|   

مساعدات عاجلة لليمن من اليابان والأمم المتحدة

مساعدات عاجلة لليمن من اليابان والأمم المتحدة. (رويترز)
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: صنعاء، عدن - جمال محمد 

أعلنت الحكومة اليابانية تقديم منحة جديدة لليمن بقيمة 39 مليون دولار، «تلبية لمطالب الحكومة اليمنية والحاجات الملحّة للشعب، لمعالجة الوضع الإنساني المتردّي وتخفيف معاناة اليمنيين».

وأوضحت سفارة اليابان لدى اليمن في بيان صحافي، أن المساهمة الجديدة «تركّز ليس فقط على تقديم الدعم الإنساني الطارئ مثل المواد الغذائية والمأوى والأدوية والخدمات الصحية للمحتاجين، بل أيضاً على المساهمة في إعادة إعمار المجتمعات اليمنية، مثل توفير فرص العمل وإعادة دمج الأطفال مع أسرهم والمجتمع». وأفادت بأن تلك المشاريع «ستنفّذها المنظّمات الدولية المختلفة واليابانية غير الحكومية بالتنسيق مع الشركاء اليمنيين».

وبهذه المساعدة الجديدة تصل مساهمات اليابان الإجمالية لليمن إلى 313.64 مليون دولار منذ عام 2012.

وتعتزم «منظّمة الصحة العالمية» استخدام مبلغ 9.1 مليون دولار من منحة جديدة مقدّمة من «صندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة للطوارئ»، لتقديم مساعدات صحية عاجلة إلى 630 ألف شخص معرّضين للخطر في المناطق المحيطة بصنعاء والحديدة. ويشمل ذلك 189 ألف نازح داخلي و441 ألف شخص من المجتمعات المضيفة.

وأشارت المنظّمة في بيان إلى أنها «تعمل مع الشركاء لسد الثغرات الحرجة في توفير الرعاية الصحية الأساسية، والاستجابة لتفشّي الأمراض وتعزيز رصدها، وتوزيع الإمدادات الطبية، وتقديم الخدمات المنقِذة لحياة الأمهات وأطفالهن».

ولم تغفل أنها «تعمل باعتبارها رائدة في مجموعة الصحة، مع 49 شريكاً في اليمن لتقديم الخدمات الصحية إلى 12.3 مليون من المحتاجين».

وسيوفّر تمويل الصندوق مساعدات صحية عاجلة للمصابين بأمراض مزمنة، وللأمهات الحوامل والمرضعات، والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الوخيم والجرحى، والنازحين داخلياً.

وستمكّن المنحة المنظّمة من توفير فرص حصول الأشخاص الضعفاء على الخدمات الصحية الأساسية القريبة من مكان إقامتهم، والتي تشمل الخدمات العامة والجراحة ورعاية الأطفال والتغذية، والرعاية الإنجابية والأمهات والمواليد الجدد والصحة النفسية، فضلاً عن الأمراض السارية وتلك غير المعدية التي تهدّد الحياة.

وقال ممثّل «منظّمة الصحة العالمية» في اليمن نيفيو زاغاريا، «سيوفر تمويل الصندوق موارد إضافية تساعد على تمكيننا من العمل في وقت يحتاج الشعب اليمني إلى الكثير». واستطرد: «بما أن 50 في المئة فقط من المرافق الصحية تعمل بطاقتها الكاملة، فإن 16.4 مليون شخص في اليمن يحتاجون إلى المساعدة لضمان حصولهم على الرعاية الصحية الكافية، وتشتد الحاجة لدى 9.3 مليون منهم. وقد أبرز تفشّي الكوليرا والدفتيريا المستمر، آثار فشل النظام الصحي هناك».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

اليابان تبحث زيادة سن التقاعد الاختياري بسبب نقص العمالة  |  بتوقيت غرينتشاندونيسيا توقع صفقة بأكثر من بليون دولار مع روسيا  |  بتوقيت غرينتشالقبض على ثلاثة أشخاص في قضية احتيال مصرفي في الهند  |  بتوقيت غرينتشواشنطن تحذر من تأثير الهجمات الإلكترونية على الاقتصاد  |  بتوقيت غرينتشواشنطن تريد فرض رسوم على واردات الفولاذ لـ«حماية الأمن القومي»  |  بتوقيت غرينتشمحاكمة «باركليز بنك» مطلع 2019 في قضية جمع أموال لقطر  |  بتوقيت غرينتشمبيعات التجزئة البريطانية ترتفع قليلاً في كانون الثاني  |  بتوقيت غرينتشفرنسا: عمال السكك الحديد ينضمون إلى التظاهرات ضد إصلاحات ماكرون  |  بتوقيت غرينتشارتفاع الأسهم اليابانية وسط ارتياح بتجديد ولاية محافظ «المركزي»  |  بتوقيت غرينتشمحافظ «المركزي» التونسي الجديد يتعهد «اجراءات استثنائية» لانعاش الاقتصاد  |  بتوقيت غرينتش