت غرينتشمتسابقون يستعرضون مهاراتهم في قيادة السيارات الرملية  |  بتوقيت غرينتشإدراج «الرفق في الحيوان» ضمن مناهج جامعة الملك فيصل  |  بتوقيت غرينتشجامعة الحدود الشمالية تنشئ محطة للرصد الفلكي الفضائي  |  بتوقيت غرينتشتعليق الرحلات الجوية في مطار عرعر  |  بتوقيت غرينتشموافقة سامية على منح العلماء والخبراء الأجانب «تأشيرة» مجانية  |  بتوقيت غرينتش