|   

تباين في ردود الفعل بعد تبرئة مبارك و «الإخوان» يسعون إلى استغلال الحكم

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: القاهرة - «الحياة» 

تباينت أمس ردود الفعل حول أحكام البراءة التي شملت الرئيس السابق حسني مبارك ورجاله من تهم «قتل المتظاهرين والفساد»، بين مؤيد ومعارض، فيما سعت جماعة «الإخوان المسلمين» إلى استغلالها لكسب الأنصار.

وعقب انتهاء المحاكمة وما تخللها من تظاهرات واشتباكات بين أنصار مبارك ومعارضيه، ذهب كل طرف إلى وجهته، حيث احتفت جماعة تسمى «آسفين يا ريس» المؤيدة لمبارك بتبرئته أمام مستشفى المعادي العسكري حيث يقبع للعلاج، ورفع عشرات المتظاهرين صوراً للرئيس السابق وأعلام مصر، وظلوا يلوحون بها حتى خرج لهم مبارك من شباك غرفته لرد تحيتهم، وبالتزامن مع ذلك كان معارضو الحكم وأسر الضحايا والمصابون يتظاهرون في محيط ميدان التحرير الذي أغلقته السلطات المصرية فور صدور الحكم.

وتجمع العشرات من المناوئين لمبارك في ميدان عبدالمنعم رياض (قلب العاصمة)، ورددوا هتافات تطالب بالقصاص العادل وإسقاط «حكم مبارك»، كما أطلقوا هتاف «ثورة يناير» الشهير «الشعب يريد إسقاط النظام»، فيما كانت قوات الأمن والجيش تفرض طوقاً أمنياً حول المتظاهرين، لكن لم يتم التعرض لأي منهم.

وفيما بدت ردود فعل أغلب القوى السياسية متحفظة عن التعليق على أحكام القضاء، واقتصرت في مجملها على ضرورة احترام أحكام القضاء، وشن هجوم لاذع على سنوات حكم مبارك والمطالبة بـ «محاكمة سياسية» له، لوحظ أن «تحالف دعم الشرعية» المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي سعى إلى استغلال الأحكام لجذب الأنصار، غداة فشل تظاهرات كان قد دعا إليها الجمعة تحت شعار «انتفاضة الشاب المسلم».

واعتبر «التحالف» في بيان أحكام البراءة بأنها تأتي «ضمن مؤامرة خبيثة ضد ثورة 25 يناير، لترسل رسائل واضحة للجميع، أن الثورة المضادة ماضية في تدمير وإجهاض كامل للثورة»، ورأى أن الأحكام «قرار مسيس، وبمثابة إعلان بسقوط مؤسسة القضاء، وإطلاق رصاصة الرحمة عليها، وهو ما يدفع أصحاب الحقوق إلى انتزاعها خارج تلك المنظومة، التي لا يعول عليها، فقد تعمدت وما زالت إفشال الثورة بقانون الغاب».

وطالب التحالف بالرد على تلك الأحكام «من الميادين، وغضبة الثائرين، وصرخات المظلومين، فحي على استكمال الثورة، والاصطفاف الشعبي العارم خلف لواء ثورة يناير في مواجهة عودة عصابة مبارك، ونبذ الخلافات والعمل على تحقيق أهداف الثورة»، وأعلن بدء جولة «مشاورات لعقد اجتماع مشترك مع كل قوى الثورة الفاعلة لدراسة الأمر والتداول في ما هو قادم».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

دي ميستورا في موسكو للبحث في عملية السلام في سورية  |  بتوقيت غرينتشخلاف أميركي- روسي محتمل بشأن تحقيق حول استخدام الغاز السام في سورية  |  بتوقيت غرينتشإيطاليا تفكك شبكة لتهريب الوقود من ليبيا ترتبط بـ«المافيا»  |  بتوقيت غرينتشجثتان متعفنتان وزنازين خالية .. هذا ما تركه «داعش» في الرقة  |  بتوقيت غرينتشالاتحاد الأوروبي يغير مكان قمته المرتقبة بسبب «أبخرة سامة»  |  بتوقيت غرينتشأميركا تحمل قادة جيش ميانمار مسؤولية أزمة الروهينغا  |  بتوقيت غرينتشمسلحون يخطفون 4 مبشرين بريطانيين في نيجيريا  |  بتوقيت غرينتش«مفوضية كردستان» تعلق إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية  |  بتوقيت غرينتش120 مليون يورو لتعزيز حماية مدن أوروبا من الإرهاب  |  بتوقيت غرينتشأقوال ترامب «عديمة الإحساس» لأرملة جندي قتل في النيجر.. تثير الجدل  |  بتوقيت غرينتش