|   

أمير الرياض: السجون لا تقدم خدمات مرفهة لكنها مرضية

النسخة: الورقية - سعودي
آخر تحديث: الرياض - أحمد الجروان 

في بادرة تُعد الأولى من نوعها، قرر أمير منطقة الرياض تركي بن عبدالله بدء أنشطة العيد بزيارة إلى سجني الملز والحائر أمس، للوقوف على أوضاع النزلاء والخدمات المقدمة لهم.

واعتبر أمير الرياض الخدمات المقدمة للنزلاء في السجون ذات مستوى متقدم، مؤكداً أن وزارة الداخلية تعمل على الرفع من كفاءتها الخدمية.

وأشار إلى حرص وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف على مشاريع السجون بتطبيقاتها الحديثة من معلومات وأساليب في التعامل تتوافق مع تعاليم الشريعة، إضافة إلى حرصه – أي وزير الداخلية - على تقديم البرامج النافعة للسجناء المتمثلة في المكتبات، وإقامة الدورات والمحاضرات والمسابقات، والتدرب على برامج مهنية، وممارسة الأنشطة الرياضية. ورأى تركي بن عبدالله أن السجن لن يقدم خدمات مرفهة للنزلاء، لكن الشعور العام الذي لمسه خلال زيارته لها عكس حالاً من الرضا عما يقدم – بحسب حديثه -، مضيفاً: «لن يجد أحد راحته إلا في بيته وبين أفراد أسرته».

ودعا السجناء المنتهية فترة محكوميتهم إلى عدم العودة إلى السجن لأي سبب كان، موصياً الجميع بالالتزام بالواجبات الدينية. واستمع أمير الرياض خلال الزيارة إلى مطالب النزلاء وحاجاتهم، كما تفقد أحوال الأجنحة والعنابر في سجني الملز والحائر. وزار المكتبة الإصلاحية للتعرف على ما تتضمنه من كتب علمية، وفعاليات ثقافية، إضافة تقديمها خدمة الإعارة للكتب.

من جهة أخرى، أدى الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز بعد صلاة العصر صلاة الميت على جثمان الأميرة لولوة بنت عبدالعزيز بن مساعد.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
  1. Alternate textكلمة حق

    "وقال أمير الرياض ان أساليب التعامل مع السجناء تتوافق مع تعاليم الشريعة،" هل حشر السجناء في عنابر ضيقة ومظلمة ومزدحمة وعديمة التهوية طوال مدة المحكوميات يتوافق مع تعاليم الشريعة؟ هل تناوب السجناء علی النوم في فراش واحد بسبب التكدس يتوافق مع تعاليم الشريعة؟ هل اكتساب السجناء الامراض المعدية داخل السجون المتكدسة يتوافق مع تعاليم الشريعة؟ هل المبالغة في إيقاع العقوبات علی السجناء وتأبيدهم في السجون يتوافق مع تعاليم الشريعة؟ هل التلاعب بتغذية السجناء وعدم تطبيق متعهد التغذية للعقود المبرمة يتوافق مع تعاليم الشريعة؟ هل التفرقة والتمييز بين السجناء والافراج عن ذوي الواسطة والمحسوبية علی الرغم من شناعة جرائمهم دون غيرهم من السجناء يتوافق مع تعاليم الشريعة؟ هل جلد السجناء بآلاف السياط علی اخطاء شخصية لا تمس بالغير يتوافق مع تعاليم الشرع؟ نرجوا الاجابة لنكون علی بينة من تعاليم الشرع.

    الأحد 05 تشرين الأول 2014 6:17 ص

  2. Alternate textخالد

    بعض الناس تعتقد أنه يجب أن يكون وضع السجن سيئا ليجعل الموقوف يكره دخوله وهذا خطأ جسيم.

    الأحد 05 تشرين الأول 2014 7:46 ص

  3. Alternate textسالم بن حسن الكربي

    الشكر والتقدير لسمو الامير بأن جعل السجناء في مقدمة من يجب معايدتهم، وبالتأكيد هذا شعور نبيل من سمو الامير واعتقد انه لو وجه بالافراج عن بعض السجناء من المرضی، وكبار السن، او من ذوي الظروف الانسانية، او ممن امضوا فترات طويلة في السجن، لكان لزيارته للسجناء وقع أقوی، فالسجناء في سجون الرياض وغيرها يرون في من يتقلد امارة كبيرة كأمارة منطقة الرياض يرون انه الآمر الناهي الذي بيده صلاحيات كبيرة خصوصا اذا كان هذا الامير هو ابن الملك، ويفترض ان لا تكون زيارة مسؤول بهذا الحجم للسجناء زيارة عابرة لمجرد مصافحة بعض السجناء وأخذ الصور التذكارية، بل يفترض ان تكون مثل هذه الزيارة النادرة حديث الركبان لما يفترض ان يحدث فيها من قرارات لصالح السجناء خصوصا الافراجات او تخفيض المحكوميات او منح الاجازات او المساعدات المالية خصوصا لأصحاب قضايا الدم الذين طال بهم أمد السجن وتحملوا ديونا فوق طاقتهم، وما شابه ذلك من افعال انسانية يكون لها صدی كبير بين الناس وبما يعطي انطباعا حسنا عن الامير ويضع له مكانة في قلوب الناس.

    الأحد 05 تشرين الأول 2014 5:40 م

 

«الاتصالات» تجري تعديلات على مواد معالجة الشكاوى والفواتير  |  بتوقيت غرينتشالسعودية والسودان يعززان علاقاتهما التجارية  |  بتوقيت غرينتشتدمير صاروخ باليستي أُطلق باتجاه خميس مشيط  |  بتوقيت غرينتشاتفاق للتعاون بين السعودية وجنوب السودان  |  بتوقيت غرينتشالسعودية تدين سياسة «القمع» ضد الروهينغا  |  بتوقيت غرينتشطيران «أديل» يدشن أولى رحلاته من جدة إلى الرياض  |  بتوقيت غرينتش189 ألف مبتعث سعودي لـ30 دولة  |  بتوقيت غرينتشمقتل 27 «حوثياً» بينهم 5 قياديين في صعدة وحرض  |  بتوقيت غرينتشالجبير: السعودية أثبتت عزماً عنيداً في خدمة الأمن والسلم الدوليين  |  بتوقيت غرينتشالسعودية تفوز بعضوية مجلس إدارة «المنظمة الدولية للتقييس»  |  بتوقيت غرينتش