|   

«أو سي آي أن في» تساهم في صندوق لدعم الاقتصاد

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: القاهرة - «الحياة» - 

وافق مجلس إدارة شركة «أو سي آي أن في» الهولندية بالإجماع على نقل حق الشركة في استرداد المبالغ المدفوعة لمصلحة الضرائب المصرية في نيسان (أبريل) 2013 والتي بلغت 2.5 بليون جنيه (360 مليون دولار)، إلى صندوق «تحيا مصر» الذي أسس في تموز (يوليو) الماضي لدعم الاقتصاد المصري.

وسدد هذا المبلغ في إطار اتفاق تسوية بين الشركة ومصلحة الضرائب خلال فترة حكم النظام السابق، بعد اتهامها بالتهرب الضريبي من دون سند قانوني وتعرضها لضغوط سياسية. وقال العضو المنتدب لشركة «أو سي آي أن في» ناصف ساويرس: «مع قرار اللجنة الذي أنصف الشركة وثقتنا في مستقبل مصر الاقتصادي، أشكر مجلس إدارة الشركة على مشاركته في رؤيتي الإيجابية مستقبلاً للفرص الاستثمارية في مصر. وتوصلت الشركة إلى تسوية مع مصلحة الضرائب العام الماضي، تقوم بموجبها بتسديد نحو بليون دولار على أقساط سنوية حتى كانون الأول (ديسمبر) 2017. ودفعت الشركة نحو 2.5 بليون جنيه إلى الحكومة المصرية، ولكنها امتنعت عن تسديد بقية الأقساط، وقالت إنها ستتوجه إلى القضاء للفصل في مدى تهرب الشركة من الضرائب.

وكانت شركة «أو سي آي إن في» الهولندية استحوذت في تموز (يوليو) 2013، على 97.4 في المئة من أسهم شركة «أوراسكوم للإنشاء والصناعة»، فيما توزعت النسبة المتبقية بين 0.47 في المئة على شكل شهادات إيداع دولية في بورصة لندن، و0.51 في المئة شهادات إيداع أميركية في بورصة نيويورك، و1.58 في المئة أسهماً مدرجة في البورصة المصرية.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

«نيكاي» يصعد في معاملات متقلبة  |  بتوقيت غرينتشسيول توقع اتفاقا للتجارة الحرة مع دول في اميركا الوسطى  |  بتوقيت غرينتشبيتكوين تتضاعف بعدما هوت لأدنى مستوى  |  بتوقيت غرينتش«اتش.اس.بي.سي» يكبح صعود الأسهم الأوروبية  |  بتوقيت غرينتشالاتحاد الأوروبي يحذر بأنه سيرد على قيود أميركية محتملة على التجارة  |  بتوقيت غرينتشهبوط غالبية البورصات الخليجية... ومصر تصعد للجلسة الثانية  |  بتوقيت غرينتش«ستاندرد آند بورز» تتوقع استمرار تراجع سوق العقارات في دبي حتى 2020  |  بتوقيت غرينتشهبوط ثقة المستهلكين في منطقة اليورو من أعلى مستوى في 17 عاماً  |  بتوقيت غرينتشإقامة «مؤتمر باريس» لدعم اقتصاد لبنان في نيسان  |  بتوقيت غرينتش«الأوروبي للإنشاء والتعمير» يساعد المغرب في محاربة البطالة  |  بتوقيت غرينتش