|   

تجربة حلمي التوني الغرافيكية في معرض

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: القاهرة - ياسر سلطان 

تستضيف قاعة الشارقة في الجامعة الأميركية بالقاهرة، مجموعة كبيرة من أعمال الفنان المصري حلمي التوني. وتحتفي الجامعة ممثلة بقسم الفنون بها في شكل خاص بالأعمال الغرافيكية التي أنتجها التوني خلال مشواره الفني الممتد منذ نهاية الخمسينات من القرن الماضي. ويعرف حلمي التوني كرسام وملون من الدرجة الأولى، فأعماله التصويرية تحتفي باللون وبالحياة. هذه الحياة التي يملأها بالبهجة عبر درجاته الزاهية وألوانه الصريحة والصافية على سطح اللوحات.

ويتجسد احتفاء التوني بالحياة في المرأة، ذلك العنصر الفياض بجمال التكوين والمتعدد الدلالات على مدار تجربته الفنية، يرسمها كرمز قبل أن تكون عنصراً جمالياً يضفي على لوحاته مزيداً من الصفاء والألق اللوني. يرسمها بعينيها الواسعتين وقسمات وجهها الهادئة. إمرأة خلابة التفاصيل تنتمي إليه وحده من دون غيره من الرسامين.

هذه الخصوصية التي تتمتع بها صورة المرأة في أعمال حلمي التوني تطبع معالجاته الفنية لبقية العناصر الأخرى التي تمتلئ بها أعماله التصويرية. فعناصره واختياراته ومعالجاته تتميز بخصوصيتها الشديدة وتفردها، فهو فنان يمتلك بصمته اللونية المميزة، ومعالجاته الخاصة التي تستطيع أن تتعرف عليها بسهولة بين أعمال غيره.

في أعمال التوني تبدو اللوحة أشبه بشرفة صغيرة مطلة على عالم كالحلم، عالم أسطوري مليء بالرمز ذي الدلالات المتعددة. فالرمز في أعماله هو أحد خصائصه الإبداعية، أبحر فيه منقباً عن هوية تميزه، وعثر عليه بين تصاوير المصري القديم على جدران المعابد والمقابر الفرعونية والرسوم والإيقونات القبطية، كما إكتشفه في ما أبدعه الفنان الشعبي من رموز ورسوم تحمل بين طياتها طبقات من الحكمة الموروثة عبر القرون والثقافات والأزمنة التي مرت. احتضن التوني كل تلك التصاوير والرموز الموروثة، وتعامل معها كأيقونات تاريخية محملة بكل حكمة الأسلاف.

ولم يكن الرمز في أعماله مجرد تيمة أو عنصراً جمالياً ذا دلالة تاريخية، بل صار محملاً بدلالاته هو الخاصة ومشاعره الذاتية كفنان يعيش الحياة بكل ما فيها من أحداث. عبر هذه الأعمال يعكس التوني إنطباعاته عما يحدث حوله، يلتهم كل ما يدور حوله بوعيه وبصيرته ليتمثله بعد ذلك صوراً ولوحات تفيض بالبهجة والتأمل وتغلفها حكمة السنين. تمتد اهتمامات التوني من الرسم والتصوير، إلى الكاريكاتور والرسوم الصحافية والتصاميم الغرافيكية من بوسترات وأغلفة كتب.

يرسم الغلاف كما يرسم اللوحة. وبقدر ما تتمتع أغلفة كتبه بالهدوء والبساطة، تحمل معاني كبيرة وعلاقات بصرية تضفي على الكتاب قيمة، وتتشابك على نحو مع ما يحمله متنه من أفكار ومعان.

تحتفي الجامعة الأميركية بأعمال التوني الغرافيكية كواحد من أهم الغرافيكيين المصريين الذين أثروا الساحة الفنية المصرية والعربية برسومه وأعماله عبر أكثر من خمسين عاماً. وهي مبادرة تعقبها مشاريع أخرى في سياق البحث عن التجربة الغرافيكية المصرية وتسليط الضوء على أهم رموزها وفنانيها، وهي خطوة تحسب للجامعة وقسم الفنون فيها.

تخرّج حلمي التوني في الفنون الجميلة عام 1958، وعمل في «دار الهلال» لسنوات منذ تخرجه، إلى أن تركها مرغماً مع عدد من كتّابها عام 1973 ليسافر بعدها إلى لبنان ويقيم فيه 12 سنة.

عاد إلى القاهرة في منتصف الثمانينات. أقام لأعماله العديد من المعارض الفردية في معظم الدول العربية، كما شارك في الكثير من المعارض الجماعية المصرية والدولية. عمل في مجال الإخراج الصحافي، وهو من أبرز الفنانين في مجال تصميم الكتاب في العالم العربي، كما ألف وصور العديد من كتب وملصقات الأطفال التي نشرت بلغات عدة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

26 دولة بمهرجان الفنون والفلكلور الأفرو- صيني في مصر  |  بتوقيت غرينتشمحاضرة في بيروت عن الجنرال سبيرز ومنزله  |  بتوقيت غرينتشضريبة جديدة على السيارات الأكثر تلويثاً للهواء في لندن  |  بتوقيت غرينتشالبحرين تبدأ إعداد إعلامييها من المدرسة  |  بتوقيت غرينتش1.1 بليون شخص في العالم لا يملكون هوية رسمية  |  بتوقيت غرينتشجمهور الشاب ريان يطالبه بالعودة عن اعتزاله  |  بتوقيت غرينتشفيلم يروي واقع تشتت الأُسر السورية خلال الحرب  |  بتوقيت غرينتش«الشارقة الدولي للكتاب» يختار محمد صابر شخصية العام الثقافية  |  بتوقيت غرينتشتوقيف شبكة مخدرات جنوب بغداد  |  بتوقيت غرينتشحملة في جنوب لبنان للكشف المبكر عن سرطان الثدي  |  بتوقيت غرينتش