|   

ما هو تنظيم "داعش"؟ مسيرته منذ الإنشقاق عن "القاعدة" وحتى إعلان "دولة الخلافة"

خريطة العراق
النسخة: الرقمية
آخر تحديث: بيروت - "الحياة" 

ظهر تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) للمرة الاولى في نيسان (ابريل) 2013، وقدم على انه نتيجة اندماج بين تنظيمي "دولة العراق الاسلامية" التابع لـ "القاعدة" و"جبهة النصرة" السورية، الا ان هذه الاخيرة رفضت الاندماج على الفور، ما تسبب في اندلاع معارك بين الطرفين في كانون الثاني (يناير) 2014 لا تزال مستمرة بتقطع حتى اليوم.

واعترض "داعش" علناً على سلطة زعيم تنظيم "القاعدة" ايمن الظواهري ورفض الاستجابة لدعوته الى التركيز على العراق وترك سورية لجبهة "النصرة".

وكان "داعش" يعمل في بداياته في العراق تحت إسم "جماعة التوحيد والجهاد" ثم تحول الى تنظيم "القاعدة في بلاد الرافدين" بعد تولي ابو مصعب الزرقاوي قيادته في 2004 ومبايعته زعيم "القاعدة" السابق اسامة بن لادن. واشتهر التنظيم الجديد ببث مقاطع فيديو على شبكة الانترنت تظهر اعدامات وقطع رؤوس.

وبعد مقتل الزرقاوي في حزيران (يونيو) 2006 على يد القوات الاميركية في العراق، انتخب التنظيم "ابي حمزة المهاجر" زعيما له. وبعد اشهر اعلن تشكيل "دولة العراق الاسلامية" بزعامة "ابي عمر البغدادي". لكن القوات الاميركية تمكنت في نيسان (ابريل) 2010 من قتل البغدادي ومساعده ابي حمزة، فاختار التنظيم "ابا بكر البغدادي" خليفة له. 

وخلال الفترة الممتدة بين العامين 2006 و 2010 تمكنت القوات الاميركية والعراقية من اضعاف التنظيم بشكل كبير، بعدما شكلت قوات "الصحوة" العراقية من مقاتلي العشائر في المناطق السنية، وقتلت او اعتقلت 34 من كبار قيادييه.

وبعد انسحاب القوات الاميركية من العراق في نهاية 2011، شن "دولة العراق الاسلامية" حملة تفجيرات عنيفة في المدن العراقية وخصوصا في العاصمة بغداد، حصدت آلاف الضحايا. وعرض الاميركيون مبلغ 10 ملايين دولار مكافأة للقبض على البغدادي او قتله. ورد التنظيم بحملة اطلق عليها "كسر الجدران" شملت عشرات الهجمات على السجون العراقية وادت الى الافراج عن المئات من معتقليه، وخصوصاً من سجني التاجي وأبو غريب الشهير.

وفي نيسان (ابريل) 2013 اعلن ابو بكر البغدادي في تسجيل صوتي ان جبهة "النصرة" هي امتداد لتنظيمه، واعلن دمج التنظيمين تحت مسمى واحد هو "الدولة الاسلامية في العراق والشام". لكن "النصرة" سارعت في اليوم التالي الى رفض عرض الاندماج.

وبعد اعلانه عن الاندماج الذي لم يكتمل، قرر البغدادي نقل نشاط تنظيمه الى سورية، حيث سيطر على اقليمي الرقة ودير الزور واستعاد اسلوب الزرقاوي بتنفيذ اعدامات بحق عناصر من جماعات اخرى منافسة وقطع رؤوسهم في الساحات العامة.

وسرعان ما بدأ التنظيم في خوض معارك على اكثر من جبهة في الداخل السوري، واحدة ضد "النصرة" وثانية ضد "الجيش السوري الحر" التابع لائتلاف المعارضة السورية، وثالثة ضد الاكراد السوريين الذين قرروا اقامة نوع من "الحكم الذاتي" في مناطقهم في شمال سورية. وفي شباط (فبراير) الماضي، تمكن مقاتلو "داعش" من اغتيال ممثل الظواهري في سورية المدعو "ابو خالد السوري" بتفجير مقره في مدينة حلب.

وفي كانون الثاني (يناير) من العام الحالي، تسللت قوات من "داعش" الى مدينتي الفلوجة والرمادي واحتلتهما بعد اشهر من تصاعد العنف في محافظة الانبار، ومع ان القوات الحكومية استعادت السيطرة على الرمادي بعد بضعة ايام الا ان الفلوجة بقيت تحت سيطرة المقاتلين المتشددين.

وفي تطور مفاجئ في العاشر من حزيران (يونيو)، شن "داعش" هجوما ادى الى سيطرة سريعة على مدينة الموصل، ثاني اكبر المدن العراقية، بعد انسحاب القوات الحكومية العراقية منها. ووسع التنظيم سيطرته الى محافظة صلاح الدين التي تربط وسط العراق بشماله وتضم مدينة بيجي، حيث اكبر مصافي النفط العراقية، وحاول الاقتراب من محافظة كركوك الغنية بالنفط والمتنازع عليها، الا ان قوات البشمركة الكردية سارعت الى احتلال المحافظة بعد انسحاب الجيش العراقي.

وبعد سيطرة "داعش" على مناطق واسعة من العراق تشمل معظم محافظة الانبار السنية في غرب العراق، اعلن في 29 حزيران (يونيو) الماضي قيام "دولة الخلافة الاسلامية" بقيادته، ومبايعة زعيمه ابي بكر "خليفة" للمسلمين، وتغيير اسم التنظيم الى "الدولة الاسلامية" فقط.

وتطرق بيان "داعش" الى "الغاء الحدود" بين العراق وسورية، ودعا المسلمين الى الهجرة الى "دولة الخلافة".

وبعد ذلك بأيام، وفي اول ظهور علني له، وزع التنظيم شريط فيديو لخطبة القاها البغدادي في الجامع الكبير في مدينة الموصل، دعا فيها المسلمين الى طاعته. وظهر في الشريط بلحية رمادية طويلة وقد ارتدى عباءة وعمامة سوداوين.

وباشر التنظيم بعد وقت قصير من إعلان "دولة الخلافة" تهجير المسيحيين من الموصل الى مناطق بغداد والمناطق الكردية في شمال العراق، ثم لم يلبث أن بدأ في اعتقال الضباط السابقين في الجيش العراقي ما أدى الى توتر كبير مع "حزب البعث" العراقي واندلاع اشتباكات بين الجانبين يحتمل أن تتوسع.

وبعد هذا التمدد الجغرافي الكبير للتنظيم، اعتمد التنظيم تنويع مصادر دخله لتمويل عملياته ودفع رواتب مقاتليه، وصار يبيع باسعار منخفضة النفط الخام والبنزين من الحقول والمصافي النفطية التي استولى عليها في سورية والعراق على السواء. كما فرض رسوما على محطات بيع الوقود بالتجزئة، وعلى المركبات والشاحنات التي تنقل بضائع الى مناطق سيطرته.

ويقدر الباحث في مركز "بروكينغز" في الدوحة تشارلز ليستر أعداد المقاتلين المنضوين في تنظيم "الدولة الاسلامية" بما بين خمسة وستة آلاف مقاتل في العراق وسبعة آلاف في سورية. لكن لم تؤكد مصادر اخرى هذه الارقام.

وفي ما يتعلق بالجنسيات، يقول الخبير في الحركات الاسلامية رومان كاييه من "المعهد الفرنسي للشرق الاوسط" أن معظم المقاتلين على الارض في سورية، هم من الجنسية السورية، لكن قادتهم يأتون غالباً من الخارج بعدما اكتسبوا خبرة قتالية في العراق والشيشان وافغانستان. اما في العراق فمعظم المقاتلين من العراقيين.

ويضم التنظيم قرابة الفي مقاتل من اصل مغربي من الناطقين بالفرنسية قدموا من فرنسا وبلجيكا، وبينهم خمسة يتولون مناصب قيادية.

 

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
  1. Alternate textفيصل جعاره

    الموضوع أكبر من أن يختزل ( بكثير ) في مقال مختصر جداً .

    الأربعاء 11 حزيران 2014 6:47 م

  2. Alternate textامال عبدالله

    لطالما تحدث الايرانييون ومن خلفهم شيعه العراق على ان سوريا خط الدفاع الاول داعش قطعت الخط وكونت دولة اكبر من الاراضي التي يسيطر عليها بشار الاسد بل اراضيه لم يعد لها قيمة تذكر وتحولت الى خزان استنزاف لمقاتليهم واموالهم وحتي ماتبق من فرصة لاقامة علاقة طبيعيه مع الامة السنية تاكلت كليا بسبب مجازرهم الوحشية ضد السوريين.

    الخميس 12 حزيران 2014 9:54 ص

  3. Alternate textمحمود من ایران

    هذه الجرائم هي بسبب دعم *** من الارهاب والوحوش کداعش. وما هو نتیجه هذا الدمار الا انهیار ونزوح للشعب العراقي.

    الخميس 12 حزيران 2014 12:12 م

  4. Alternate textجنديل السلامي

    ***** ..... هذه العصابات يجب ان تطرد اسرائيل من ارض العرب اذا كانوا حقاً مسلمين

    الخميس 12 حزيران 2014 7:04 م

  5. Alternate textالاسم

    هذه فتنة تقع مسؤوليتها على دولة *** التي رعت وغذت الاسلام السياسي والمنطقة برمتها موعودة بالفوضى ...نسأل الله السترة

    الجمعة 13 حزيران 2014 12:57 ص

  6. Alternate textسمسم

    صارت مصادرنا أجنبية شويه ويقولوا يؤكد شارل الكسندر ان اسمك غير اسمك القاعدة صناعة ال cia والبقية على منوالها وما يحدث في العراق هي ثورة ضد الفساد والطغيان والقهر يعني بالله المالكي ال شريف ونزيه؟؟؟ ما كلنا عارفين مين هو والإعلام ***** ساكت عنه، ولما يتحد العراقيين ضده نقوم نشكك فيهم

    الجمعة 13 حزيران 2014 6:01 ص

  7. Alternate textمحمد دغيدى

    هذه المعلومات غير صحيحة تماما ... وداعش هو تنظيم مخابراتى (أمريكى إيرانى تركى قطرى ). أما من يسيطر على المدن المحررة فهى المقاومة الوطنية العراقية و ثوار العشائر ..ولا يوجد لما يسمى داعش أثر فى هذه المناطق المحررة

    الجمعة 13 حزيران 2014 8:53 ص

  8. Alternate textأحمد عادل

    أغرب ما أنتجته داعش: هذا الاضطراب في الموقف منها؛ حتى أولئك الذين كانوا يستميتون في الدفاع عن أصول داعش الفكرية قبل أن تُخلَق داعش، أصبح بعضهم يقف من داعش موقفاً سلبياً لأنها ضربت مصالحهم في الصميم>> يعني من اليوم وطالع لا تُصَدِّقوا هؤلاء الذين يبنون مواقفهم على أدلة من الشرع الحنيف يفسرونها كيف شاؤوا، فإذا تغيرت بوصلة المصالح نقضوا ما كانوا يبنون!

    الجمعة 13 حزيران 2014 9:24 ص

  9. Alternate textمحمد بلحاج

    لا داعش ولا ماعش. من له ثقة بنفسه ومن كان يدافع فعلا عن الاسلام فعليه التوجه حالا الى تل ابيب انهم مجموعة من الهمج من تكوين يهودي وامريكي لسحق الامة الاسلامية والعربية. وترك المجال لليهود ليرتعوا كما يحلو لهم بمباركة امريكية وغربية تبا لهم وسحقا لهم.

    الجمعة 13 حزيران 2014 9:51 ص

  10. Alternate textأحمد عادل

    صدقت أخوي محمد بلحاج، التاريخ سيسجل من هم الذين يتصدون للصهاينة، ومن هم الذين يتصدون لمنافسيهم ومخالفيهم بأشكال من التصدي لا ينتفع بها غير الصهاينة. التاريخ ما عنده عواطف، سيكتب الواقع كما حصل، وسيشهد على النتائج كما هي بدون تدليس وترقيع

    الجمعة 13 حزيران 2014 10:03 ص

  11. Alternate textجواد هاشمی من اهواز

    داعش هي منظمهة إرهابية جدیدة بعد ان فشلت في سوریة قامت في النزوح الى العراق ماذا تتوقعون من الإرهاب غیر الخراب والدمار. الله یکون في عون العراقیین.

    الجمعة 13 حزيران 2014 12:19 م

  12. Alternate textابو محمد سليمان

    هذه نتائج افعال **** **** نوري المالكي

    الجمعة 13 حزيران 2014 1:27 م

  13. Alternate textابو محمد سليمان

    هذه نتيجة اعمال ***** المالكي ومن قبله ****** بوش وبرير بازاحة القائد البطل صدام

    الجمعة 13 حزيران 2014 1:31 م

  14. Alternate textسماعنه الاردن

    وجودهم خير من عدم وجودهم والزمن يتغير والموازين لن تستمر كما هي عليه """""" والصغير يكبر والكبير سيصغر :::: نصر الله المجاهدين وسدد خطاهم """

    الجمعة 13 حزيران 2014 2:10 م

  15. Alternate textالجنوبي

    يجب على الحكومه ان تعترف باقليم الانبار واقليم كردستان وتركهم يقررون مصيرهم والانفصال من الجنوب

    الجمعة 13 حزيران 2014 2:33 م

  16. Alternate textنعم

    اترك هوه

    الجمعة 13 حزيران 2014 3:53 م

  17. Alternate textالإرهاب الديني

    ان اول من استعمل الإرهاب الديني هم اليهود عام ١٩٤٦ في عملية تفجير فندق الملك داوود. هذا يكفي لنعرف من اخترع القاعدة وفروعها. الجميع يستعمل هؤلاء الأغبياء للوصول الى مشروع الشرق الأوسط الجديد. كي تبقى اسرائيل يجب ان تتقسم المنطقة الى دويلات متناحرة،. الحل هو ان يبعد العرب الدين عن السياسة

    الجمعة 13 حزيران 2014 7:08 م

  18. Alternate textالله تعالى غايتنا

    سيمر الزمان وسيثبت الله تعالى إن كانو على صواب أم خطأ... أما ردا على مايقوله الأخ بأنهم يتوجهون حالا الى تل ابيب ...يا اخ لازم ندرس الابعاد ونصلح الداخل ثم نتوجه للخارج ولازم نكون جيش قوى مش مجرد مجموعة أيا كان تضحياتها عموما لازم نعطيهم فرصة وكفانا إلقاء كل ماهو بذئ عليهم بدون أن نرى ما يفعلون....

    الجمعة 13 حزيران 2014 10:39 م

  19. Alternate textىوري سطيف

    نعم والله ان كل التنظيمات الاسلامية من صناعة الموساد و cia عليهم لعنة الله

    السبت 14 حزيران 2014 8:30 ص

  20. Alternate textحسين النجفي

    أنا ابن النجف وكلكم عير بخواتكم شلع قلع انتو كلكم تدعمون داعش والله شحدهم يوصلون النجف الى *** رؤوسهم

    السبت 14 حزيران 2014 12:14 م

  21. Displaying results 1-20 (of 343)
      < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10  > 
 

ألمانيا تعتقل ستة سوريين بتهمة التخطيط لاعتداء  |  بتوقيت غرينتشلندن مستعدة لتحسين عرضها لتسوية فاتورة «بريكزيت»  |  بتوقيت غرينتش50 قتيلاً بهجوم انتحاري استهدف مسجداً في نيجيريا  |  بتوقيت غرينتشسيول وطوكيو ترحبان بإعادة إدراج بيونغيانغ في قائمة الإرهاب  |  بتوقيت غرينتشالأمم المتحدة تحذر من نزاع في غزة في حال فشل اتفاق المصالحة  |  بتوقيت غرينتشرياض حجاب يستقيل من رئاسة «الهيئة العليا للمفاوضات»  |  بتوقيت غرينتشاعتقال 33 يهودي متشدد خلال تظاهرة ضد التجنيد الإلزامي  |  بتوقيت غرينتشالخارجية الأميركية تتهم تيلرسون بانتهاك حظر تجنيد الأطفال  |  بتوقيت غرينتشبوتين والأسد يبحثان في سوتشي مستقبل حل سياسي في سورية  |  بتوقيت غرينتشدعوة لجلسة طارئة لمجلس حقوق الانسان في شأن الروهينغا  |  بتوقيت غرينتش