|   

مستوى الملوثات الغازية في هواء الرياض «جيد جداً»

النسخة: الورقية - سعودي
آخر تحديث: الرياض – «الحياة» 

اعتبرت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض جودة الهواء من حيث الملوثات الغازية في العاصمة السعودية، خلال السنتين الأخيرتين، «جيدة جداً». وقال عضو الهيئة رئيس مركز المشاريع والتخطيط فيها المهندس إبراهيم السلطان إنه خلال الفترة بين عامي 1436 و1438هـ تم رصد أكثر من 21 مليون قراءة عن تلوث الهواء، ومعلومات مناخية أخرى، مثل سرعة الرياح واتجاهها ودرجة الحرارة، وغيرها. وأبان السلطان أن كمية القراءات المرصودة في 1438هـ حققّت درجة عالية من البيانات السليمة، بلغت نسبتها 82 في المئة، بما يفوق المعيار العالمي لقبول جودة البيانات المرصودة، التي تبلغ 75 في المئة.

واستعرض اجتماع اللجنة العليا لحماية البيئة في الرياض أخيراً، تقرير حال جودة الهواء في المدينة خلال عامي 1436 و1438هـ، التي تم رصدها عبر 32 محطة رصد تتوزع في أرجاء المدينة، وتقوم الهيئة بتشغيل 17 منها، في حين تقوم الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بتشغيل 14 محطة، بينما تقوم الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية، بتشغيل محطة واحدة ضمن المدينة الصناعية الثانية.

وتقيس هذه المحطات تركيز 10 ملوثات رئيسة، هي: العوالق الهوائية بحجم 10 ميكرون وأقل، والعوالق الهوائية بحجم 2.5 ميكرون فأقل، وأكاسيد النتروجين، وثاني أكسيد الكبريت، وأول أكسيد الكربون، والأوزون، والمركبات العضوية المتطايرة، مثل: البنزين، والتولوين، وإيثيل البنزين، ومجموعة الزايلين، وكبريتيد الهيدروجين، والميثان، والرصاص، تقاس في شكل لحظي، بمعدل قراءة كل 15 دقيقة، على مستوى المدينة في شكل عام وبحسب كل نشاط، وتتم مقارنة بيانات الرصد بالمعايير البيئية المسموح بها لدى الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، والمعايير العالمية الأخرى.

في حين يحلل النظام البيانات الواردة في شكل آني، للتحقق من جودة البيانات وفحصها وفق الطرق العلمية، وعرضها بمثابة مؤشرات لجودة الهواء. ووفقاً لنتائج الرصد، فإن المصدر الرئيس لتلوث الهواء من العوالق الصلبة في المدينة، يعود إلى الهواء المُحمَّل بالغبار القادم من خارج المدينة، بنسبة 80 في المئة، ويعزى ذلك إلى الطبيعة الصحراوية المحيطة بالمنطقة، وارتفاع درجات الحرارة، وقلة الغطاء النباتي.

في حين تسهم المركبات على الطرق في تلوث الهواء بالجسيمات العالقة بنسبة 15 في المئة، وتسهم الأنشطة الصناعية بنسبة تقل عن واحد في المئة، والأنشطة الصناعية والتعدين من خارج المدينة بحوالى 4.5 في المئة. وتصدر نواتج عوادم السيارات على الطرق الرئيسة في المدينة 70 في المئة من المصادر الرئيسة لتلوث الهواء بأكسيد النيتروجين.

وكانت اللجنة تواصلت مع منظمة الصحة العالمية لتصحيح المعلومات غير الدقيقة، التي سبق أن نشرتها المنظمة عن حال جودة الهواء في المدينة، وصنفت فيها الرياض ضمن 20 مدينة ملوّثة بالجسيمات العالقة PM2.5، وجرت مراجعة البيانات التي نشرتها المنظمة، ومقارنتها مع البيانات الفعلية المرصودة، من خلال محطات الرصد الـ32 المنتشرة في مختلف أرجاء المدينة، ليتبين عدم دقة البيانات التي استندت إليها المنظمة، وارتفاعها بثلاثة أضعاف عن القراءات الفعلية التي يتم رصدها في شكل مباشر من داخل المدينة، وجرى إعداد تقرير مفصّل بالبيانات الصحيحة، زودت به منظمة الصحة العالمية عبر وزارة الصحة.

وأوضح السلطان أن شركة مصنع أسمنت اليمامة، اتخذت إجراءات عاجلة لنقل المصنع إلى موقعه الجديد على بعد 75 كيلومتراً خارج المدينة، وسلمت وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية الشركة رخصتي الكشف والامتياز في الموقع الجديد، بعد إجراء الدراسات اللازمة للموقع، لافتاً إلى أن الشركة وقعت عقد إنشاء المصنع، لتتسارع أعمال إنشائه، التي تبلغ حتى الآن 69 في المئة، في حين تواصل «الأرصاد»، متابعة المصنع القائم حالياً في جنوب المدينة، بهدف التحقق من التزامه الاشتراطات البيئية، والحد من الأثر البيئي في المدينة.

بدورها، عرضت شركة المياه الوطنية إجراءاتها لمعالجة أوضاع محطة معالجة مياه الصرف الصحي في منفوحة، شملت إيقاف استقبال صهاريج الصرف الصحي في محطة التفريغ التابعة للمحطة، وإنهاء مشاريع التوسعة، ورفع كفاءة المحطة الشرقية والشمالية في شكل عاجل، لتصل سعتهما معاً إلى 500 ألف متر مكعب يومياً، والإسراع في تنفيذ المرحلة الرابعة بسعة 200 ألف متر يومياً في محطة منفوحة، والعمل على إنهاء تنفيذ الخط الناقل من محطة منفوحة إلى محطة الحاير، لاستيعاب مياه الصرف الصحي التي تتجاوز سعة محطة منفوحة، والذي من المتوقع إنجازه خلال ستة أشهر، إلى جانب إيقاف صرف المياه المعالجة إلى وادي حنيفة عبر قناة البطحاء، وتطوير وحدات معالجة الحمأة الناتجة من عمليات معالجة مياه الصرف الصحي في المحطة، وتنفيذ الحلول الاستراتيجية العاجلة لمعالجة حمأة الصرف الصحي والتخلص نهائياً منها، فضلاً عن تحسين أساليب مُعالجة الروائح الصادرة عن جميع مرافق محطات معالجة مياه الصرف الصحي.

 

معالجة بحيرة مياه الصرف الصناعي شرق المدينة الصناعية الثانية

اتخذت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية مجموعة من الإجراءات العاجلة، لتأهيل بحيرة مياه الصرف الصناعي، شرق المدينة الصناعية الثانية. وتضمنت تلك الإجراءات سحب مياه الصرف الصناعي والتخلص من جميع أنواع المخلفات في البحيرة، ومد خط صرف للمياه الفائضة من المحطة إلى محطة معالجة الصرف الصحي في هيت، في حين أزالت أمانة الرياض المخلفات البلدية الصلبة، ومخلفات الهدم والبناء في المنطقة المحيطة في البحيرة.

وزادت الهيئة الطاقة الاستيعابية لمحطة معالجة مياه الصرف الصناعي في المدينة الصناعية، بما يتوافق مع حاجة المدينة، والبحث عن موقع مناسب لمعالجة الحمأة الناتجة من عمليات المعالجة، والتخلص النهائي منها، بالتنسيق مع أمانة الرياض، و«الأرصاد».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

جازان: «حرس الحدود» تنقذ مواطناً ومقيماً بعد غرق قاربهما  |  بتوقيت غرينتش«البلديات» تحذر موظفيها من التدخين قرب منشآتها  |  بتوقيت غرينتش180 ألف مريض بـ «الصرع» في السعودية ...و «التخصصي» يجري 800 عملية دقيقة  |  بتوقيت غرينتشتسجيل 6 إصابات بـ «إنفلونزا الطيور» خلال 24 ساعة  |  بتوقيت غرينتشرفع السرعة على الطرق السريعة إلى 140 كلم اعتباراً من الإثنين  |  بتوقيت غرينتش«العمل» تودع 44 مليون ريال في حساب «الجمعيات التعاونية»  |  بتوقيت غرينتش«العقاري» يطلق «أعرف دورك» و«عجلها» لتعزيز الشفافية مع المواطنين  |  بتوقيت غرينتشأمين «المجلس الصحي»: مرضى السرطان بحاجة إلى الرعاية التلطيفية  |  بتوقيت غرينتشإلزام المزارعين في 6 مناطق التسجيل في «سجل»  |  بتوقيت غرينتشالخبر: مصادرة 650 عبوة خضروات من 15 بائعاً جوالاً  |  بتوقيت غرينتش